روابط للدخول

قرار دولي جديد مرتقب بشأن العراق / العلماء العراقيون مستعدون لعقد مقابلات مسجلة مع مفتشي الاسلحة


- اكد رئيس الوزراء البريطاني توني بلير ان الاسابيع المقبلة القريبة، ستشهد اتخاذ قرار بشأن النزاع المحتمل مع العراق. - أعلنت الصين ان جميع الخيارات لم تستنفذ بعد لمنع هجوم أمريكي على العراق ودعت المجتمع الدولي لمواصلة السعي للتوصل الى حل سلمي. - اعلن المتحدث باسم المفتشين الدوليين في بغداد هيرو اويكي، ان عددا من العلماء العراقيين اعربوا عن استعدادهم لعقد مقابلات خاصة مع مفتشي الاسلحة، ولكن فقط في حال تسجيلها صوتيا.

تفاصيل الأنباء..

- اعلن المتحدث باسم البيت الابيض الاميركي، آري فلايشر، ان واشنطن، ستقترح خلال الاسبوع الجاري او المقبل، قرارا جديدا على الامم المتحدة يدعو الى نزع الاسحلة العراقية المحظورة.
فلايشر اوضح ايضا، ان الادارة الاميركية، تواصل البحث مع حلفائها بهذا الشأن، وان نتائج المباحثات هي التي ستحدد الموعد الذي سيتم فيه تقديم الاقتراح الاميركي الى مجلس الامن.
وفيما يتعلق بالمحور التركي الاميركي، قال فلايشر إن الوقت حان بالنسبة لتركيا كي تقبل برنامج مساعدات اقتصادية يبلغ حجمها نحو ستة وعشرين مليار دولار، مقابل مساعدة الولايات المتحدة، في حربها المحتملة ضد العراق.

- في السياق ذاته، اكد رئيس الوزراء البريطاني توني بلير، في مؤتمر صحفي، عقده اليوم في مقر الحكومة البريطانية، ان الاسابيع المقبلة القريبة، ستشهد اتخاذ قرار بشأن النزاع المحتمل مع العراق.
بلير اشار ايضا الى ان المفتشين الدوليين سيقدمون تقريرا جديدا الى مجلس الامن، في الثامن والعشرين من الشهر الجاري وان لندن وواشنطن، لا تبديان في الوقت الراهن، أي تسرع باتجاه اتخاذ قرار الحرب ضد العراق.

- خيمت الانتقادات التي وجهها الرئيس الفرنسي جاك شيراك الى دول مرشحة للانضمام الى عضوية الاتحاد الاوروبي والتي ايدت السياسة الامريكية تجاه العراق، خيمت على الجهود الرامية الى ممارسة ضغوط اوروبية موحدة لنزع اسلحة العراق.
وكان شيراك قد وصف رسائل مشتركة وقعتها بولندا والمجر وجمهورية التشيك مع اعضاء الاتحاد الاوروبي بريطانيا واسبانيا وايطاليا والدنمرك والبرتغال، بدعم الموقف الاميركي من العراق، .. وصفها شيراك بانها صبيانية وخطرة.
شيراك قال ايضا ان الدول المرشحة لعضوية الاتحاد، فوتت، من خلال توقيعها على دعم واشنطن، فرصة ثمينة لإلتزام الصمت.

- في المقابل قال رئيس الوزراء المجري بيتر ميدجيسي، إن تربيته تمنعه من الرد على الرئيس الفرنسي، بينما قال نائب وزير الخارجية البولندي كان على الرئيس الفرنسي، ان يعبر عن رأيه بصورة اكثر لباقة.
وفي بروكسل قال رئيس الوزراء فلاديمير شبدلا إن تصريحات الرئيس شيراك كانت خطأ ولم تكن متزنة.

- في غضون ذلك، اعلن وزير الخارجية الروسي ايكور ايفانوف، في اعقاب محادثات اجراها مع وزيرة الخارجية الاسبانية آنا بلاسيو، اعلن ان موسكو ترحب بما جاء في البيان الذي صادق عليه الاتحاد الاوروبي حول العراق معتبرا انه يمكن من مواصلة التعاون بين موسكو والاتحاد الاوروبي من اجل ايجاد تسوية للمسالة العراقية.
اما وزيرة الخارجية الاسبانية، فقالت إنه من المستحيل نزع الاسلحة العراقية، من دون وجودة ارادة سياسية حقيقة في العراق للتخلص من اسلحة الدمار الشامل.

