روابط للدخول

أسباب التضخم وأزمة العملة المحلية / ارتفاع أسعار المحروقات والمواد الأخرى في أسواق بغداد / انعكاسات الأزمة العراقية على الاقتصاد اللبناني / تأثير الحرب المحتملة في الاقتصاد الفرنسي


مستمعينا الكرام.. أهلا وسهلا بكم في حلقة اليوم من برنامج (التقرير الاقتصادي)، أعدها ويقدمها ناظم ياسين، وتتضمن مقابلة مع أحد الباحثين الاقتصاديين الكرد يتحدث فيها عن أسباب التضخم وأزمة العملة المحلية. كما نستمع إلى متابعاتٍ عن ارتفاع أسعار المحروقات والمواد الأخرى في أسواق بغداد بسبب توقعات نشوب الحرب المحتملة، وانعكاسات الضربة العسكرية المرتقبة ضد العراق على الاقتصاد اللبناني، إضافة إلى أجواء الحذر التي تسود مختلف النشاطات الاقتصادية وتداول الأسهم في فرنسا بسبب الأزمة العراقية.

--- فاصل ---

أسباب التضخم وأزمة العملة المحلية..
تواصل معدلات التضخم في المنطقة الشمالية ارتفاعها منذ عام 1991 بحيث تشير التقديرات إلى بلوغها حاليا نحو سبعمائة في المائة.
هذا في الوقت الذي تستمر أزمة تداول العملة المحلية مع انخفاض سعر صرف الدولار الأميركي.
عن أسباب هذا التضخم الاقتصادي وأزمة العملة المحلية، أجرى مراسل إذاعة العراق الحر في أربيل أحمد سعيد المقابلة التالية مع الباحث الاقتصادي حسن جباري، سكرتير نقابة اقتصاديي كردستان العراق.

( تقرير أربيل مع المقابلة)

--- فاصل ---

ارتفاع أسعار المحروقات والمواد الأخرى في أسواق بغداد..
فيما تزداد احتمالات نشوب الحرب، تستمر معاناة المواطنين من سكان العاصمة بغداد جراء ارتفاع أسعار المحروقات والمواد الأخرى في الأسواق المحلية. ويفيد قادمون إلى المنطقة الشمالية بأن سعر صرف العملة الأجنبية بلغ نحو ألفين وخمسمائة دينار مقابل الدولار الواحد.
التفاصيل مع مراسلنا في السليمانية سعد عبد القادر.

(تقرير السليمانية)

--- فاصل ---

انعكاسات الأزمة العراقية على الاقتصاد اللبناني..
في الوقت الذي بدأ ارتفاع أسعار النفط بسبب الأزمة العراقية يؤثر بشكل سلبي ملحوظ على المصانع اللبنانية، أعلن رئيس جمعية الصناعيين اللبنانيين أن عقودا تجارية بقيمة مائة وخمسين مليون دولار أُبرمت سابقا مع بغداد قد تم تجميدها أخيرا.
مراسلنا في بيروت علي الرماحي رصد انعكاسات الحرب المحتملة ضد العراق على الاقتصاد اللبناني ووافانا بالتقرير الصوتي التالي.

(تقرير بيروت)

--- فاصل ---

تأثير الحرب المحتملة في الاقتصاد الفرنسي..
أدت أجواء الحذر التي تسود مختلف النشاطات الاقتصادية بسبب الحرب المحتملة ضد العراق إلى انخفاض نسبة التداول في البورصة الفرنسية نحو اثني عشر في المائة. هذا في الوقت الذي لم يتجاوز معدل النمو الاقتصادي اثنين في المائة بعدما كانت التوقعات تشير قبل ستة أشهر إلى اقترابه من نسبة ثلاثة ونصف في المائة.
عن انعكاسات الأزمة العراقية على الاقتصاد الفرنسي، وافانا مراسلنا في باريس شاكر الجبوري بالمتابعة التالية.

(تقرير باريس)

--- فاصل ---

وبهذا، مستمعينا الكرام، تنتهي حلقة اليوم من (التقرير الاقتصادي). إلى اللقاء في الحلقة المقبلة.

على صلة

XS
SM
MD
LG