روابط للدخول

الملف الثاني: امتعاض أميركي من رفض الناتو تعزيز دفاعات تركيا تحسباً لحرب مع العراق


اعتبرت واشنطن رفض حلف شمال الأطلسي تعزيز الدفاعات التركية تحسباً لحرب مع العراق، اعتبرته أمراً يضر بسمعة ومصداقية هذا الحلف. (ولاء صادق) تعرض لتقرير عن هذا التطور.

فشل اجتماعان عقدهما مجلس حلف شمالي الاطلسي امس في التوصل الى حل بشأن قيام الحلف بمساعدة تركيا. وكانت الولايات المتحدة قد منحت الدول المعارضة وهي المانيا وفرنسا وبلجيكا فترة اربع وعشرين ساعة للتوصل الى اتفاق مع الدول الاخرى وحذرت من ان ذلك يعرض مصداقية الحلف الى الخطر. وفي هذه الاثناء اشارت كل من فرنسا وبلجيكا الى انهما ستستمران في الوقوف في وجه اي تحرك لمساعدة تركيا حتى موعد تقديم كبير مفتشي الامم المتحدة تقريره عن العراق الى مجلس الامن يوم الجمعة. عن هذا الموضوع كتب لنا مراسل اذاعة اوربا الحرة اذاعة الحرية آتو لوبياكاس تقريره التالي من بروكسل.

انفض اجتماع حلف شمالي الاطلسي عالي المستوى والسادس الليلة الماضية دون التوصل الى نتائج ملموسة بشأن التخطيط للدفاع عن تركيا تهيؤا للحرب المحتملة على العراق.

ويقول مسؤولو الحلف إن الولايات المتحدة منحت المانيا وفرنسا وبلجيكا مدة اربع وعشرين ساعة لتلبية طلبات واشنطن وتركيا وحذرت من كون هذه الدول تخاطر بمستقبل الحلف.

وكانت تركيا قد كثفت ضغوطها على الدول الرافضة الثلاثة بالاشارة الى المادة الرابعة من الميثاق التأسيسي للحلف الذي ينص على حق اي دولة عضو في طرح مخاوفها الامنية.

وفي خطوة نادرة، شرح نيكولاس برنز سفير الولايات المتحدة في حلف شمالي الاطلسي الليلة الماضية، مضاعفات الانشقاق المحتملة، وقال:
" يواجه حلف شمالي الاطلسي ازمة خطيرة. جوهر حلفنا يقوم على انه في حالة تعرض الدول الاعضاء الى مشاكل فعلينا المسارعة الى مساعدتها. وقد طلبت تركيا تزويدها بطائرات اواكس وبانظمة باتريوت المضادة للصواريخ وبفرق كيمياوية وبيولوجية لاغراض دفاعية وليست هجومية. قدمت تركيا هذا الطلب قبل ثلاثة اسابيع ونحن نناقش هذا الامر منذ ثلاثة اسابيع. واليوم التجأت تركيا الى المادة الرابعة وهو امر غير اعتيادي تماما وتقدمت بطلب جديد للحصول على هذه المساعدة.

تعتقد الولايات المتحدة، من جانبها، بقوة، وكما قال كل من وزير الدفاع دونالد رامسفيلد ووزير الخارجية كولن باول في غضون الساعات الاربعة والعشرين الماضية، أن على الدول الاعضاء في حلف شمالي الاطلسي كلِها ان تلبي هذا الالتزام ".

وقال مسوؤل كبير في الحلف تحدث شرط عدم الكشف عن هويته إن الولايات المتحدة، مدعومة من خمسة عشر عضوا في الحلف، طالبت فرنسا والمانيا وبلجيكا بالقيام بفعل ما في غضون اربع وعشرين ساعة الا انها نفت ان يكون ذلك موعدا نهائيا. غير ان المسؤول اشار الى ان الولايات المتحدة والدول التي تدعمها على استعداد لمساعدة تركيا بناءا على اسس ثنائية، في المستقبل القريب، اذا ما تطلب الامر ذلك.

