روابط للدخول

التحضير لمشروع قرار ثان في مجلس الامن بشأن العراق / قمة عربية مصغرة للبحث في الأزمة العراقية


- أكد وزير الخارجية الأميركي كولن باول أن العمل بدء لتحضير مشروع قرار ثان في مجلس الامن، يسمح بإستخدام القوة لنزع أسلحة العراق. - أكد رئيس لجنة انموفيك للتفتيش هانز بليكس أن العراق قدم وثائق جديدة الى لجنة التفتيش تتعلق بمادة الانثراكس وبرامجه الخاصة بالصواريخ. - ذكرت وكالة فرانس برس أن الرئيس المصري حسني مبارك يستضيف في منتجع شرم الشيخ قمة عربية مصغرة للبحث في الأزمة العراقية.

تفاصيل الأنباء..

- أكد الرئيس الروسي فلاديمير بوتين اليوم أنه يعارض الفكرة الأميركية القائلة بإطاحة نظام الرئيس العراقي، ويعتبر الضربة الأميركية المنفردة ضد العراق خطأ كبيراً.

- حذر الرئيس الأميركي جورج دبليو بوش في تصريحات أدلى بها اليوم من أن الأمم المتحدة تواجه لحظة الحقيقة في خصوص تعاملها مع الأزمة العراقية، مكرراً أن الولايات المتحدة وحلفاءها ستجرد الرئيس العراقي صدام حسين من اسلحته إذا لم يذعن للقرارات الدولية.
من ناحية أخرى، أكد وزير الخارجية الأميركي كولن باول أن العمل بدء لتحضير مشروع قرار ثان في مجلس الامن، يسمح بإستخدام القوة لنزع أسلحة العراق. لكن الوزير أوضح أن الرئيس العراقي لديه وقت قصير لتفادي الحرب. لم يعلن باول أي توقيت زمني لتقديم القرار، لكنه رجح أن يتم ذلك الجمعة المقبل بعد ان يقدم المفتشون تقريرهم الى مجلس الأمن.
من ناحية ثانية أفاد باول بأن المقترح الفرنسي الالماني المتعلق بإرسال مزيد من المفتشين الى بغداد لن يشكل حلاً للأزمة العراقية، مشدداً على أن الوقت حان لأن يبحث مجلس الأمن ما إذا كان ضرورياً تحميل العراق عواقب وخيمة.
من جهة أخرى، أكد وزير الدفاع الروسي سيرغي ايفانوف أن موسكو ستؤيد الاقتراح الفرنسي الالماني إذا ما تم طرحه على مجلس الأمن. ايفانوف أفاد بأن روسيا مستعدة لإرسال فريق من المفتشين الى العراق في حال وافقت الأمم المتحدة.
لكن بريطانيا رفضت فكرة إرسال قوة دولية الى العراق بديلاً عن الحملة العسكرية المرتقبة. المستشار السياسي البريطاني تشارلز باول الذي يشارك في مؤتمر ميونيخ قال إن اقتراحاً من هذا القبيل لن يساعد في حل الأزمة العراقية.
أما فرنسا فإنها أعلنت من ناحيتها عدم وجود مبادرة ألمانية فرنسية مشتركة سرية لنزع أسلحة العراق.
هذا في حين نقلت وكالة فرانس برس عن مصدر في وزارة الدفاع الألمانية أن شرويدر سيطرح تفاصيل المبادرة أمام البرلمان الألماني الخميس المقبل. الى ذلك، قالت الوكالة إن دولاً أوروبية بينها بلجيكا وألمانيا تحدت الخطط الأميركية المتعلقة بالحرب ضد العراق، وذلك باعلانها مبادرة سلمية لحل الازمة العراقية من جهة، وعرقلتها مطلب تقديم مساعدات أطلسية الى تركيا في حال وقعت الحرب ضد العراق من جهة أخرى.

- أكد رئيس لجنة انموفيك للتفتيش هانز بليكس أن العراق قدم وثائق جديدة الى لجنة التفتيش تتعلق بمادة الانثراكس وبرامجه الخاصة بالصواريخ.
من جهة أخرى، أعرب بليكس عن أمله في أن تكون محادثاته في بغداد قد اشّرت الى أن العراق بدأ يأخذ المشكلات العالقة مأخذ الجد.
يذكر أن بليكس ومدير الوكالة الدولية للطاقة الذرية محمد البرادعي أكدا في وقت سابق أن محادثاتهما تسير بشكل جيد. هذا في الوقت الذي يعقد فيه المسؤولان الدوليان مؤتمراً صحافياً في العاصمة العراقية.
فرانس برس أشارت الى دعوة وجهتها بغداد الى المفتشين الدوليين بضرورة التأكيد في تقريرهم النهائي الى مجلس الأمن على ان العراق يتعاون بشكل جدّي مع المفتشين.
وفي هذا الإطار نسبت الوكالة الى مصدر في الأمم المتحدة أن المحادثات التي أجراها بليكس والبرادعي في بغداد اسفرت عن نتائج وصفها بأنها متباينة.

- ذكرت وكالة فرانس برس أن الرئيس المصري حسني مبارك يستضيف في منتجع شرم الشيخ قمة عربية مصغرة للبحث في الأزمة العراقية. أما صدام حسين فقد أعرب عن سعادته بإستعداد العراقيين للدفاع عن بلدهم، مشيداً بالروح الاخلاقية العالية التي يتمتع بها الجيش العراقي.

- أكد الناطق بإسم الخارجية الايرانية حميد رضا آصفي أن بلاده تستعد للأسوأ رغم معارضتها للحرب ضد العراق. وأضاف آصفي أن ايران تهمها المحافظة على مصالحها الوطنية إذا ما إندلعت الحرب المحتملة، مشيراً الى أن طهران استعدت لكل الاحتمالات.
وفي تطور مفاجىء، وصل وزير الخارجية العراقي ناجي صبري الحديثي اليوم الى طهران في زيارة تستغرق أربعاً وعشرين ساعة. وكالة فرانس برس قالت إن الحديثي بدأ محادثات مع نظيره الايراني كمال خرازي. يشار الى أن الزيارة تأتي في أعقاب جولة أوروبية قام بها خرازي أجرى خلالها محادثات مع رئيس الوزراء البريطاني طوني بلير تعلقت بالعراق.

- أكد مدير مجلس الامن القومي الاسرائيلي أفرايم هلافي أن اطاحة نظام الرئيس العراقي صدام حسين ستكون له إنعكاسات ايجابية على تخفيف التوتر في الشرق الأوسط بينه توترات الأزمة الفلسطينية.

على صلة

XS
SM
MD
LG