روابط للدخول

التهديدات الأميركية الحالية بشن الحرب ضد بغداد لا تخلو من أصابع اسرائيلية / قمة شرم الشيخ فوتت فرصة كبيرة لإثبات قدرتها على لعب دور اقليمي


سيداتي وسادتي.. نسلط في ما يلي صحبة الزميلة ولاء صادق الضوء على مقالات رأي نشرتها صحف عربية صادرة اليوم حول مستجدات الشأن العراقي.

الكاتب والمشرع المصري مصطفى الفقي رأى في مقال نشرته صحيفة الحياة اللندنية أن للنظام العراقي له أخطاء بحق العراقيين والعرب والمجتمع الدولي. لكن مع هذا فإن التهديدات الأميركية الحالية بشن الحرب ضد بغداد لا تخلو من أصابع اسرائيلية تحرص على التواجد في كل أزمة شرق أوسطية على حد تعبير المشرع المصري.

الكاتب العراقي جلال الماشطة دعى في تعليق نشرته الحياة العراقيين الى الاتفاق على عدم الاحتراب بينهم والإعتراف بأن في الطيف العراقي ألواناً متعددة إذا ما تعرض العراق الى حرب أميركية، لأن الإحتراب الداخلي في حال حصوله سيزيد من مأساة العراقيين.

أما الكاتب اللبناني بشارة نصار شربل فإنه أكد في تعليقه في صحيفة الحياة أن قمة شرم الشيخ فوتت فرصة كبيرة لإثبات قدرتها على لعب دور اقليمي، وذلك لتجاهلها مبادرة دولة الإمارات الخاصة بتنحي الرئيس العراقي صدام حسين، مضيفاً أن تفويت الفرصة عمّق من حال استسلام العرب لمشيئة الآخرين بمن فيهم رئيس الوزراء الاسرائيلي أريئيل شارون.

--- فاصل ---

الكاتب والصحافي اللبناني سمير عطاالله تحدث في مقال نشرته صحيفة الشرق الأوسط عن إحتمالات الحرب الأميركية وتنحي الرئيس العراقي. رأى عطاالله أن التنحي يشكل حلاً وسطاً للإرادات الدولية والاقليمية المتعارضة.

أما الكاتب والمشرع الكويتي الدكتور أحمد الربعي فقد ركز على مسألة التنحي إنطلاقاً من مبادرة الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان في قمة شرم الشيخ. وقال إن هذه المبادرة هي خطوة أولى يجب أن تتبعها خطوات أخرى وتحركات دبلوماسية اقليمية ودولية.

في السياق نفسه، أشاد الكاتب العراقي اسماعيل القادري بالشيخ زايد بن سلطان آل نهيان واعتبر مبادرته الخاصة بتنحي الرئيس العراقي إشارة الى صدقه وجرأته وحرصه على مصالح الشعب العراقي.

سيداتي وسادتي..
قبل أن نواصل عرض بقية المحطات، ننتقل الى الكويت مع مراسلنا سعد المحمد الذي يعرض لمقالات رأي نشرتها صحف كويتية وسعودية:

(تقرير الكويت)

ومن الكويت الى القاهرة مع مراسلنا أحمد رجب الذي يعرض للشأن العراقي في صحف قاهرية صادرة اليوم:

(تقرير القاهرة)

--- فاصل ---

صحيفة القدس العربي الللندنية رأت في مقال افتتاحي نشرته اليوم أن البرلمان التركي برفضه الموافقة على نشر قوات أميركية داخل الأراضي التركية، قدّم درساً في الأخلاق والوطنية لكثير من الحكومات والبرلمانات العربية، وهو درس يؤكد أن المبادىء أقوى من الأموال على حد تعبير القدس العربي.
الكاتب المصري عبدالوهاب الأفندي لم يتفق في مقال نشرته الصحيفة نفسها مع هذا الرأي، بل رأى ان تركيا التي اتفقت مع الولايات المتحدة على مساعدات مالية مقابل اشتراكها غير المعلن في الحرب الاميركية ضد العراق، إنما باعت مبادئها من أجل المال والنفع الإقتصادي، معرباً عن دهشته لتورط حزب العدالة والتنمية في هذا المخطط رغم أن كثيرين توقعوا أن ينتهج هذا الحزب منحى ديموقراطياً ينأى بنفسه من المشاركة في ضرب العراق مقابل أموال أميركية.

مستمعينا الكرام..
قبل أن ننهي هذه الجولة بعرض لثلاث مقالات نشرتها صحيفة خليجية، ننتقل الى بيروت مع مراسلنا علي الرماحي:

(تقرير بيروت)

ومن عمّان وافنا مراسلنا حازم مبيضين بالعرض التالي:

(تقرير عمان)

--- فاصل ---

صحيفة البيان الإماراتية نشرت ثلاث مقالات عن الشأن العراقي. في المقال الأول قارن الباحث السياسي الكويتي الدكتور محمد الرميحي بين رئيس جنوب أفريقيا المستقيل إف دبليو دكليرك والرئيس العراقي صدام حسين لجهة موقفيهما من التنحي عن السلطة. دكليرك تنازل عن السلطة طواعية وسلّمها للأغلبية السوداء بشكل ديموقراطي، معتبراً عمله هذا انتصاراً للإنسانية. بينما وصف الرئيس العراقي أي شخص يطلب منه التنحي بأنه شخص من دون أخلاق.

الكاتب السوري ياسر الفهد رأى ان الخطاب الاعلامي العربي يرتكب أخطاءاً كبيرة في تناوله للأزمة العراقية، وذلك حينما تغفل عن المسؤولية العربية في تعميق أزمة العراقيين وتحمّل الأطراف الدولية كامل المسؤولية. فالعرب مسؤولون بدرجة رئيسية عن تفاقمات الأزمة العراقية بحسب ياسر الفهد.

الكاتب المصري أحمد عمرابي اعتبر في تعليق نشرته صحيفة البيان الإماراتية أن القمة العربية في شرم الشيخ اضافت غموضاً على القضايا العربية بما فيها القضية العراقية. فهي لم توضح ما إذا كان العرب يؤيدون فرنسا والموقف الفرنسي أو يناصرون الولايات المتحدة ضد العراق؟

على صلة

XS
SM
MD
LG