روابط للدخول

الدول الأوروبية لا يمكن أن تشكل محوراً ضد الولايات المتحدة على صعيد الأزمة العراقية / خيارات تنحي الرئيس العراقي عن السلطة


مستمعينا الأعزاء.. ركزت الصحف العربية في مقالات الرأي التي نشرتها اليوم على قضايا الحرب والمبادرة الألمانية الفرنسية وخيارات تنحي الرئيس العراقي عن السلطة، إضافة الى افتتاحيات ومقالات رأي أخرى إنتقدت فيها السياسة الأميركية الراهنة إزاء العراق. في ما يلي أعرض صحبة الزميلة ولاء صادق لأبرز هذه المقالات والأراء. كما يشاركنا في العرض عدد من مراسلينا في عواصم عربية.

--- فاصل ---

الشرق الأوسط اللندنية نشرت تعليقاً للكاتب السياسي الكويتي أحمد الربعي قال فيه في إشارة الى المبادرة الفرنسية الألمانية حول العراق والخلافات التي تعصف بمجلس الأمن، أن الدول الأوروبية لا يمكن لأسباب تاريخية ومصلحية أن تشكل محوراً ضد الولايات المتحدة على صعيد الأزمة العراقية. لكن المهم هو ألا يذهب العقل العربي المنفعل بعيداً ويعتقد أن الخلافات الأوروبية الأميركية تعبر عن مبادىء أخلاقية قد تستمر طويلاً. فهذه الخلافات في نهاية المطاف ليست سوى أزمة موقتة بين حلفاء يدرك كل واحد منهم حدوده وقدرته المحدودة على التكتيك في إطارها على حد تعبير أحمد الربعي.
أما الكاتب السياسي اللبناني غسان الإمام فإنه لمّح في مقال نشرته الصحيفة الصادرة في لندن الى ان النفي العراقي لوجود أي صلة بينه وبين شبكة القاعدة الارهابية هو في حقيقته تعبير عن عجز العرب في التعامل مع الحقائق كما هي، معتبراً ان الأسلوب الأفضل لحل الأزمة العراقية بعيداً عن كوارث الحرب هو في إعطاء السعودية ومصر فرصة أخرى للتدخل بهدف إقناع الرئيس العراقي على التنحي.
هذا في حين رأى مدير تحرير الشرق الأوسط بكر عويضة في تعليق نشرته الصحيفة أن الوقت متأخر كثيراً في حل الأزمة العراقية عن طريق الوسائل السلمية، مضيفاً، أن المؤشرات المتوفرة لا تُشي بإمكان نجاح المبادرة الفرنسية الالمانية في الوقت الذي يقترب فيه العالم من منتصف ليل مخيف على حد تعبير بكر عويضة.

--- فاصل ---

صحيفة القدس العربي اللندنية تضمنت مقالين حول الموضوع العراقي، الأول افتتاحية الصحيفة التي طالب فيها رئيس تحريرها عبدالباري عطوان، العرب بصحوة سريعة لمساندة القيادة العراقية والوقوف في وجه الولايات المتحدة التي تريد السيطرة على العراق ونفطه والمنطقة العربية.
أما في المقال الثاني فقد دعى الكاتب القطري محمد صالح المسفر الزعماء العرب الى مساندة المبادرة الفرنسية الالمانية والتعهد للمجتمع الدولي نيابة عن العراق بعدم عودة بغداد الى إنتاج اسلحة الدمار الشامل. كذلك دعى القيادة السياسية العراقية الى العمل من أجل استعادة ثقة المواطن العراقي والغاء القوانين التي تحد من حرية العمل السياسي وإلغاء تعددية الأجهزة الأمنية.
أما في صحيفة الزمان اللندنية فقد دعى الكاتب العراقي سعد محمد سعيد العنبكي دولاً مثل فرنسا الى دفع النظام العراقي لتطبيق القرار 688، فيما دعى الحكومة العراقية في الوقت ذاته الى اثبات حُسن نواياه تجاه العراقيين عبر إلغاء قوانين محددة، وتخلي حزب البعث الحاكم عن قيادة الدولة والمجتمع . هذا في حين تحدث الوزير العراقي السابق في حكومات العهد الملكي عبدالغني الدلي، في مقال نشرته صحيفة الزمان اللندنية، عن مستقبل الحكم في العراق، وقال إن تغيير نظام الحكم في بغداد وقيام الديموقراطية يجب أن لا يثيرا المخاوف من إحتمال سيطرة الشيعة على مقاليد السلطة.
صحيفة الخليج الإماراتية اشارت في افتتاحية نشرتها اليوم الى إحتمال أن يندفع العراق بعد إطاحة نظامه الراهن في طريق غير عربي. لكن المشكلة بحسب الخليج الإماراتية أن العراق ليس وحده المهدد بتغيّر طابعه القومي، إنما المنطقة بمجملها مهددة بأن تتحول الى منطقة غير عربية.

