روابط للدخول

الملف الرابع: التوتر بين أعضاء حلف شمال الأطلسي على خلفية معارضة القيام بحملة عسكرية ضد العراق


الملف التالي يتضمن تقارير تخص الشأن العراقي ركزت على التوتر بين أعضاء حلف شمال الأطلسي على خلفية معارضة القيام بحملة عسكرية ضد العراق، بالإضافة إلى اتساع الحملة المعارضة للحرب في دول مختلفة. المزيد من التفاصيل في الملف الذي أعده ويقدمه (شيرزاد القاضي) مع (زينب هادي).

سـيداتي وسادتي..
نعرض لكم في ملف اليوم تطورات ذات صلة بالشأن العراقي تناولتها وكالات أنباء عالمية وتقارير وافانا بها مراسلونا في القدس وأربيل وبيروت، ومن ابرز عناوين الملف:
- الحكومة الإسرائيلية تدعو مواطنيها الى تخزين مواد غذائية.
- تايوان في حالة تأهب تحسباً لهجوم صيني محتمل أثناء حرب العراق.
- طارق عزيز يصل الفاتيكان للقاء البابا.
- أكثر من 200 ألف أسترالي يخططون للاحتجاج ضد الحرب.
- مئات الماليزيين يستعدون للتظاهر ضد الحرب.
- التحضير لأكبر تظاهرة معادية للحرب في باريس، وفي لندن تجري الاستعدادات لتنظيم مسيرة معادية لحرب ضد العراق.
- تايلاند تعزز الحراسة على سفارات الولايات المتحدة وبريطانيا والعراق.
- الخارجية الأميركية تنصح الدبلوماسيين غير الأساسيين بمغادرة بلدان خليجية.

--- فاصل ---

نصحت الحكومة الإسرائيلية مواطنيها بتخزين مواد غذائية وماء تحسباً لاحتمال قيام العراق بقصف إسرائيل إذا وقعت الحرب، وفقاً لتقرير بثته وكالة رويترز للأنباء.
ونقلت الوكالة تصريحاً أدلى به آموس يارون، المدير العام لوزارة الدفاع الإسرائيلية، الى راديو إسرائيل قائلاً إن على الإسرائيليين أن يبدأوا باتباع تعليمات تضمنها كراس يشرح طرق الاستعداد للوقاية من الأسلحة الكيماوية والبيولوجية، ويوصي بخزن الطعام والماء والبطاريات وما يتعلق بالإسعافات الأولية، بحسب ما ورد في تقرير وكالة رويترز.
هذا وقد أنهى سلاح الجو الإسرائيلي اليوم نشر بطاريات صواريخ أرض –جو لتغطي كافة أجواء البلاد، وفي هذا الصدد ناشد رئيس الوزراء الإسرائيلي المواطنين للتصرف بهدوء، التفاصيل في الرسالة التالية لمراسلنا في القدس كرم منشي.

(تقرير القدس)

--- فاصل ---

وفي سياق ذي صلة بحرب مرتقبة ضد العراق صرّح وزير دفاع تايوان، تانغ ياو-مينغ Tang Yao-ming، اليوم الخميس أن الجيش في حالة تأهب خشية أن تستغل الصين تطورات الحرب مع العراق لتقوم بغزو تايوان.

وفي تطور آخر أفادت وكالة رويترز، أن تايلاند عززت الحراسة حول السفارات الأميركية والبريطانية والعراقية في العاصمة بانكوك، ونقلت الوكالة عن وزير الداخلية التايلاندي (وان محمد نور)، أن البلدان الثلاثة لم تطلب تعزيز الحراسة حول مبانيها، لكن تايلاند تقوم بما تعتقد أنه يتلاءم مع تطورات الوضع في الخليج.

--- فاصل ---

وعلى صعيد ذي صلة بتطورات الوضع في المنطقة، أفادت وكالة أسوشيتد برس أن وزارة الخارجية الأميركية، نصحت أمس الأربعاء الدبلوماسيين الأميركيين غير الأساسيين، بمغادرة العربية السعودية، وقَطر، والبحرين، بسبب تصاعد مشاعر العداء للولايات المتحدة.

