روابط للدخول

الملف الأول: بلير يطالب الامم المتحدة اتخاذ اجراء بشأن العراق / ستة ملايين متظاهر شاركوا في احتجاجات عالمية ضد الحرب المحتملة على العراق


طابت اوقاتكم مستمعي الكرام، فوزي عبد الامير يحييكم، ويقدم لحضراتكم، برفقة الزميلة زينب هادي، عرضا لآخر التطورات والمتسجدات ذات الصلة بالشأن العراقي، كما تناولتها وكالات انباء وصحف عالمية، او تابعها مراسلو الاذاعة من مواقع الاحداث. ملف اليوم يتضمن محاور وقضايا عدة، من بينها: - البيت الابيض يؤكد ان الرئيس الاميركي جورج بوش ما زال يامل في امكانية تفادي اللجوء الى الحل العسكرية للازمة مع العراق. - رئيس الوزراء البريطاني، يطالب الامم المتحدة اتخاذ اجراء بشأن العراق، والامين العام للامم المتحدة، يقول بان مجلس الامن قد يصدر قرارا جديدا بشأن العراق. - مسؤولون في وزارة الدفاع الاميركية: نظام بغداد سيعمل على تجويع العراقيين، ونسف السدود والجسور، كي يعرقل زحف قوات التحالف باتجاه العاصمة، في حال نشوب حرب ضد العراق. - الاتحاد الاوروبي يعقد قمة في بروكسل حول المسألة العراقية، بمشاركة رئيس الوزراء التركي. - ستة ملايين متظاهر شاركوا في احتجاجات عالمية ضد الحرب المحتملة على العراق.

--- فاصل ---

اعلن البيت الابيض، يوم امس، إن الرئيس الاميركي جورج بوش ما زال يامل في تفادي نزاع مسلح في العراق.
وقالت المتحدثة باسم البيت الابيض جاني مامو ان الرئيس بوش، يعتبر استخدام القوة خيارا اخيرا، واضافت ايضا، إن بوش ما زال يامل في نهاية سلمية للازمة العراقية، وان الامر يتوقف على الرئيس صدام حسين.
ولفتت وكالة فرانس برس للانباء، الى ان هذه التصريحات جاء، في وقت تظاهر فيه ملايين الاشخاص، في ارجاء مختلفة من العالم، يوم امس، احتجاجا على الحرب المحتملة ضد
العراق.

على صعيد اخر، حذر رئيس الوزراء البريطاني توني بلير الامم المتحدة، من انها ستفقد سلطتها، اذا لم تتم عملية نزع الاسلحة العراقية المحظورة في وقت قريب، بشكل سلمي او من خلال استخدام القوة.
واشارت وكالة رويترز للانباء، الى ان رئيس الوزراء البريطاني، وصف في تصريحات تستهدف القوى الدولية المعارضة للاعداد للحرب التي من المحتمل ان تقودها الولايات المتحدة ضد العراق، وصف بلير، الاجراءات التي اتخذها الرئيس صدام حسين، بانها خدعة، ورغم ذلك قال بلير إن مفتشي الاسلحة الدوليين سيحصلون على مزيد من الوقت لانجاز اعمالهم في العراق.

--- فاصل ---

في السياق ذاته، اعلن الامين العام للامم المتحدة كوفي أنان، ان المنظمة الدولية، قد تحتاج الى اصدار قرار جديد بشأن العراق، وان عمليات التفتيش عن الاسلحة لا يمكن ان تستمر الي ما لا نهاية دون تعاون بغداد.
جاء ذلك في تصريحات ادلى بها أنان، لقناة ابو ظبي الفضائية، اشار فيها الى الامر قد يتطلب قرارا ثانيا عن الامم المتحدة، وان مجلس الامن، هو الذي سيتخذ قرار بهذا الشأن.
أنان اضاف ايضا، انه على المفتشين ان يواصلوا اعمالهم في العراق، لكنه اضاف انه في حالة عدم ابداء الجانب العراقي التعاون المطلوب في هذا المجال، فان مجلس الامن سيرى ان العملية اصبحت غير مجدية وانه يمكن وقف عمليات التفتيش.
الامين العام للامم المتحدة، قال ايضا إن الكرة اصبحت مرة اخرى في ملعب القيادة العراقية، مضيفا انه لا يعتقد ان الحرب ضد العراق ستكون حتمية.
واضافت وكالة رويترز للانباء التي نقلت الخبر، ان أنان حذر بغداد من استغلال اي خلاف تتصوره بين اعضاء مجلس الامن، وقال في هذا الصدد يجب الا يظن العراق ان هناك خلافا داخل مجلس الامن، لأنه عند التعامل مع اهداف معقدة سوف يتفق الجميع.

