روابط للدخول

سويسرا ترفض منح حق اللجوء لصدام حسين / مساعدات اقتصادية أميركية لتركيا مقابل استخدام قواعدها


- أعلنت سويسرا اليوم الأربعاء منع الرئيس العراقي صدام حسين وأعضاء عائلته ورفاقه السياسيين المقربين من طلب اللجوء السياسي فيها. - أجرى الرئيس جورج دبليو بوش اليوم الأربعاء اتصالا هاتفيا مع أمير دولة قطر الشيخ حمد بن خليفة آل ثاني بحث خلاله الأزمة العراقية. - ذكرت واشنطن اليوم الأربعاء أن الولايات المتحدة قدمت إلى تركيا عرضا نهائيا حول المساعدات الاقتصادية بهدف الحصول على موافقةٍ لاستخدام قواعدها في عمل عسكري محتمل ضد العراق، وهي تنتظر ردّ أنقرة.

تفاصيل الأنباء..

- أعلنت سويسرا اليوم الأربعاء منع الرئيس العراقي صدام حسين وأعضاء عائلته ورفاقه السياسيين المقربين من طلب اللجوء السياسي فيها.
وكالة رويترز نقلت عن بيان أصدرته الحكومة السويسرية اليوم أن هذا القرار اتُخذ في اجتماعها الاعتيادي بعدما نشرت إحدى الصحف المحلية واسعة الانتشار تقارير مفادها أن بعض السياسيين السويسريين يؤيد منح صدام اللجوء كوسيلة لتفادي الحرب المحتملة ضد العراق.
وأضاف البيان أن "الحكومة تعتقد أنه لا يليق بسويسرا أن تؤوي أشخاصا يعتقد أنهم مسؤولون عن انتهاكات حقوق الإنسان أو تمنح ملاذا لعائلات هؤلاء الأشخاص أو لمجرمي الحرب"، على حد تعبير البيان الحكومي السويسري.

- أجرى الرئيس جورج دبليو بوش اليوم الأربعاء اتصالا هاتفيا مع أمير دولة قطر الشيخ حمد بن خليفة آل ثاني بحث خلاله الأزمة العراقية. كما بعث الرئيس الأميركي رسالة إلى ولي العهد السعودي الأمير عبد الله بن عبد العزيز، بحسب ما أفادت وكالة فرانس برس نقلا عمن وصفتها بمصادر رسمية.
ونُقل عن وكالة الأنباء القطرية الرسمية أن الرئيس بوش بحث مع أمير قطر "آخر التطورات على الساحتين الإقليمية والدولية والأزمة العراقية".
هذا فيما ذكرت وكالة الأنباء السعودية الرسمية أن ولي العهد الأمير عبد الله تلقى اليوم رسالة من الرئيس الأميركي سلّمه إياها السفير الأميركي لدى الرياض روبرت جوردن. ولم تذكر الوكالة شيئا عن مضمون الرسالة.

- أبلغ الرئيس الصيني جيانغ زيمن نظيره الروسي فلاديمير بوتن اليوم الأربعاء أن مفتشي الأسلحة التابعين للأمم المتحدون يحققون تقدما وبالتالي ينبغي أن يواصلوا عملياتهم في العراق.
وكالة رويترز نقلت عن وكالة شينخوا الصينية الرسمية للأنباء أن ذلك ورد في مكالمة هاتفية جرت بين الزعيمين الروسي والصيني.
وأضافت أن بوتن قال خلال المحادثة إن ظروف عمل المفتشين تحسنت وينبغي السعي نحو حل الأزمة العراقية بالوسائل السياسية، بحسب ما نقل عنه.

- ذكرت واشنطن اليوم الأربعاء أن الولايات المتحدة قدمت إلى تركيا عرضا نهائيا حول المساعدات الاقتصادية بهدف الحصول على موافقةٍ لاستخدام قواعدها في عمل عسكري محتمل ضد العراق، وهي تنتظر ردّ أنقرة.
وكالتا رويترز وفرانس برس نقلتا عن الناطق باسم البيت الأبيض آري فلايشر قوله اليوم: "لم يبق كثير من الوقت".
وفي ردّه على سؤال عما إذا كانت الولايات المتحدة تقدمت بعرض نهائي إلى تركيا، أجاب الناطق الرئاسي الأميركي قائلا: "هذا وصف دقيق لما حدث"، على حد تعبيره.
وأضاف فلايشر: "حانت اللحظة التي يتعين فيها وضع الخطط واتخاذ القرارات ولا يمكن تمديدها إلى أجل غير مسمى"، بحسب ما نقل عنه.

