روابط للدخول

عمرو موسى يصرح بأن فرص وقف الحرب ما تزال قائمة / بغداد تقدمت بعرض سري لواشنطن يمنحها عقود النفط


مستمعينا الكرام.. أهلا وسهلا بكم في جولة اليوم على الصحف العربية، أعدها ويقدمها ناظم ياسين، وتشترك معي في القراءة زينب هادي. أبرز مستجدات الشأن العراقي كما تناولتها صحف الأحد: تظاهرات احتجاج حاشدة في أنحاء العالم ضد الحرب المحتملة على العراق، وأمين عام الجامعة العربية عمرو موسى يصرح بأن فرص وقف الحرب ما تزال قائمة، ووزير الخارجية الكويتي الشيخ صباح الأحمد يقول إن الحشود العسكرية التي جاءت إلى المنطقة لن تغادرها قبل القيام بعمل حاسم مؤكدا أن الجيش الكويتي لن يشارك في الحرب المحتملة، وصحيفة (الشرق الأوسط) التي تصدر في لندن تفيد بأن بغداد تقدمت بعرض سري لواشنطن يمنحها عقود النفط وتقديم ما هو مطلوب أمنياً لتفادي الحرب. جولة اليوم تتضمن أيضا عرضا لتقارير وتعليقات ومقالات رأي، إضافة إلى رسائل صوتية من مراسلينا في الكويت والقاهرة وعمان.

--- فاصل ---

صحيفة (الشرق الأوسط) اللندنية أفادت نقلا عمن وصفتها بمصادر عربية رسمية رفيعة أن القيادة العراقية قدّمت عرضا سريا للحكومة الأميركية يضمن منح الشركات الأميركية كل العقود النفطية الرئيسية والاستعداد الكامل لتقديم كل ما هو مطلوب منها أمنيا وعسكريا لقاء تخلي الولايات المتحدة عن مشروعها بشن الحرب وإسقاط نظام صدام حسين.
وأضافت (الشرق الأوسط) أن بغداد وجّهت رسالتين بهذا الخصوص إلى الرئيس الأميركي. لكنه رفض القبول بأي حوار مصرّا على أن المطلوب في الظرف الحالي الذي يسبق الحرب هو الاعتراف بالأسلحة الكيماوية والبيولوجية المخبأة والكشف عنها علانية. وقد حدا عدم وصول رد من الجانب الأميركي في المرة الأولى حدا بالقيادة العراقية إلى تجديد المحاولة خلال الأيام القليلة الماضية عبر طرف آخر رفض الكشف عن هويته، بحسب تعبير الصحيفة.

--- فاصل ---

وفي تقرير لها من نيويورك، ذكرت صحيفة (الحياة) اللندنية أن
أوساط الأمم المتحدة تعتبر أن ثمة مجالاً للتوصل إلى صيغة من أجل "إنقاذ ماء الوجه" لكل الأطراف في مجلس الأمن ما يجعلها قادرة على العودة إلى الإجماع، وذلك بتوجيه إنذار أخير إلى بغداد في غضون أسبوعين أو ثلاثة. والحلقة المفقودة في مثل هذا التصور تتعلق بمصير القيادة العراقية في المعادلات. فواشنطن عازمة على تغيير النظام في العراق، حرباً أو سلماً، وقيادات فرنسا وألمانيا وروسيا والصين تعارض الحرب وسيلةً لتغيير النظام.
وقد تتضمن الاقتراحات البريطانية حلاً وسطاً من خلال صياغات مبطنة لمشروع قرار يعطي الإنذار الأخير، ليس لمزيد من الوقت للتفتيش بل كفرصة أخيرة للرئيس صدام حسين للتنحي وإنقاذ العراق من الحرب، بحسب ما ورد في تقرير (الحياة).

وعن القمة العربية المقبلة نقلت (الحياة) عن مصادر في القاهرة قولها إن "القادة العرب سيدخلون القمة مرتاحين بخلاف ما كان يأمل العراق، فعاصمة أكبر دولة عربية لا تشكو من حجم الاحتجاجات الشعبية مما يجعل قرارات القمة أكثر منطقية، ومما يمكنهم من إيصال الرسالة إلى الرئيس العراقي، وهي الصيغة التي تتبناها مصر، وتقوم على أن الكرة في ملعبه وعليه أن يسعى إلى حل المشاكل بما يجنب شعبه والمنطقة أهوال حرب مدمرة". واستبعدت هذه المصادر أن تخرج القمة بأي صيغة صريحة تدعو صدام حسين إلى التنازل عن الحكم لئلا يفسر الأمر أن الدول العربية خضعت لضغوط أميركية، وخالفت ثوابتها بعدم التدخل في الشؤون الداخلية للعراق.

الصحيفة نفسها نشرت عددا من التعليقات ومقالات الرأي التي نعرض لها بعدما نستمع لقراءات مراسلينا، وهذا أولا سعد المحمد في العرض التالي لما نشرته صحف كويتية وسعودية.

(تقرير الكويت)

--- فاصل ---

ومن عمان، وافانا مراسلنا حازم مبيضين بالعرض التالي لما نشرته صحف أردنية في الشأن العراقي.

(تقرير عمان)

--- فاصل ---

وننتقل إلى القاهرة حيث وافانا مراسلنا أحمد رجب بالعرض التالي لما نشرته صحف مصرية.

