روابط للدخول

الملف الثاني: دبلوماسي عراقي يتصل مع مجموعة أبو سياف / موسكو تعتبر تقرير المفتشين المرتقب مهماً لتطبيق القرار 1441


في الملف الثاني لهذا اليوم نتابع مع (سامي شورش) آخر مستجدات الشأن العراقي، ومنها: السلطات الفلبينية تتهم دبلوماسياً عراقياً بالإتصال مع مجموعة أبو سياف. ومسؤول روسي يعتبر تقرير المفتشين في الرابع عشر من الشهر الجاري خطوة مهمة ولكن مؤقتة على طريق تطبيق قرار مجلس الأمن 1441، إضافة إلى تقارير صوتية وافانا بها عدد من المراسلين.

سيداتي وسادتي..
نتابع في ملف العراق لساعتنا هذه عدداً من المستجدات السياسية من أبرزها:
- فرنسا تؤكد ان اقتراحاتها مع ألمانيا لتعزيز نظام التفتيش في العراق لن تحتاج الى قرار دولي جديد.
- السلطات الفلبينية تتهم ديبلوماسياً في السفارة العراقية في مانيلا بإتصالات مع مجموعة أبو سياف الإسلامية.
- لجنة المتابعة والتنسيق في المعارضة العراقية تؤجل للمرة الثالثة إجتماعها المرتقب في أربيل.
- الخارجية الروسية تعتبر تقرير المفتشين في الرابع عشر من الشهر الجاري خطوة موقتة. والحلف الأطلسي يواجه إنقساماً على خلفية رفض بعض دوله الأعضاء الموافقة على تقديم مساعدات الى تركيا في حال تعرض العراق الى الحرب.
هذا ويتضمن ملف هذه الساعة الذي أعده و يقدمه سامي شورش قضايا أخرى وتقارير وافانا بها مراسلونا في واشنطن وأربيل والسليمانية وبيروت.

--- فاصل ---

قالت فرنسا إن الاقتراحات التي تصوغها مع ألمانيا لتعزيز التفتيش في العراق لن تحتاج الى قرار جديد من مجلس الامن. وكالة فرانس برس نقلت عن فرانكيوس ريفارسو الناطق بإسم الخارجية الفرنسية أن هذه الاقتراحات تندرج في إطار القرار 1441، ما يعني عدم الحاجة لأي قرار جديد.
أما رئيس الوزراء الإيطالي سيلفيو برلسكوني فإنه أكد أن العراق لم يتعاون مع أي من القرارات الدولية بما فيها القرار الأخير الرقم 1441، مؤكداً في تقرير بثته وكالة فرانس برس أن فرص تفادي الحرب ضعيفة للغاية.
وفي تطور إيطالي آخر، وصف وزير الدفاع الإيطالي أنتونيو مارتينو الاقتراحات الفرنسية الألمانية في خصوص العراق بأنها مشوشة وغير واضحة. جاء ذلك بعد محادثات أجراها مارتينو مع نظيره الروسي سيرغي إيفانوف.
من ناحية أخرى، تشهد الساحة السياسية الأميركية ردود فعل متباينة إزاء الاقتراحات الفرنسية الالمانية. مراسلنا في واشنطن وحيد حمدي يرصد في ما يلي لأهم تلك الردود، ويتحدث الى محللين سياسيين أميركيين:

(تقرير واشنطن)

--- فاصل ---

أكد مسؤول في الخارجية الفلبينية وجود صلات بين ديبلوماسي عراقي في مانيلا ومجموعة اسلامية متشددة يُشتبه في علاقاتها مع شبكة القاعدة.
وكالة الصحافة الألمانية للأنباء نقلت عن السكرتير في وزارة الخارجية الفلبيني بلاس أوبله أن وزارته ابلغت القائم بالأعمال العراقي سمير بولص بوجود صلات بين السكرتير الثاني في السفارة العراقية في مانيلا هشام حسين وأعضاء في مجموعة ابو سياف التي تتهمها الحكومة الفلبينية بالمسؤولية عن إنفجار طال حانة في جنوب الفلبين العام الماضي وأسفر عن مقتل جندي أميركي.
وأكد المسؤول الفلبيني أنه أكد للقائم بالأعمال العراقي أن بلاده تحمّل السفارة العراقية مسؤولية هذه النشاطات التي تسيء للعلاقات العراقية الفلبينية، مضيفاً أن هشام حسين إذا تجاوز حدود الحصانة الديبلوماسية فإن السلطات الفلبينية تضطر الى ترحيله.
لم يفصح أوبله عن تفاصيل التقرير الاستخباراتي الذي يربط الديبلوماسي العراقي الى مجموعة ابو سياف، لكنه أوضح أن عدداً من مسؤولي الأجهزة الأمنية في بلاده أكدوا حصول مكالمات هاتفية بين حسين وعضو في مجموعة ابو سياف تتهمه مانيلا بتصنيع القنبلة التي انفجرت في الحانة الفلبينية.
من جهة أخرى، أكدت الحكومة الفلبينية أن ديبلوماسييها المتبقين في سفارتها لدى العراق سيظلون في مواقعهم لحين صدور أوامر جديدة اليهم بالخروج. يشار أن الفلبين طلبت من رعاياها وديبلوماسييها قبل ايام مغادرة العراق.