- وعلى صعيد ذي صلة، تحدث رئيس الوزراء التركي عبد الله غُل هاتفيا إلى وزير الخارجية الأميركي كولن باول اليوم الأربعاء.
وأعلنت الحكومة التركية اليوم أيضا تأجيل اتخاذ قرار في شأن نشر قوات أميركية في تركيا تحسبا لحرب محتملة في العراق.
وكالة رويترز نقلت عن ناطق رسمي تركي قوله إثر اجتماع لمجلس الوزراء في أنقرة: "لم يوضع إطار للاتفاق الذي نسعى نحو التوصل إليه مع الولايات المتحدة. ولم يتخذ أي قرار في شأن الطلب المقدم للبرلمان بخصوص السماح للقوات بالانتشار"، على حد تعبيره.
الوكالة ذكرت أن الناطق التركي أدلى بهذا التصريح بعدما نقل السفير الأميركي في أنقرة ردّ واشنطن على المطالب التي تقدمت بها تركيا أخيرا بالحصول على تعويض مادي لمواجهة آثار أي حرب محتملة ضد العراق.
كما نقلت رويترز عن دبلوماسيين قولهم إن الولايات المتحدة قد تتخذ قريبا قرارا في شأن التخلي عن فكرة الجبهة الشمالية.

- أفادت وكالة فرانس برس نقلا عن مصادر عسكرية بريطانية أن نحو ألف جندي من كتيبة هجومية تابعة لسلاح الجو البريطاني غادروا ليل الثلاثاء-الأربعاء إحدى القواعد العسكرية في (أوكسفوردشاير)، شمال غربي لندن. وذكرت الوكالة ان مظليين وجنودا في وحدات المشاة والدعم اللوجستي يشكلون هذه الكتيبة غادروا بريطانيا على متن ثلاث رحلات جوية.
كما أفيد بأن هذه الكتيبة الهجومية مجهّزة أيضا بمروحيات. وكانت بريطانيا أعلنت نشر ثلاثين ألف جندي تدريجيا في الخليج وإرسال سبع عشرة سفينة ومئات الطائرات العسكرية، إضافة إلى مائة وعشرين دبابة هجومية.

- على صعيد آخر، طلبت بريطانيا من رعاياها في العراق اليوم الأربعاء المغادرة على الفور بسبب "تصاعد التوتر في المنطقة وخطر وقوع عمل إرهابي".
وكالتا رويترز وفرانس برس نقلتا عن بيان لوزارة الخارجية البريطانية أنه يتعين على أي شخص يفكر في السفر إلى العراق أن يتذكرَ بأن حكومة بغداد احتجزت رهائن بريطانيين في الفترة التي سبقت مباشرةً اندلاع حرب الخليج عام 1991.
وأضاف البيان: "ننصح أي رعايا بريطانيين هناك بالفعل أن يغادروا على الفور"، مشيرا إلى أن هذه النصيحة تُعزى إلى "تزايد التوترات في المنطقة وخطر وقوع عمل إرهابي".
وقالت الخارجية البريطانية: "إذا كان ثمة من يفكر بالذهاب إلى العراق فعليه أن يتذكر أن النظام العراقي استخدم رعايا ًبريطانيين كرهائن خلال أزمة الخليج بين عامي 1990 و1991 حيث كانت سلامتهم معرضة لخطر شديد"، بحسب تعبيرها.

- ذكر رئيس الوزراء اليوناني كوستاس سيميتيس اليوم الأربعاء أن الرئاسة اليونانية للاتحاد الأوربي ستواصل "جهودها لحل الأزمة العراقية سلميا".
وكالة فرانس برس نقلت عن سيميتيس قوله إثر اجتماع مع الرئيس اليوناني كوستاس ستيفانوبولوس إن القمة الأوربية الاستثنائية في بروكسل كانت "ناجحة لأنها أكدت الاستعداد المشترك للاتحاد لممارسة دور فاعل في مجريات الأحداث المقبلة"، بحسب تعبيره.
وأضاف أن هذه القمة ركّزت على "ثلاث نقاط هي أولا أن الحرب ليست حتمية وثانيا ضرورة أن يلعب مجلس الأمن الدولي دورا أساسيا وثالثا ضرورة أن يلتزم العراق تماما تنفيذ قرارات الأمم المتحدة"، بحسب تعبيره.
كما أكد سيميتيس أن "الحكومة اليونانية والرئاسة ستواصلان جهودهما لحل الأزمة العراقية سلميا".

