روابط للدخول

روسيا وفرنسا تناقشان تغييراً في النظام العراقي / لندن تطالب رعاياها بمغادرة العراق فورا


مستمعي الكرام..طابت أوقاتكم وأهلا بكم في جولتنا اليومية على الصحف العربية. يشاركنا في هذه الجولة زملاؤنا المراسلون في بعض من العواصم العربية.

--- فاصل ---

نبدأ لقاءنا بعرض سريع لبعض من عناوين الصحف الخليجية فقد أبرزت الراية القطرية:
- مبارك: واشنطن ستمهل صدام 3 أسابيع.

وجاء في البيان الإماراتية:
- أميركا وبريطانيا تتعقبان 3 سفن يشتبه في نقلها أسلحة عراقية محظورة.

ونقرأ في صحيفة الاتحاد:
- روسيا وفرنسا تناقشان تغييراً في النظام العراقي.

ونبقى في الخليج حيث اعد مراسلنا في الكويت سعد المحمد قراءة سريعة للشان العراقي في الصحف السعودية والكويتية:

(تقرير الكويت)

--- فاصل ---

في لندن اهتمت الصحف العربية الصادرة هناك بالعديد من تطورات الشأن العراقي وقد أبرزت صحيفة الشرق الأوسط:
- الباجه جي لـ «الشرق الأوسط»: الحرب مؤكدة إلا إذا تنحى صدام عن السلطة.

ونقرا من القدس العربي:
- لندن تطالب رعاياها بمغادرة العراق فورا.

وأبرزت الزمان:
- واشنطن: لا حكومة مؤقتة من المعارضة العراقية.

ونختم بعنوان من صحيفة الحياة:
- صفقة الحرب مع تركيا: بليونا دولار سنوياً من نفط كركوك.

--- فاصل ---

وفي عمان اهتم الكتاب والمعلقون الأردنيون بعدد من مستجدات الحدث العراقي. وهذا حازم مبيضين يعرض لبعض من المقالات التي نشرت اليوم في صحف أردنية:

(تقرير عمان)

--- فاصل ---

وقبل الانتقال إلى عرض عدد من مقالات الرأي هذه جولة سريعة على افتتاحيات عدد من الصحف فصحيفة الراية القطرية علقت على إلغاء القمة العربية وأزمة النظام العربي، واعتبرت الإلغاء أمرا لم يكن مفاجئا فمن الطبيعي أن المقدمات تقود إلى النتائج، ذلك أن الدعوة إلى عقد القمة، جاءت متأخرة جداً، وبعد تسارع الأحداث المتعلقة بالأزمة العراقية، والأهم من ذلك كله، أن نوايا الحكومات العربية متباينة، وغير واضحة بشأن اتخاذ موقف موحد يشكل الحد الأدنى المقبول إزاء الأزمة العراقية المتفجرة.

--- فاصل ---

وجاء رأي البيان الإماراتية تحت عنوان "تعلموا الدرس.. يا عرب!". البيان تساءلت: من كان يصدق أن الدول الأوروبية الشيوعية سابقا والتي كانت تسير في فلك ما كان يسمى بالاتحاد السوفييتي على مدى 45 عاما تقريبا، ترتمي معظمها الآن في أحضان الولايات المتحدة، وتلهث بأقصى سرعة بحثا عن مكان لها تحت شمس الاتحاد الأوروبي ـ ذات الصبغة الغربية!
وقالت إن هؤلاء الأوروبيين الذين كانوا يمثلون معسكر الكتلة الشرقية بقيادة «الإمبراطورية السوفييتية» يرفعون الآن شعار: تسقط الأيديولوجيات.. وتحيا المصالح!.
إننا والقول لصحيفة البيان وان كنا لا نؤيد المواقف التي تدعم خطط شن الحرب ضد العراق، إلا انه لا يمكن إنكار حق الدول في تحديد سياساتها ومصالحها. ومن المخجل أننا نحن العرب.. تائهون.. لا نعرف كيف نحمي مصالحنا، بل وربما ـ وتلك هي الكارثة ـ لا نعرف ما هي مصالحنا بالتحديد.

--- فاصل ---

أما صحيفة الاتحاد فكتبت في افتتاحيتها تعددت القمم والحرب قادمة، كتبت تقول إن الوضع العربي لم يعرف حالة من الفرقة أكثر من المرحلة الحالية التي يخيم فيها شبح حرب جديدة فوق المنطقة.
وصحيح أن الاجتماعات التي عقدت حتى الآن كثيرة وان الآتي أكثر، لكن الكلام عن الموقف الواحد لا يزال مفقوداً، ذلك أن الدول العربية لم تحدد بعد مجتمعة ماذا تريد من المرحلة المقبلة.
ولفتت الصحيفة إلى أن الاتحاد الأوروبي تغلب على خلافاته رغم التصدع القائم داخله بين مؤيد ومعارض للخطط الأميركية وما ينطبق على الاتحاد الأوروبي يسري أيضا على توجهات حلف شمال الأطلسي وعلى جيران العراق وفي مقدمهم تركيا.
أما الموقف العربي المعني الأكبر بقضية العراق والمتضرر الأول من الحرب فانه غائب وراء جدلية مع أو ضد، فالبعض مع لأنه لا يثق بالرئيس العراقي صدام حسين وكل ما يقوله عن تدمير أسلحة الدمار التي يملكها.والبعض ضد لأنه يؤمن بان الحروب سلبية مهما كانت مبرراتها ومهما كانت أهدافها.