--- فاصل ---

أفادت وكالة أسوشيتد برس للأنباء أن نائب رئيس الوزراء العراقي طارق عزيز سيعقد لقاءً مع البابا يوحنا بولص الثاني يوم غد الجمعة، في إطار زيارة يقوم بها المسؤول العراقي الى الفاتيكان.
هذا وقد حث البابا الولايات المتحدة على عدم القيام بحرب استباقية، بينما طلب من السلطات العراقية التعاون بشكل كبير مع مفتشي الأسلحة في العراق.

--- فاصل ---

مستمعينا الكرام..
في غضون الاستعدادات الجارية لحرب محتملة ضد العراق كثّف معارضو الحرب من نشاطاتهم في مناطق مختلفة من العالم، ففي أستراليا يتهيأ أكثر من 200 ألف أسترالي للقيام بمسيرات احتجاجية في مدن البلاد الرئيسية، خلال عطلة نهاية الأسبوع، وفقاً لتقرير بثته وكالة أسوشيتد برس للأنباء.

وفي مجرى الحديث عن حركة الاحتجاج، يتم التحضير في أوربا لتنظيم مسيرات حاشدة في مختلف المدن الأوربية، ففي لندن يتوقع المنظمون أن يتجمع أكثر من نصف مليون متظاهر في ساحة هايد بارك، وفي باريس سيقود محاربون قدامى التظاهرات.

وفي تطور ذي صلة باستعداد الولايات المتحدة وأستراليا لحرب محتملة ضد العراق، صرّح القاضي رتشارد غولدستون Richard Goldstone، وهو عضو في مجموعة تهتم بإلارهاب الدولي ترتبط بالجمعية الدولية للمحامين، وعضو في المحكمة الدستورية في جنوب أفريقيا، صرّح أن القانون الدولي يسمح للدول بدخول حرب إذا وافقت الأمم المتحدة أو في حالة الدفاع عن النفس، فقط.

--- فاصل ---

وفي سياق ذي صلة بما يتعلق بالعراق ذكرت وكالة فرانس برس، أن الولايات المتحدة تُصرّ على أن هناك شراكة غير مقدسة بين شبكة القاعدة والعراق.
هذا وقد رفعت كل من بريطانيا والولايات المتحدة من درجة استعدادها لمواجهة هجمات إرهابية محتملة.
وللتعرف على مستجدات الشأن العراقي وموقف جماعات المعارضة العراقية، نعرض الى ما نقلته وكالات أنباء غربية، وتقارير وافانا بها مراسلونا في بيروت وأربيل والسليمانية.

وفي هذا الصدد أفادت وكالة فرانس برس للأنباء أن الحزبين الكرديين الرئيسيين الذين يتقاسمان السيطرة على شمال العراق، قاما بافتتاح مكاتب لهما كل في المنطقة التي تخضع الى الحزب الآخر.

وقد تابع مراسلنا في أربيل أحمد سعيد تطورات العلاقة بين الحزبين ووافانا بالتقرير التالي.

(تقرير أربيل)

--- فاصل ---

ونقلت وكالة فرانس برس في الإطار ذاته عن ناطق بإسم المؤتمر الوطني العراقي في السليمانية، أن المعارضة العراقية تعقد لقاءات مكثفة للتحضير لاجتماع مرتقب للجنة التنسيق والمتابعة التي انبثقت عن مؤتمر عقدته المعارضة في لندن أواخر العام الماضي، ومن المؤمل أن يعقد الاجتماع خلال الأيام القليلة القادمة.

ومن بيروت وافانا مراسلنا علي الرماحي بتسجيل صوتي للقاء أجراه مع ممثل إحدى جماعات المعارضة العراقية حول ما تتعرض له المعارضة من ضغوط:

(تقرير بيروت)

على صلة

XS
SM
MD
LG