- ذكر مسؤولون عراقيون أن مفتشي الأسلحة التابعين للأمم المتحدة توجهوا اليوم الأربعاء إلى عشرة مواقع على الأقل.
وكالة رويترز نقلت عن هؤلاء المسؤولين قولهم إن خبراء من لجنة المراقبة والتحقق والتفتيش التابعة للأمم المتحدة (آنموفيك) غادروا بغداد متوجهين إلى موقع صواريخ الصمود في أبو غريب شمال غربي العاصمة.
ووضع المفتشون بطاقات على صواريخ الصمود التي قال تقرير مهم الأسبوع الماضي إنها خالفت قرارات الأمم المتحدة بتجاوز المدى المسموح به للصواريخ العراقية.
وتوجه خبراء من اللجنة كذلك إلى مجمعات المأمون وابن الهيثم والفداء العسكرية حول بغداد.
كما توجه فريق مختص بالأسلحة الكيماوية إلى موقع المثنى بالقرب من المدينة في حين توجه فريق آخر إلى مصنعِ زيوتٍ في بغداد.
أما الوكالة الدولية للطاقة الذرية فقد أرسلت فريقا إلى مجمعات عسكرية في النداء والزوراء. وتوجه فريق آخر إلى النهروان جنوبي العاصمة.

- أتهم وزير الخارجية الأميركي كولن باول اليوم الأربعاء دولا مثل فرنسا التي تطالب بإطالة أمد عمليات التفتيش في العراق اتهمها ب"الخشية" من تحمل المسؤولية في الحرب المحتملة، بحسب ما نقلت عنه وكالة رويترز.
وفي حديث مع الإذاعة الفرنسية، قال باول أيضا إن واشنطن لديها بالفعل تفويض من الأمم المتحدة بموجب القرار 1441 باستخدام القوة دون استصدار قرار ثان رغم أنها تقوم الآن بصياغته.

- أشار مصدر في منظمة المؤتمر الإسلامي التي تضم في عضويتها ستاً وخمسين دولة أشار اليوم الأربعاء إلى خطط لعقد قمة طارئة في الدوحة في أوائل آذار المقبل لمناقشة الأزمة العراقية.
وكالة رويترز نقلت عن المصدر قوله في السعودية حيث يوجد مقر المنظمة: "أبلغتنا قطر أن موعد القمة تحدد في الخامس من آذار وسيسبقها اجتماع تشاوري في الرابع من آذار"، بحسب تعبيره.
يذكر أن قطر ترأس منظمة المؤتمر الإسلامي في دورتها الحالية.
وأضاف المصدر أن تسع دول وافقت رسميا على حضور القمة التي "ستناقش آخر التطورات وأبرزها العراق".
وكان وزير الخارجية الماليزي سيد حامد البر صرح الثلاثاء بأن الدول الأعضاء في منظمة المؤتمر الإسلامي ستلتقي في العاصمة الماليزية كوالالالمبور يوم السادس والعشرين من شباط الحالي لمناقشة تطورات الأزمة العراقية.

- نفت جماعة عراقية معارضة تتخذ من طهران مقرا لها تقريرا أفاد بأنها أرسلت نحو خمسة آلافٍ من مقاتليها من إيران إلى المنطقة الكردية في شمال العراق الذي لا يخضع للسلطة المركزية وذلك للتحضير لحرب محتملة.
صحيفة فاينانشيال تايمز اللندنية نقلت اليوم الأربعاء عن مسؤولين إيرانيين لم تذكر أسماءهم قولهم إن السيد محمد باقر الحكيم، رئيس (المجلس الأعلى للثورة الإسلامية في العراق)، أرسل نحو خمسة آلاف مقاتل من قوات بدر إلى شمال العراق بهدف تأمين الحدود.
لكن وكالة رويترز نقلت عن ناطق باسم (المجلس الأعلى للثورة الإسلامية في العراق) قوله: "إنني أنفي بشدة تقرير فاينانشيال تايمز"، بحسب تعبيره.

على صلة

XS
SM
MD
LG