--- فاصل ---

نقلت صحيفة نيويورك تايمز الاميركية في عددها الصادر اليوم، عن مسؤولين في وزارة الدفاع الاميركية، إن النظام الحاكم في العراق، سوف يعمل على تجويع شعبه واحراق آبار النفط في حال شن هجوم اميركي، وذلك بهدف عرقلة زحف القوات باتجاه العاصمة بغداد.
المسؤولون العسكريون، اوضحوا ايضا ان العراقيين من سكنة المناطق الجنوبية، سيتعرضون الى التجويع عمدا، وهذا ما سيؤدي الى حدوث ازمة انسانية تطال ملايين المدنيين، الامر الذي سيعوق تقدم القوات، كما توقع المسؤولون الاميركيون، ان يقدم النظام العراقي، على نسف السدود والجسور.
وقال مسؤولون في وزارة الدفاع الاميركية، لنيويورك تايمز، إنه بحسب المعلومات، فان هدم النظام العراقي، هو العمل على تأخير وعرقلة وحرمان القوات الاميركية من تحقيق نصر واضح وسريع. ويخشى المسؤولون الاميركيون ايضا من استخدام الغازات السامة او الاسلحة البيولوجية ضد قواتهم على ما ذكرت الصحيفة.
على صعيد آخر، وصفت مادلين اولبرات وزير الخارجية الاميركية السابقة، الرئيس صدام حسين، بانه كذاب وشرس، ويشكل تهديدا للسلام العالمي. واعربت اولبرايت في حديث امام المنتدى العالمي في بورتوريكو، عن مساندتها لمواقف الادارة الاميركية الحالية، وعن قلقها من ان الحرب ضد العراق، قد تزيد الشعور بمعاداة الاميركيين في العالم الاسلامي على وجه الخصوص، وكذلك قلقها من انقسام المواقف الاوربية بشأن الازمة العراقية.

--- فاصل ---

شارك أكثر من ستة ملايين شخص في أنحاء العالم في سلسلة من المظاهرات لمطالبة الولايات المتحدة بعدم الاندفاع نحو شن حرب على العراق وبمنح السلام فرصة.
وافادت وكالات الانباء ان التظاهرات خرجت في اكثر من ستمئة مدينة في شتى انحاء العالم. من نيوزيلاندا الى جنوب افريقيا ومن الباكستان الى الولايات المتحدة.
وفي مواصلة للاحتجاجات خرج اليوم، عشرات الالاف من الاستراليين في يوم ثان من مسيرات السلام في انحاء البلاد فيما ينتظر ان تشهد سيدني اضخم مسيرة.
وفي اسبانيا خرج نحو مليوني شخص في مسيرات احتجاج على الحرب، منهم نحو مليون ونصف المليون متظاهر،.. خرجوا الى شوارع برشلونة لتشهد المدينة اضخم احتجاج على الاطلاق، فيما خرج نحو ستمئة الف متظاهر الى شوارع مدريد.
كما خرجت مسيرات احتجاج مشابه في روما وانقرة وموسكو ووجاكرتا، ولندن، ودمشق وبيروت والقاهرة.

--- فاصل ---

نبقى مستمعينا الكرام، مع المواقف الدولية من الشأن العراقي، حيث اعرب وزير الخارجية اليوناني جورج باباندريو الذي تتولى بلاده رئاسة الاتحاد الاوروبي عن تفاؤله من امكانية عقد اجتماع قمة اوروبية، يوم غد الاثنين في بروكسل، مؤكدا ان اوروبا تريد التحدث بصوت واحد، وتريد ايضا تجنب المغامرات العسكرية.
وكرر باباندريو القول ان هدف القمة الاوروبية، هو التوصل الى موقف مشترك للدول الخمس عشرة ، مشيرا الى ان دول الاتحاد، تدعم جهود المفتشين، وان عمليات التفتيش يجب ان تستمر حتى يتم نزع اسحلة العراق المحظورة بشكل كامل.
على صعيد ذي صلة افادت وكالة فرانس برس للانباء، ان رئيس الوزراء التركي عبد الله كول سيتوجه يوم غد الاثنين الى بروكسل للمشاركة في القمة الاوروبية حول العراق.
واضافت الوكالة ان كول سيستفيد من وجوده في بروكسل لاجراء محادثات اخرى لم يتحدد مضمونها.
ومن استنبول افاد مراسلنا جان لطفي، ان مجلس الوزراء انتخب نائب رئيس المجلس، محمد على شاهين، لرئاسة لجنة طوارئ شكلت ضمن الاستعداد لمواجهة حرب محتملة ضد العراق.
التفاصيل من استنبول:

(تقرير استنبول)

