روابط للدخول

مظاهرات حول العالم تندد بالحرب ضد العراق / تفجير دبابة إسرائيلية شمال قطاع غزة


- في غضون ذلك، خرج مئات الآلاف من المتظاهرين إلى شوارع العديد من المدن حول العالم للتعبير عن رفضهم لأية حرب تقودها الولايات المتحدة ضد العراق. - تفيد تقارير إخبارية بأن لغما أرضيا انفجر تحت دبابة إسرائيلية في شمال قطاع غزة، وأن النيران اندلعت في الدبابة. - أفادت مصادر الشرطة المقدونية بان انفجارا شديد القوة ألحق أضرارا كبيرة بمبنى المحكمة المحلية بلدة Struga على بعد نحو 160 كيلومترا غرب العاصمة Skopje.

تفاصيل الأنباء..

- حذر رئيس الوزراء البريطاني توني بلير من أن الأمم المتحدة قد تفرط بسلطتها في حال عدم نزع أسلحة العراق خلال فترة قصيرة، سواء بالطرق السلمية أو من خلال استخدام القوة.
ملاحظات بلير – التي تتعارض مع وجهة نظر العديد من أعضاء حزبه الحاكم – وردت في كلمة ألقاها أمام مؤتمر يعقده حزب العمال بمدينة Glasgow الإسكتلندية. وفيما وصفته وكالة رويترز للأنباء بأنه توبيخ واضح لروسيا وفرنسا والصين وألمانيا وغيره من الدول التي تطالب بمنح السلام في العراق فرصة أخرى، تابع بلير قائلا:
"آمل حتى الآن بأن العراق يمكن تجريده من أسلحته بالطرق السلمية – مع وجود صدام أو في غيابه. ولكننا لو أظهرنا الضعف الآن، وإذا سمحنا للنداءات الداعية إلى التريث بأن تتحول إلى مجرد حجة للتلكؤ حتى تفوت فرصة التحرك، فلن تقتصر عند إذ إعادة التاريخ لنفسه على صدام. فالخطر – وليس فقط الخطر الذي يمثله صدام – سيستمر في النمو، وسوف تفقد الأمم المتحدة ما لديها من سلطة."
كما رفض بلير في كلمته الإقرار بأهمية ما وصفها بالخطوات التي يتخذها الرئيس العراقي في اللحظة الأخيرة، مؤكدا أن شعورا بالملل والتكرار ينتاب كلا من تعرّف على أساليب صدام في الخداع والمراوغة، وأضاف أن التنازلات العراقية المزعومة تثير الشكوك. أم أسلحة العراق فهي حقيقية – حسب تعبير توني بلير.

- في غضون ذلك، خرج مئات الآلاف من المتظاهرين إلى شوارع العديد من المدن حول العالم للتعبير عن رفضهم لأية حرب تقودها الولايات المتحدة ضد العراق، فيما وصفتها وكالات الأنباء بأنها أضخم مظاهرات عالمية منذ فترة الحرب الفيتنامية.

- وفيما يستمر النقاش حول تقريري Hans Blix ومحمد البرادعي إلى مجلس الأمن، واصل مفتشو الأمم المتحدة أعمالهم في العراق، حيث قاموا بتفتيش عدد من مواقع اليوم.
وكالة الصحافة الألمانية نقلت عن مديرية المراقبة العراقية قولها إن المفتشين زاروا مصنعا للصواريخ قرب بغداد، وجامعة الزراعة في الرمادي، والمفاعل العراقي المدمر قرب التويثة، ومخزنا للذخيرة بمدينة الحظر قرب الموصل.
وتنبه الوكالة إلى أن المفتشين راغبون في التأكد إن كانت الصواريخ المكتشفة في عدد من عمليات التفتيش، يقع مداها ضمن مدى ال150 كيلومتر المسموح بها كحد أعلى بموجب قرارات مجلس الأمن.

- تفيد تقارير إخبارية بأن لغما أرضيا انفجر تحت دبابة إسرائيلية في شمال قطاع غزة، وأن النيران اندلعت في الدبابة.
الجيش الإسرائيلي امتنع عن التعليق على التقارير، ولكن شهود عيان فلسطينيين أكدوا أن جنديين إسرائيليين على الأقل أصيبا في الحادث.
وأعلنت كتائب (عز الدين القسام) - الجناح العسكري لمنظمة حماس المتطرفة – أعلنت مسؤوليتها عن الهجوم، الذي وصفته المنظمة بأنه جاء انتقاما على مقتل اثنين من ناشطي حماس في صدام مع جنود إسرائيليين في المنطقة في وقت سابق من هذا الأسبوع.

- صرح المتحدث باسم القوات الأميركية في أفغانستان – الكولونيل Roger King – بأن صبيا في الثامنة من عمره من أبناء أحد المقاتلين المشتبه في انتمائهم إلى حركة طالبان، كان المصاب المدني الوحيد في أعقاب شن طائرات التحالف غارات على منطقة جبلية في أواسط أفغانستان هذا الأسبوع.
وأضاف King اليوم أن والد الصبي كان نقله إلى معسكر القوات الأميركية في (قندهار) في وقت متأخر من مساء أمس ليتلقى العلاج من إصابته ببعض الشظايا، وأن الصبي في حالة صحية مستقرة.
وكان وفد من المسؤولين الأفغان وصل إلى المنطقة أمس الجمعة للتحقيق في ادعاءات محلية بأن ما لا يقل عن 17 مدنيا قتلوا في الحملة الأميركية. وأكد King من جهته بأن عددا غير محدد من المنشقين قتلوا في الغارات الجوية.

- أفادت مصادر الشرطة المقدونية بان انفجارا شديد القوة ألحق أضرارا كبيرة بمبنى المحكمة المحلية بلدة Struga على بعد نحو 160 كيلومترا غرب العاصمة Skopje.
المتحدثة باسم الشرطة Mirjana Konteska صرحت بأن الانفجار دمر أحد جدران مبنى المحكمة في البلدة التي تسكنها غالية ألبانية، إضافة إلى عدد من المباني السكنية.
يذكر أن مقدونيا ما زالت تعاني من انعدام الاستقرار في أعقاب النزاع في عام 2001 بين القوات الحكومية والمنشقين المنحدرين من أصل ألباني.

على صلة

XS
SM
MD
LG