روابط للدخول

استعداد القوات الأميركية في منطقة الخليج لحرب محتملة ضد العراق


فيما يلي تعرض (ولاء صادق) لتحقيق كتبه مراسل صحيفة أميركية في الكويت عن القوات الأميركية في منطقة الخليج وهي تستعد لحرب محتملة ضد العراق.

نشرت صحيفة دالاس مورننغ نيوز امس تقريرا من الكويت تحدثت فيه عن القوات الاميركية التي تحتشد هناك في انتظار شن حرب محتملة على العراق، وبالاخص دبابات أبرام التي تعتبر اكثر الدبابات تطورا حتى الان والتي سبق وان استخدمتها الولايات المتحدة في حرب عام 1991. علما ان هذه الدبابات تستخدم ذخيرة من اليورانيوم المنضب القادر على تدمير اصلب دبابة للعدو. ووصف التقرير هبوب عاصفة صحراوية في ذلك اليوم غطت كل الدبابات واغرقت المنطقة بالكامل، وشبه التقرير العاصفة بفيضان نهر من الرمال. وقال التقرير ان مثل هذه العواصف الترابية تسمى سيروكو في الكويت بينما تدعى في السعودية بريح الشمال. وعندما تهب هذه العواصف وتسير بسرعة ستين كيلومترا في الساعة يسميها الكويتيون الطوز. ونقل التقرير عن الكابتن غريغ بولاند قائد سرية الدلتا قوله " عندما تهب العواصف الرملية لا نكاد نرى الدبابات كما لا نرى الاهداف. وفي هذه الحالة لا يمكننا ان نفعل شئيا غير الانتظار ". أما الكوربورال جاستن سوويلز وهو يقود دبابة في سرية الدلتا فيمضي ساعات عمله مستلقيا على ظهره داخل الدبابة ويراقب ما حوله عن طريق منظار كي يحدد الاهداف كي يطلق رفاقه النار فوق رأسه مباشرة فقال " يرتفع الدخان وترى بريقا قويا يصدر ضجة عالية ".

وتابع التقرير أن من يقود دبابة لا يرى عادة احدا ممن في داخلها بل يعتمد على جهاز اتصال كي يعرف ما الذي يريد ان يفعله قائدها او الاخرون.

وقال سوويلز إن المرء يمضي وقته لوحده في مثل هذا العمل. وكانت الريح تعصف عندما اغلق باب دبابته ومضى.

وتابع التقرير بالقول إن سرية الدلتا وصلت الى الكويت قبل اقل من اربعة اسابيع مضت وانضمت الى دبابات اخرى شحنت بالسفن الى المنطقة. علما ان قوات الفرقة الاولى التابعة للمارينز كانت في كاليفورنيا وتدربت على انواع اخف من دبابات أبرام. وقال الكوربورال لويس فاسكيز اوف ايل ببازو من تكساس " هذه هي دبابات الحرب التي سنستخدمها. فهي اكثرها قوة وصلابة وتستخدم اثقل ذخيرة ".

--- فاصل ---

اما سكوت توينت وهو قائد دبابة ايضا في سرية الدلتا، ومن تكساس ايضا، فقال إنه يتمنى لو كان على مبعدة عشرين ميلا الى الشمال في الطريق الى بغداد كي ننتهي من هذا الامر حسب قوله.

وحتى عند هبوب الطوز في الكويت يمكن لسرية الدلتا ان تقاتل كما قال بولاند واضاف " نعتقد انه في حال خوض معارك في مثل هذا الجو سنغير النظام الى النظام الحراري. فبامكاننا عندئذ ان نرى الحرارة من دبابات العدو وسنكسب المعركة امام الدبابات العراقية وهي تي 54 وتي 72.

وذكر التقرير بأن دبابات ابرام مصممة لعدم تسريب اي غبار او ضجة او مواد سامة يطلقها العدو. كما تنقي الهواء من اي مواد كيمياوية او جراثيم قبل ان تضخه داخل الدبابة.

وواصل التقرير بالاشارة الى ان هذه الدبابات تسير بسرعة 45 ميلا في الساعة عبر الصحراء بينما تحسب الكومبيوترات المثبتة فيها سرعة الريح، ودرجة حرارة الجو والضغط الجوي والمسافة قبل ان توجه اطلاقاتها الى مدرعات العدو.

وتحمل دبابة أبرام 504 غالونات من الوقود الا ان كتيبة منها تحتاج الى قافلة من حاملات الوقود ترافقها كي تتمكن من التقدم. وقال بولاند إن هذا النوع من الدبابات يحتاج الى الكثير من الوقود.

واشار التقرير ايضا الى ان عاصفة الطوز هذه في الكويت هي الثانية منذ اسابيع الا ان وتيرة هبوب العواصف الرملية ستزداد مع انحسار الشتاء وقدوم الربيع في منطقة الخليج.

وقال جيم بليك وهو دبلوماسي اميركي سابق عمل في العراق خلال السبعينات ويعمل الان في مؤسسة كامبرج لبحوث الطاقة، قال " لا أحد يرغب في خوض القتال في الربيع. فهذه العواصف الرملية توقف كل شئ " وكما ورد في تقرير لصحيفة دالاس مورننغ نيوز.

على صلة

XS
SM
MD
LG