- أعلنت الصين ان جميع الخيارات لم تستنفذ بعد لمنع هجوم أمريكي على العراق ودعت المجتمع الدولي لمواصلة السعي للتوصل الى حل سلمي.
ودعت الصين، على لسان المتحدثة باسم الخارجية، الى منح المفتشين الدوليين المزيد من الوقت، كما رحبت ايضا بدعوة فرنسا وألمانيا وروسيا لبذل جهد أكبر لنزع أسلحة العراق سلميا.

- اعلن رئيس جنوب افريقيا، ثابو مبيكي ان فريقا من سبعة خبراء في نزع السلاح النووي، سيتوجه الى العراق في نهاية الاسبوع لمساعدة هذا البلد في احترام واجباته في مجال نزع الاسلحة.
مبيكي اعلن ايضا امام برلمان بلاده، ان هؤلاء الخبراء الذين شارك الرئيس شخصيا في اختيارهم، يتمتعون بالقدرة على معالجة كل المسائل التي لها طابع اسلحة الدمار الشامل.

- تبنت الدول الثلاث عشرة المرشحة لعضوية الاتحاد الأوروبي، التحذير الذي وجهه الاتحاد، بأن العراق يخاطر بخوض حرب إذا لم يتعاون بشكل كامل مع القرارات الدولية بشأن نزع اسحلة الدمار الشامل.
كما اعلنت هذه الدول في بيان مشترك، عزمها على ضمان الوصول الى موقف مشترك في اطار الاتحاد الاوروبي، وتجنب ظهور انقسامات جديدة.

- قال حسين الشهرستاني، الذي كان يعمل مستشارا سابقا في هيئة الطاقة الذرية العراقية، إن الرئيس صدام حسين فكك برنامجه النووي، لكنه يصنع في المقابل اسلحة كيمياوية وبيولوجية، وان هذه الاسلحة مخبأة تحت الارض بعيدا عن اعين المفتشين.
ونقلت وكالة رويترز للانباء عن الشهرستاني قوله، في مؤتمر نظمة اتحاد الصحفيين في الفلبيين، انه لن يكون هناك سبيل امام مفتشي الاسلحة، يمكنهم من العثور على اسلحة العراق المحظورة، إلا بمحض الصدفة.

- الى ذلك، اعلن المتحدث باسم المفتشين الدوليين في بغداد هيرو اويكي، ان عددا من العلماء العراقيين اعربوا عن استعدادهم لعقد مقابلات خاصة مع مفتشي الاسلحة، ولكن فقط في حال تسجيلها صوتيا، وهو ما ترفضة الامم المتحدة.
ونقلت وكالة رويترز للانباء عن اويكي ان لجنة أنموفيك استطاعت حتى الان اجراء ثلاث مقابلات فقط مع علماء عراقيين، بينما عقدت الوكالة الدولية للطاقة الذرية خمس مقابلات مع اخصائيين عراقيين، وانها سمحت بتسجيل اللقاءات.
على صعيد آخر زار المفتشون الدوليون اليوم، ثمانية مواقع على الاقل، عسكرية وصناعية تقع خارج بغداد.

- ذكرت وكالة رويترز للانباء في تقرير لها من صلاح الدين، ان الجماعات العراقية المعارضة، بدأت اليوم الثلاثاء بالتجمع في شمال العراق، على أمل تشكيل جبهة موحدة والقيام بدور في الحكومة التي سيجرى تشكيلها بعد ان تطيح حرب محتملة تقودها الولايات المتحدة بالرئيس العراقي صدام حسين.
ونقلت رويترز عن هوشيار زيباري، عضو المكتب السياسي للحزب الديمقراطي الكردستاني، ان تجمع خصوم صدام على ارض عراقية سيوضح لواشنطن انها لن تتمكن ببساطه، من فرض نظامها الخاص في العراق بعد انتهاء الحرب المحتملة.

- اعلن القائم بالاعمال العراقي، في طوكيو، قاسم شاكر، ان بلاده لا تمتلك اية أسلحة للدمار الشامل ودعا اليابان للعب دور رائد في منع نشوب حرب ضد العراق، بقيادة الولايات المتحدة.
وقال شاكر في نادي المراسلين الأجانب بطوكيو، إن اليابان يمكن أن تلعب دورا كبيرا لحل الازمة مع العراق.

على صلة

XS
SM
MD
LG