(تقرير القاهرة)

--- فاصل ---

عدة صحف عربية نشرت اليوم متابعات وتقارير عن تظاهرات الاحتجاج على الحرب المحتملة في أنحاء العالم.
فيما ركّزت صحيفة (الشرق الأوسط) اللندنية افتتاحيتها على هذا الموضوع معتبرةً أن مسيرات الاحتجاج العالمية هي تعبير عن التعاطف "مع الشعب العراقي وما قد يتعرض له من الحرب المحتملة، لكنها لا يمكن أن تكون تعاطفاً مع نظام الحكم في بغداد".
وأضافت أن هذه التظاهرات تطرح سؤالا مهما هو: "هل سيأتي يوم يكون للعراقيين فيه الحرية لكي ينظّموا مظاهراتهم الخاصة ضد أي جانب في سياسات حكومتهم؟"، بحسب تعبيرها.

وعن الانقسامات بين أعضاء مجلس الأمن، يرى زهير قصيباتي في تعليق نشرته (الحياة) أن كثيرين فرحوا للمعارضة التي واجهتها واشنطن في مجلس الأمن الجمعة "ليس حباً بنظام الرئيس صدام حسين، ولا اقتناعاً بأن سياسة بغداد حزمت أمرها هذه المرة، للتصالح مع الشعب العراقي، وفهم ما يحصل في الجوار، وعلى الأرض"، مشيدا بالموقف الألماني-الفرنسي وبالمبادرة المصرية لعقد قمة عربية استثنائية.
وتساءل الكاتب "بافتراض انضمام الزعماء العرب إلى محور باريس - برلين الموعود بصوت روسي ... هل يمكن أن يصدقوا بفاعلية رسالة إلى صدام لتقنعه بالتنحي كثمن لإبعاد شبح الحرب؟ أم أن المطلوب أداء "الواجب" واللهم إني بلغت... وبعدها الطوفان؟"، بحسب تعبيره.

--- فاصل ---

وتحت عنوان (ثمن إلغاء الحرب)، كتب غسان شربل في (الحياة)
يقول "ثمة سؤال مطروح على أركان انتفاضة مجلس الأمن وكذلك على الشمل العربي الذي سيلتئم في شرم الشيخ. والسؤال هو عن الثمن الذي لا بد من توفيره لإقناع إدارة بوش بإلغاء قرار الحرب الذي كان يبحث عن توقيت.. ولا مبالغة في القول إن الثمن يراوح بين تنحي الرئيس صدام حسين أو فرض صيغة للتفتيش تشكل نوعاً من الوصاية الدولية على العراق تحرم النظام من أدوات استمراره طويلاً"، بحسب تعبيره.
وأضاف أن "من حق الرئيس العراقي أن يبتهج بالتطورات الأخيرة شرط ألا يبالغ إلى حد ارتكاب خطأ في الحسابات. ومن واجبه ألا يطمئن فلا التوازنات الدولية تسمح بهزيمة أميركية ولا التوازنات الدولية والإقليمية تسمح بانتصار لصدام حسين"، على حد تعبير الكاتب غسان شربل.

وفي تعليق بقلم داود الشريان بصحيفة (الحياة)، اعتبر الكاتب أن
الخلافات بين أميركا وبعض الأوربيين هدفها تأمين المصالح لا منع الحرب. وسيكتشف المتفائلون بشهامة الأوربيين أن القضية ليست حباً في السلام والاستقرار العالمي أو كرهاً للتبعية لأميركا، وإنما مجرد خلاف على المصالح وعقود الإعمار وتطوير آبار النفط، "وأميركا تعرف بدقة دية الأوربيين، ولذلك ستقتل طمعهم وانتهازيتهم وتشتري مواقفهم، وتضمن لهم حماية عقود التنقيب عن النفط في العراق، وعدم مس علاقاتهم التجارية مع بغداد، وإشراكهم في الترتيبات التي ستشهدها المنطقة"، بحسب تعبيره.

--- فاصل ---





أخيرا، وتحت عنوان (مرحبا بأي طرف يخلّص العراق)، نطالع مقالا بقلم عبد المجيد الخوئي قال فيه إن المشكلة "من وجهة نظر العراقيين الذين يعيشون في الداخل واضحة وخالية من أي تعقيد وليست بحاجة إلى أي نقاش مطوَّل لما يجب القيام به، طالما أن الشيء الأساسي متعلق بحكم وهيمنة طاغية قاس على العراق لفترة تزيد عن ثلاثة عقود صبّ خلالها على شعبه وبشكل مستمر جام غضبه وألحق به كل أنواع العذاب والبؤس"، على حد تعبيره.
ويضيف الكاتب أن العراقيين "يؤمنون بأن مهمة تخليصهم من هذا الطاغية هو واجب مقدس يفرضه أي قانون ومدعوم من أي نظام علماني أخلاقي"، بحسب ما ورد في مقاله المنشور في صحيفة (الشرق الأوسط) اللندنية.

--- فاصل ---

وبهذا، مستمعينا الكرام، تنتهي جولة اليوم على الصحف العربية التي تناولت الشأن العراقي .. إلى اللقاء.

على صلة

XS
SM
MD
LG