روابط للدخول

مشاركة القوات البريطانية في عراق ما بعد صدام


مقابلة نشرتها صحيفة بريطانية مع الرئيس الجديد لهيئة أركان الحرب في بريطانيا يتحدث فيها من بين أمور أخرى عن القضية العراقية واحتمال نشوب الحرب ضد العراق، ومشاركة القوات البريطانية في عراق ما بعد صدام. (ميخائيل ألاندرينكو) يستعرض أهم ما جاء في هذه المقابلة.

نشرت صحيفةDaily Telegraph البريطانية اليوم الاحد مقابلة مع الرئيس الجديد لهيأة اركان الحرب في بريطانيا، الجنرال مايك جاكسون، تطرق اثناءها بين امور الى القضية العراقية. وتناول القدرة القتالية للقوات الموالية للرئيس صدام حسين وامكانية نشوب حرب مدن، ومشاركة بريطانيا في اعادة اعمار البلاد في فترة ما بعد انهاء الحكم الحالي.

وشكك الجنرال جاكسون في القدرة القتالية للقوات العراقية في حال اندلاع الحرب، قائلا ان رغبة الجيش العراقي في القتال من اجل ابقاء نظام الرئيس صدام حسين تمثل علامة استفهام كبيرة.

وردا على سؤال عن الهدف العسكري غزو العراق، قال جاكسون ان القوات المسلحة تُستخدم لتحقيق اهداف سياسية، مشيرا الى ان الاهداف السياسية يجب ان تكون واضحة.

وفيما يخصّ امكانية شن الحرب في المدن مثل بغداد فقد قال الجنرال ان هذه المعارك تسفر عن عدد كبير من الضحايا ومن الاحسن تجنبها، معربا عن اعتقاده بان جهودا ستُبذل من اجل معالجة الموقف من جوانب بديلة. واضاف انه لا يتمنى لا لنفسه ولا لغيره مواجهة العدد الكبير من الضحايا التي تؤدي اليها المعارك في المدن، موضحا ان الجنود البريطانيين الذين يفكرون ابعد من تنفيذ الاوامر، ستطبقون طرقا اخرى من اجل تفادي معارك المدن.

واذ سئل عما اذا سيرابطون القوات البريطانية في عراق ما بعد صدام حسين، اعتبر جاكسون ان الوضع بعد الحرب سيكون اكثر تعقيدا وتحديا من الحرب نفسها التي قد تكون قصيرة وتسفر عن نسبة واطئة من الضحايا. الوضع بعد الحرب يطرح موضوع اعادة بناء العراق، لكن ليس في المعني المباشر لكن من وجهة النظر السياسية. النتائج المرغوبة واضحة جدا، وهي دولة عراقية ضمن حدودها الحالية، في وضد مريح مع نفسها ومع جيرانها، ولها حكومة تمثيلية. وسيطلب ذلك مساعدات على نحو افغاني، حسبما قال جاكسون، معبرا عن الاعتقاد بان طلبا سيُوجه الى بريطانيا للمشاركة في هذه العملية. واردف قائلا انها ليست عملية عسكرية صرفا، مشيرا الى انها عملية متعددة الجوانب تضم اعادة البناء الاقتصادي والتطوير السياسي والاغاثة الانسانية واعادة اربعة ملايين من العراقيين المنفيين. واكد جاكسون ان الجيش البريطاني له تجارب كبيرة في هذه الاشياء.

وفي معرض رده على سؤال عن طول هذه العملية، رأى الجنرال جاكسون ان التحالف سيسعى الى تقليص هذه المدة، مشيرا الى ان افغانستان تُعتبر نوعا من النموذج. لكنه دعا الى الحذر، مؤكدا ان العملية سيستمر مدة سنة او سنتين، او اقل، حسبما نقلت عنه صحيفةDaily Telegraph البريطانية.

على صلة

XS
SM
MD
LG