--- فاصل ---

في بيروت تابعت الصحف اللبنانية تغطيتها للعديد من مفاصل الأزمة العراقية وفيما يلي تستمعون إلى عرض موجز للشان العراقي في هذه الصحف أعده ويقدمه علي الرماحي:

(تقرير بيروت)

--- فاصل ---

في صحيفة الشرق الأوسط نشرت هدى الحسيني تحقيقا انتهت فيه إلى أن المظاهرات التي عمت العالم يوم السبت الماضي، لم تغير التوجه المعد بالنسبة إلى العراق، فالحرب واقعة واحتلال العراق وارد. لكن المشكلة أنه لا الأميركيين ولا البريطانيين لديهم خطة لما بعد الاحتلال. ولو كانت لديهم خطة ويريدون تطبيقها، فهذا يعني أن عليهم احتلال العراق بالكامل، والمطلوب لذلك ما بين 300 و400 ألف جندي وهذا غير متوفر. ويؤكد سياسي عربي مخضرم يعرف صدام حسين والعراق جيدا، أن صدام حسين لا يمكن أن يغادر العراق إطلاقا، لن يغادره إلا في «صندوق» بينما كل الذين حوله على استعداد للهرب الآن بدءا من عدي. ورأى هذا السياسي أن من المستحيل تخلي صدام حسين عن أسلحته وأن نظام التفتيش لن ينقذ العراق من هذه الأسلحة.

--- فاصل ---

وتحت عنوان "هزيمة ثقيلة للدبلوماسية المصرية" رأت صحيفة القدس العربي أن انهيار الجهود لعقد قمة عربية طارئة يشكل ضربة قوية للدبلوماسية المصرية، ولمكانة القيادة المصرية التي دعت إليها، وحددت موعدها مسبقا، دون إجراء الحد الأدنى من المشاورات المطلوبة.
وتعتقد الصحيفة أن القيادة المصرية خرجت خاسرة من هذه المغامرة غير المحسوبة، ومن المفترض أن تستوعب ابرز دروسها، وهو أن مصر يمكن أن تقود الأمة العربية في حالة واحدة فقط، عندما تتصدى للعدوان الخارجي عليها، وتكون في الخندق المقابل للمخططات الاستعمارية الأمريكية والصهيونية. بحسب قول القدس العربي.

--- فاصل ---

الصحف المصرية غطت في تعليقاتها وتحليلاتها العديد من الشؤون ذات الصلة بالمسالة العراقية،.... أحمد رجب من القاهرة:

(تقرير القاهرة)

--- فاصل ---

صحيفة الزمان نشرت تعليقا لشاكر عبد الحميد أشار فيه إلى أن الحرب على العراق تعد اختبارا حقيقيا لمدى تماسك أوروبا وذهب إلى أن الخلافات الأوروبية لا يستهان بها وأن القارة القديمة تقترب من مفترق طرق حقيقي، بعد أن كشف الموقف المختلف من العمل العسكري ضد العراق، حقيقة التحالفات الدولية التي تفوق في أبعادها الاستراتيجية الأهمية المعلقة علي الاتفاقيات الإقليمية، وهو بحد ذاته من بين الأوراق الإضافية التي بمقدور واشنطن لعبها في الوقت الذي تراه مناسبا ضد العواصم الأوروبية.

--- فاصل ---

الكاتب المصري حسن أبو طالب وهو رئيس تحرير "التقرير الاستراتيجي العربي" نشر مقال رأي في صحيفة الحياة عرض فيه لما وصفه بمحنة القمة العربية الطارئة. واعتبر الكاتب أن الكثير من المراقبين لا يمكنهم إخفاء تشاؤمهم مما وصلت إليه حال النظام العربي بجامعته ودوله ومؤسساته. ومن غير المتصور أن تقدم القمة الاستثنائية معجزة ما، في ظل الملابسات العربية والإقليمية. وبحسب أبو طالب فإن أية قمة عربية، دورية كانت أم طارئة، لن تحافظ على العراق شعباً وموارد وتدفع عنه - في حدود الممكن - قدر الإبادة والتخريب الذي تبشر به الولايات المتحدة، ستظل قمة ملعونة أبد الدهر.

على صلة

XS
SM
MD
LG