سيداتي وسادتي
قبل أن ننتقل الى محاور أخرى في هذا العرض، ننتقل الى عمان مع مراسلنا حازم مبيضين الذي يعرض لأبرز ما نشرته الصحف الأردنية من مقالات راي في شأن العراق:

(تقرير عمان)

ومن بيروت وافانا مراسلنا علي الرماحي بالعرض التالي لمقالات رأي لبنانية عن الأزمة العراقية:

(تقرير بيروت)

--- فاصل ---

صحيفة البيان الإماراتية نشرت مقالاً للكاتب السياسي الكويتي الدكتور محمد الرميحي جاء فيه أن قيادة النظام العراقي لم تفقد قدرتها على البقاء في ساحة العمل السياسي منذ بدأت مشكلاتها مع الولايات المتحدة، إنما فقدت هذه القدرة مع شروعها في تصفية خصومها الداخليين والعراقيين والعرب منذ أمد بعيد. أما الكاتب اللبناني محمد الشموشي فإنه رأى أن الحرب المحتملة ضد العراق لم تبق أمامه سوى اسابيع.
صحيفة الحياة اللندنية بدورها إهتمت بالموضوع العراقي الساخن ومستجداته. الكاتب العراقي جلال الماشطة قال في تعليق نشرته الصحيفة إن تدويل الأزمة العراقية سمّ لابد من تجرعه. فمثل هذا التدويل، إذا جاء تحت غطاء أوروبي هو أهون من اللحاف الأميركي على حد تعبير جلال الماشطة الذي دعى الحكومة العراقية الى التخلي عن حكم الحزب الواحد وتهيئة الفرصة أمام مشاركة فعلية لمختلف الطوائف والأحزاب في الحكم.
كاتب عراقي آخر هو صلاح النصراوي رأى في مقال نشرته الحياة اللندنية أن الرئيس العراقي يقف أمام ثلاثة خيارات: خيار كلكامش الذي تخلى عن الحكم في بابل من أجل البحث عن الخلود، والمستعصم بالله الذي سقطت في عهده بغداد على يد هولاكو، وخيار شمشون الذي تلمس طريقاً آخر غير الطريق الانتحاري الذي يدفعه اليه مشجعوه، في إشارة الى ضرورة موافقة صدام حسين على خيار التنحي عن الحكم من أجل تفادي حرب ستدمر العراق والمنطقة.

مستمعينا الكرام نختم هذا العرض بتقريرين من القاهرة والكويت. هذا أولاص مراسلنا في العاصمة المصرية احمد رجب يعرض لبعض من أبرز المحطات العراقية في صحف قاهرية صادرة اليوم:

(تقرير القاهرة)

ومن الكويت وافانا مراسلنا سعد المحمد بالعرض التالي لأهم العناوين العراقية في صحف كويتية وسعودية:

(تقرير الكويت)

على صلة

XS
SM
MD
LG