--- فاصل ---

في محور آخر، نقلت وكالة رويترز عن معارضين عراقيين في العاصمة الايرانية أن الاجتماع المرتقب للجنة المتابعة والتنسيق في الخامس عشر من شباط الجاري أرجىء الى موعد آخر. ونسبت الوكالة الى عبدالعزيز الحكيم أحد مساعدي رئيس المجلس الأعلى للثورة الاسلامية في العراق محمد باقر الحكيم أن السبب في إرجاء الإجتماع للمرة الثالثة هو إعطاء مزيد من الوقت لإعضاء في اللجنة يؤدون فرائض الحج للوصول الى موقع الإجتماع. الى ذلك أكد الحكيم أن أي موعد لم يحدد لإنعقاد الإجتماع، لكن الأرجح أن هذا الموعد سيكون التاسع عشر أو العشرين من الشهر الجاري.
ولفتت الوكالة الى ان جماعات المعارضة تؤكد أن اسباب التأجيل تعود الى صعوبة حصول بعض أعضاء اللجنة على تأشيرات الدخول اللازمة. لكن مصادر أخرى في المعارضة تحدثت اليها رويترز رأت أن السبب يعود الى وجود تحفظات جدية لدى الإدارة الأميركية مفادها أن جماعات المعارضة في الخارج لا تمتلك القدرة الكافية على ملء الفراغ المحتمل في العراق في حال إطاحة نظام الرئيس صدام حسين. لكن الحزب الديموقراطي الكردستاني الذي يستضيف المؤتمر أكد أن تأجيل الإجتماع المؤمل عقده في أربيل لا صلة له بأي خلافات بين الجماعات العراقية المعارضة.

مستمعينا الأعزاء..
نبقى في أربيل، حيث تصاعدت التوترات بين القوات العراقية وأهالي القرى الكردية الواقعة على خطوط التماس مع المناطق الخاضعة للسلطات العراقية. هذا في الوقت الذي عقد فيه الزعيمان الكرديان مسعود بارزاني وجلال طالباني برفقة أعضاء من مكتبيهما السياسيين إجتماعاً في مدينة صلاح الدين لتقويم المستجدات السياسية على صعيد الأزمة العراقية ونتائج محادثات أنقرة، إضافة الى البحث في العلاقات الثنائية بين حزبيهما وإدارتيهما. التفاصيل مع مراسلنا في أربيل أحمد سعيد:

(تقرير أربيل)

ننتقل الى السليمانية حيث أكدت التقارير أن شعوراً بالقلق يسود مدينة كركوك النفطية في ظل التكهنات القائلة بإمكان تعرض العراق الى حرب اميركية. هذا فيما واصلت السلطات العراقية حملة إعتقالات طالت عدداً من رؤساء العشائر في المناطق المحيطة بكركوك. تفاصيل هذه المحاور مع مراسلنا في السليمانية سعد عبدالقادر:

(تقرير السليمانية)

--- فاصل ---

في قضايا عراقية أخرى، نقلت وكالة فرانس برس عن وزير التجارة العراقي محمد مهدي صالح أن بغداد مستعدة للسماح لشركات نفطية أميركية وبريطانية بالإستثمار في أسواق النفط العراقية إذا لم تتعرض بلاده الى الحرب.
صالح أكد أن بغداد لا ترغب في التعامل النفطي مع واشنطن ولندن، لكن في حال تخلي الدولتين عن تهديداتهما بشن الحرب وتغيير موقفيهما إزاء العراق، فإن بغداد مستعدة للعمل على إزالة العوائق التي تعترض طريق استئناف علاقاتها الطبيعية مع الولايات المتحدة وبريطانيا.
من ناحية أخرى، أعتبر نائب وزير الخارجية الروسي يوري فيدوتوف التقرير الذي يقدمه المفتشون الى مجلس الأمن في الرابع عشر من الشهر الجاري بمثابة خطوة مهمة لكن موقتة على صعيد تطبيق القرار 1441.
وكالة ايتار تاس الروسية نقلت عن فيدوتوف أن رئيس لجنة انموفيك يجب أن يقدم في نهاية شباط الجاري تقريره الدوري المنتظم الى المجلس حول عمليات التفتيش في العراق. لهذا فإن التقرير المتوقع تقديمه في الرابع عشر من شباط لن يكون سوى خطوة موقتة للوصول الى التقرير الدوري في نهاية شباط على حد تعبير نائب وزير الخارجية الروسي.
في تقرير آخر بثته إيتار تاس، أكد يوري فيدوتوف أن موسكو لم تتسلم أي اقتراحات اضافية من أي جهة كانت حول تسوية الأزمة العراقية، مؤكدا أن بلاده ستدرس أي اقتراح يقدم اليها بدقة متناهية.
وفي تقرير ثالث أكد فيدوتوف أن رئيس لجنة المفتشين هانز بليكس قرر عقد جلسة استثنائية لهيئة مستشاري لجنة أنموفيك في الثاني عشر من شباط الجاري، معتبراً أن بليكس سيستشير أعضاء الهيئة حول مضامين تقريره. الى ذلك، دعى المسؤول الروسي الحكومة العراقية الى إبداء أقصى درجات التعاون مع المفتشين. أما بغداد فقد دعت من ناحيتها موسكو الى استخدام حق النقض الفيتو في مجلس الأمن لعرقلة مرور أي قرار يتضمن السماح بإستخدام القوة العسمكرية ضد العراق.