--- فاصل ---

نبقى مع المواقف الدولية والاقليمة من الشأن العراقي
حيث اعرب رئيس الوزراء الماليزي، في حديث مع صحيفة تايمز البريطانية، عن شعوره بالاحباط، من تردد دولة قطر، في دعم مطالبة ماليزيا بعقد دورة طارئة لمنظمة المؤتمر الاسلامي، لمناقشة الازمة العراقية.
وقال مهاتير ان الرئيس الايراني محمد خاتمي، إقترح عقد جلسة خاصة للمؤتمر الاسلامي في كوالالمبور، تعقد بشكل رسمي او شبه رسمي، بعد انتهاء اعمال مؤتمر للمنظمة من المقرر ان يعقد بين العشرين والخامس والعشرين من الشهر الجاري.
ونقلت وكالة فرانس برس للانباء، عن نائب رئيس الوزراء الماليزي، عبد الله احمد بدوي، ان بيانا خاصا سوف يصدر عن اجتماع المنظمة المقبل، يطالب بحل الازمة العراقية بالطرق السلمية.
على صعيد آخر اعلن الناطق باسم الخارجية الهنكارية، تاماس توث، ان الولايات المتحدة، طلبت من جمهورية المجر، الحصول على موافقة بمرور القوات الاميركية عبر الاراضي الهنكارية، وكذلك استخدام شبكات الطرق وسكك الحديد، في نقل هذه القوات عبر الاراضي الهنكارية. الناطق الرسمي اوضح ايضا ان واشنطن لم تتطرق الى استخدام المجال الجوي، وان بودابست سوف تدرس يوم غد الاثنين الطلب الاميركي، دون اعطاء المزيد من التفاصيل.

--- فاصل ---

على الصعيد العربي، أفادت وكالة فرانس، ان وزراء الخارجية العرب، رفضوا في افتتاح اجتماعهم الاستثنائي حول العراق في مقر الجامعة العربية في القاهرة اليوم،.. رفضوا حربا احادية الجانب ضد العراق.
وقال وزير الخارجية اللبناني محمود حمود الذي رأس الاجتماع، في كلمته الافتتاحية، إنه يجب التأكيد على ضرورة تغليب الحل السلمي، كما طالب اجتماع الوزراء العرب، بان يؤكد امتناع الدول العربية عن تقديم اي نوع من المساعدة لعمل عسكري ضد العراق.
ولفتت فرانس بريس، الى انه للمرة الاولى، يحضر الاتحاد الاوروبي، قسما من الاجتماعات، ممثلا بوزير الخارجية اليوناني جورج باباندريو، وكذلك المفوض الاوروبي للشؤون الخارجية كريس باتن.
المزيد من التفاصيل عن اجتماع وزراء الخارجية العرب في القاهرة، مع مراسلنا احمد رجب.

(تقرير القاهرة)

--- فاصل ---

قال وزير الخارجية الكويتي الشيخ صباح الاحمد الصباح يوم امس ان منع الحرب المحتملة ضد العراق، لن يكون ممكنا إلا بمعجزة، مؤكدا ان الوضع يشير الى ان الحرب في الطريق.

على صعيد ذي صلة، بدأت الكويت، يوم امس، اغلاق النصف الشمالي من اراضيها لأسباب امنية، وقال المتحدث باسم وزراة الدفاع الكويتية، إن المنطقة لن تغلق كليا حتى يحصل من لديهم ممتلكات او شركات في المنطقة على تصاريح خاصة لدخولها خلال الايام القليلة المقبلة.
مراسلنا في الكويت سعد المحمد تابع التفاصيل:

(تقرير الكويت)

الى ذلك ذكرت الصحف الصينية الصادرة اليوم، ان شركة الخطوط الجوية الصينية، إير جاينا، قررت تعليق رحلاتها الجوية الى الكويت، دون تحديد موعد لاستئناف الرحلات، وذلك نظرا للقلق الناجم عن تصاعد التوتر في منطقة الخليج ومخاطر اندلاع حرب ضد العراق.

--- فاصل ---

اعلن الجيش الاميركي ان طائرات اميركية وبريطانية قصفت يوم امس، منصتين متحركتين لاطلاق الصواريخ المضادة للطائرات، بالقرب من مدينة البصرة.
وقال بيان صادر عن القيادة العسكرية الاميركية، ان طائرات التحالف نفذت الضربة، بعد نقل منظومات الصواريخ ارض-جو المضادة للطائرات الى المنطقة المحظورة في جنوب العراق.

على صعيد آخر، قال الرئيس صدام حسين، لدى اسقتباله المبعوث الشخصي للبابا يوحنا بولس الثاني يوم السبت ان الولايات المتحدة تريد مهاجمة العراق لأنه بلد مسلم، ودعا البابا الى مواجهة التمييز العنصري والديني.
وقد أفادت وكالة فرانس برس للانباء، ان لقاء صدام بالكردينال روجيه اتشيكاراي، استمر لساعة ونصف، تســلّم خلالها الرئيس العراقي، رسالة من الفاتيكان ركزت على ايجاد حل سلمي للازمة العراقية.

--- فاصل ---

ونختم مستمعينا الكرام، عرضنا لاخر التطورات والمستجدات ذات الصلة بالشأن العراقي، مع مراسلنا في القدس كرم منشي، حيث افاد، ان القيادة الفلسطينية شنت اليوم هجوما على الادارة الاميركية، متهمة اياها بتلفيق التهم الباطلة، ضد العراق. وناشد وزير الثقافة والاعلام الفلسطيني، القمة العربية بلورة موقف موحد ضد الولايات المتحدة، التفاصيل مع كرم منشي.

(تقرير القدس)

على صلة

XS
SM
MD
LG