روابط للدخول

سلسلة ثقافة ضد الحصار / صدور رواية زبيبة والملك في باريس


- لقاء مع الشاعر والمسرحي العراقي صلاح حسن، والرسامة العراقية إيمان عبد الله. - إضاءة على سلسلة "ثقافة ضد الحصار". - معرض جديد للفنان إسماعيل الخياط يحمل عنوان: شبح الحرب القادمة. - في باريس صدرت رواية "زبيبة والملك" التي تؤكد الأوساط الثقافية العراقية أن مؤلفها هو الرئيس صدام حسين. - في أربيل، الفنان زكريا عبد الله يصدر فيديو كليب جديد يشمل أغان ورقصات كردية.

أصدقائي المستمعين..
طابت أوقاتكم وأهلا بكم في عدد جديد من مجلتنا الأسبوعية التي نتصفح من خلالها نشاطات ثقافية وفنية منوعة، فضلا عن حوارات قصيرة ورسائل صوتية من بعض من مراسلينا.

--- فاصل ---

شانهم شان بقية العراقيين في الداخل والخارج يتابع الفنانون والمثقفون العراقيون التطورات المحتملة في العراق، المجلة الثقافية التقت هذا الأسبوع اثنين من المثقفين العراقيين فالشاعر والمسرحي العراقي صلاح حسن الذي يقيم في هولندا عرض حالته الوجدانية الراهنة بالشكل التالي:

(مقابلة 1)

أما الرسامة العراقية الموجودة في ألمانيا، إيمان عبد الله فقالت:

(مقابلة 2)

--- فاصل ---

متابعات..
يبدو أن المثقفين الألمان المناهضين للحرب، ليس لديهم ما يقولونه من حجج جديدة، لذلك ليس من الغريب أن تتحول قصيدة "أغنية الحرب" التي كتبها الشاعر ماتياس كلاوديوس في القرن السابع عشر إلى النص الذي تعتمد عليه المعارضة الثقافية الألمانية في خطابها ضد الهجوم الأميركي المحتمل على العراق. ليس فقط غونتر غراس استشهد بها في بيانه المناهض للحرب الذي أعطاه إلى وكالة الأنباء الصحافية الألمانية، إنما فعل ذلك قبله أيضاً المغني كونستانتين فيكير، الذي زار العراق قبل فترة قريبة، وظهر أمام كاميرات الصحافيين العالميين، أثناء زيارته مستشفى للأطفال المرضى في بغداد، لكي يبدو على الأقل أنه غير متطابق مع مواقفه تماماً من السلطات العراقية الرسمية. و"أغنية الحرب" لكلاوديوس تجيب في الحقيقة على التساؤل الذي وضعه المغني فيكير على صفحة الإنترنت الخاصة به، والذي يقول: "لماذا لا يمضي إلا القليلون إلى الشارع لكي يتمردوا ضد هذا الجنون؟"، وهي تعني أن ليس على الحركة السلمية في ألمانيا أن تكافح بالضرورة، لأن "السلام يسيطر على كل القلوب النابضة للمجتمع"، وحتى إذا حدث في نهاية الأسبوع الماضي وشاهدنا تظاهرات كبيرة، فإن ذلك لا يعني شيئاً: لأن "أغنية الحرب" تقول: ليس من الضروري التظاهر ضد الحرب، لأن الغالبية الساحقة ضدها أساساً.

--- فاصل ---

استطاعت سلسلة "ثقافة ضد الحصار" خلال فترة إصدارها المجموعات القصصية والشعرية إماطة اللثام عن الكثير من الأسماء الشبابية العراقية، التي جاهدت في إيجاد منفذ لنتاجاتها الإبداعية، ووجدت في هذه النافذة حقاً مشروعاً لها.
وعلى رغم رداءة الطباعة وكثرة الأخطاء وعدم الاهتمام في تحقيق مشروعية إعلامية لكتابها، فإن في هذا الجهد الكبير الذي بذلته دار الشؤون الثقافية العامة في ظل هذا الظرف الصعب الذي يمر فيه العراق، ما يفيد أن إصداراتها هذه هي من باب دعم الشباب العراقي.

--- فاصل ---

معرض جديد للفنان إسماعيل الخياط يحمل عنوان: شبح الحرب القادمة والتفصيلات من سعد عبد القادر:

(تقرير السليمانية)

--- فاصل غنائي ---

إصدارات..
في باريس صدرت رواية "زبيبة والملك" التي تؤكد الأوساط الثقافية العراقية أن مؤلفها هو الرئيس صدام حسين، للمرة الأولى في دولة غربية هي بالتحديد فرنسا. وكتب على غلاف الرواية "حب وخيانة ومؤامرات وحروب"، وهي تحكي قصة شابة من عامة الشعب وملك في بلاد الرافدين القديمة، وهي تشهد رواجا كبيرا في العراق ولم تترجم قبل ذلك إلا للغة الصينية.
وتبدو الرواية التي كتبت في العام 2000، مجموعة أفكار حول سلطة الشعب ومؤامرات الأعداء. وحول اغتصاب زبيبة كتب المؤلف أن "الاغتصاب هو أسوأ ما يمكن أن يحدث سواء كان اغتصاب امرأة أو وطن من قبل جيوش غازية أو أي مغتصب". ويقف وراء صدور الرواية باللغة الفرنسية مبادرة قام بها الناشط جيل مونييه الامين العام لجمعية الصداقة الفرنسية العراقية.
وقال هذا الرجل الذي يقيم علاقات مع العراق منذ 1975 ويتصل باستمرار بنائب رئيس الوزراء العراقي طارق عزيز ويدعو إلى رفع الحظر عن العراق انه يريد كشف العالم الداخلي لصدام حسين بعيدا عن الصورة الساخرة التي تنشرها وسائل الإعلام.

--- فاصل ---

في أربيل، الفنان زكريا عبد الله يصدر فيديو كليب جديد يشمل أغان ورقصات كردية، والمزيد من أحمد سعيد:

(تقرير أربيل)

--- فاصل ---

أعزائي المستمعين هذا ما يسمح به الوقت لنا، أملنا كبير في أن نلتقي معكم مرة أخرى في مثل هذا الوقت من الأسبوع المقبل.

على صلة

XS
SM
MD
LG