--- فاصل ---

من ناحية أخرى، نسبت وكالة فرانس برس الى الأمين العام لحلف شمال الأطلسي جورج روبرتسون أنه واثق من أن الحلف سيتجاوز حالة الانقسام العميق في صفوفه بعد أن طلبت الولايات المتحدة مشاركته في حماية تركيا إذا ما تعرضت الاخيرة الى أي هجوم عراقي.

روبرتسون:
(من دون شك، يمثل الوضع القائم حالة صعبة، لكن الدول الحليفة كانت لها إختلافات في السابق وستكون لها اختلافات إضافية في المستقبل. المهم أن نتوصل الى إجماع، وأنا واثق من أننا سنتوصل الى مثل هذا الإجماع).

على صعيد ذي صلة، أشارت وكالة ايتار تاس الى إجتماع طارىء يعقده الحلف الاطلسي على مستوى السفراء في بروكسل لدرس كيفية تجاوز الأزمة الاخيرة في صفوف الحلف.
أما وكالة فرانس برس فإنها نقلت عن ناطق بإسم رئيس الوزراء البريطاني طوني بلير أن بريطانيا تشعر بالإحباط من عدم قدرة الحلف على تسوية موضوع تقديم المساعدات الى تركيا في حال الحرب ضد العراق، لكنه أشار في الوقت نفسه الى ان الموضوع ما زال قيد الدرس.
أما وزير الخارجية التركي ياشار ياكيش فإنه حاول التقليل من شأن الأزمة التي بدأت تعصف بالحلف الأطلسي، مؤكداً في تصريحات نقلتها وكالة الصحافة الألمانية أن لا اختلاف بين الدول الأعضاء في الحلف حول تقديم المساعدة، إنما الإختلاف هو في توقيت تقديمها، نافياً أن تكون أي من الدول الاعضاء في الحلف استخدمت حق النقض لمنع المساعدات عن تركيا.
أما المندوب الأميركي لدى الحلف نيكولاس بيرنس فإنه شدد على أن الحلف يواجه أزمة المصداقية بعد أن عارضت فرنسا والمانيا وبلجيكا تقديم الحماية المطلوبة الى تركيا في وجه أي هجوم عراقي.

--- فاصل ---

سيداتي وسادتي..
ننتقل الى بيروت مع مراسلنا علي الرماحي الذي يتابع عدداً من المحاور العراقية على الساحة اللبنانية بينها دفاع الأمين العام لحزب الله اللبناني حسن نصرالله عن دعوته الى المصالحة بين النظام العراقي وجماعات المعارضة العراقية في ظل إحتمالات تعرض العراق الى ضربة عسكرية أميركية:

(تقرير بيروت)

--- فاصل ---

في أخبار عراقية أخرى، نفت العالمة العراقية الدكتورة رحاب طه في تقرير بثته وكالة فرانس برس أن تكون أشرفت على تحميل أسلحة الدمار العراقية بعنصر توكسين القاتل والجراثيم. يشار الى أن رحاب طه عالمة مختصة في الأسلحة البايولوجية، وتصفها وسائل الإعلام الغربية بالدكتورة الجرثومة في إشارة الى تورطها في تصنيع أسلحة بايولوجية وكيمياوية عراقية.
من جهة ثانية، حضّت الحكومة الهنغارية رعاياها في العراق ومنطقة الخليج بمغادرة المنطقة نتيجة اقتراب المنطقة من شفى حرب ضد العراق. كذلك نصت الحكومة اليابانية مواطنيها بتجنب زيارة منطقة الخليج والشرق الأوسط للسبب نفسه.

على صلة

XS
SM
MD
LG