الا ان المسؤول قال ايضا إنه يثق في امكانية التوصل الى حل وسط وأكد بان الولايات المتحدة وحلفاءها تفضل التحرك في اطار الحلف وانها لم تتخل عنه. وقال ايضا ان هناك حاجة الى الارادة الطيبة للدول المعارضة الثلاثة كي يحدث ذلك الا انه لاحظ عدم قيام هذه الدول باي خطوة للتوافق مع الموقف الاميركي.

وفي هذه الاثناء، اعتمدت فرنسا والمانيا وبلجيكا تصريحا قالت فيه إنها ستلبي جميع التزاماتها ازاء تركيا باعتبارها حليفا. الا انها اصرت على رفض اتخاذ قرار قبل يوم الجمعة عندما سيقدم كبير مفتشي الامم المتحدة في العراق، هانز بلكس، تقريره الى مجلس الامن.

وقال رئيس الوزراء البلجيكي غوي فيرهوفستات متحدثا الى الصحفيين الليلة الماضية إنه لن يؤيد منطقا يؤدي الى عملية عسكرية بدل ان يؤدي الى حل سلمي. وقال مسؤول فرنسي في حلف شمالي الاطلسي إن الدول الثلاثة تخشى من ان يعني اتخاذ قرار بشأن تركيا بان عملية الامم المتحدة قد انتهت وان الحرب مع العراق حتمية.

واشارت مصادر مطلعة على موقف الدول الثلاثة داخل الحلف الى أن التهديد الذي تواجهه تركيا قد لا يكون وشيكا وحقيقيا كما هو مطروح.

الا ان مسؤولا اخر في الحلف انتقد فرنسا والمانيا وبلجيكا للعبها على عامل الزمن وقال إن الدول الثلاثة كانت قد اشارت في اواسط الشهر الماضي الى ضرورة الاطلاع على تقرير هانز بلكس الذي قدمه الى مجلس الامن في السابع والعشرين من الشهر الماضي، ثم على تقرير وزير الخارجية الاميركي كولن باول في الخامس من شباط ثم حددت الان موعدا اخر.

وقال الامين العام لحلف شمالي الاطلسي الجنرال جورج روبرتسون الليلة الماضية إن العديد من الامال تعقد على ما دعاه بتقرير مقنع قدمه الجنرال الالماني هارالد كوجات امس، وهو مسؤول عسكري كبير في الحلف، الى ممثلي الدول الاعضاء، عن الخطر الذي تواجهه تركيا وعما هو ضروري فعله لمواجهة هذا الخطر. وقال روبرتسون:
" الجنرال هو رئيس اللجنة العسكرية في الحلف وقد القى هذا التقرير بنفسه. وانا اعتقد ان ما قاله كان مقنعا. ادعو الدول الاعضاء الى التعبير عن رايها في هذا التقرير وعن النتيجة التي تتوصل اليها. سيمكننا معرفة ما هو اكثر عن هذا الامر بعد تشاور السفراء مع عواصمهم ".

وقال الامين العام للحلف ايضا إن خطط الانتشار التي طرحها الجنرال كوجات تشير الى الطابع الملح لوضع تخطيط دفاعي مباشر لتركيا. وكان كوجات قد قال ان نصب صواريخ باتريوت في تركيا سيتطلب فترة ثلاثين يوما وان نشر فرق متخصصة في الحرب الكيمياوية والبيولوجية وطائرات اواكس يتطلب جدولا زمنيا للنقل الجوي وتخطيطا عسكريا مكثفا. هذا ويذكر هنا ان طائرات اواكس تستخدم رادارات خاصة لرصد الطائرات والصواريخ المهاجمة.

ووصف المسؤول رفض الدول المعارضة الثلاثة السماح بالتخطيط العسكري لتركيا بكونه غير متماسك منطقيا في وقت تضع جميع دول الحلف والاتحاد الاوربي وحتى الامم المتحدة مخططاتها لحرب مع العراق. كما اشار الى ان الحلف كان سعيدا بتوفير طائرات اواكس لقمة الاتحاد الاوربي وتحليقها في السماء خلال فترة انعقاد القمة وان المانيا وفرنسا وبلجيكا كانت من الدول التي استفادت من تحليق هذه الطائرات.

على صلة

XS
SM
MD
LG