روابط للدخول

رامسفيلد يؤكد على أن الحرب في حال وقوعها ستكون سريعة / البنتاغون يأمل في انفجار سلطة صدام من الداخل


طابت أوقاتكم، مستمعي الكرام، وأهلا بكم في هذه الجولة الجديدة في صحف عربية صدرت اليوم السبت، عارضين للأخبار والآراء ذات العلاقة بالشأن العراقي. وتضم الجولة تقارير من مراسلينا في عمان وبيروت والقاهرة والكويت تنقل أهتمامات الصحف في تلك العواصم. ركزت عناوين الصحف العربية اليوم على موضوعات عدة من بينها مطالبة الرئيس بوش الامم المتحدة بحسم أمرها على وجه السرعة، وعلى تأكيد وزير الدفاع الاميركي على أن الحرب في حال وقوعها ستكون سريعة. كما ركزت الصحف على التحركات وردود الافعال الدولية والاقليمية والعربية حول مسألة الحرب المحتملة..

نشرت صحيفة الشرق الاوسط نص الحوار الذي أجرته هدى الحسيني مع السياسي البريطاني توني بن عن لقائه بالرئيس صدام حسين. بن قال إنه ذهب الى بغداد (كرجل سلام) وليس (كمؤيد للنظام العراقي)، وإنه لم يقترح على صدام الاستقالة. وأعرب بن، الذي امضى خمسين عاما في البرلمان البريطاني، عن عدم يقينه فيما إذا كان عليه تصديق بوش وباول وبلير أم تصديق صدام. وعن أجواء اللقاء، قال بن إن الذين حضروا اللقاء كانوا ثلاثة فقط، هم طارق عزيز ومترجمان، وأنه جرى تسجيل وتصوير نصف ساعة فقط، رغم أن المقابلة أستغرقت ساعتين – بحسب ما ذكرت الصحيفة.

وفي مقالات الرأي المنشورة في صحف اليوم نقرأ لعبد الرحمن الراشد في صحيفة الشرق الاوسط تفنيده لأقوال كاتب قطري أتهم مصر والسعودية وسوريا بأنها أعمدة الحرب ضد العراق، لافتا الى أن حقائق عالم السياسة تختلف عما يحلو للبعض تصويره في التلفزيون والصحف – بحسب قوله.

وقال أحمد الربعي في الشرق الاوسط إن الكرة في ملعب الرئيس العراقي، وأن الموقف السياسي الاميركي أصبح حاسما وواضحا. وأعرب الكاتب عن أعتقاده بأن بغداد أمام خيارين: إما توريط اميركا وتأجيل الحسم العسكري عبر التعاون الكامل مع المفتشين، أو مواجهة اميركا وبريطانيا في مواجهة محسومة النتائج سلفا.

وتساءل كريم بقرادوني في الشرق الاوسط عن إمكانات نجاح اجتماع وزراء الخارجية العرب المرتقب في القاهرة في تأجيل الحرب الى ما بعد انعقاد القمة العربية في آذار المقبل ؟
وطالب بقرادوني بإنكباب وزراء الخارجية العرب على وضع آلية طوارئ مستعجلة، لفتح قنوات حوار معلنة او غير معلنة، مباشرة أو غير مباشرة، بين الولايات المتحدة والعراق، لأن هذا هو العمل الوحيد المجدي في هذه المرحلة – بحسب ظن الكاتب.

ووصف غسان الامام في الشرق الاوسط السياسي البريطاني توني بن بالمغرّد خارج السرب لتعامله مع الرئيس العراقي.

وركزّت الكاتبة البريطانية المتخصصة في شؤون الشرق الاوسط هيلينا كوبان في صحيفة الحياة على إمكانات الجهود الشعبية لمنع الحرب، مشيرة الى أن الانسانية لن تتقدم إلا من خلال إنشاء حركة عالمية ناشطة تتمسك بالعمل السلمي، وان العمل السلمي يمكنه وقف الحرب على العراق – بحسب قولها.

واعتبر الكاتب السوري نبيل السمان في صحيفة الحياة صراعات اليوم على أرض العراق كرجع الصدى لصراعات الماضي بقوى جديدة.

وتناول الكاتب المصري ممدوح الشيخ في صحيفة الحياة مسألة الفتاوى المتعلقة بالمواقف السياسية المناهضة للحرب على بغداد، وتساءل إن كان تغيير النظام العراقي بالقوة جريمة لا يرضاها الاسلام، فهل يعد بقاء النظام العراقي جريمة أخرى لا يرضاها الاسلام أم لا ؟ كما تساءل الكاتب عن المعيار الشرعي الذي يرجح دفع مفسدة ما "قد" يتعرض له الشعب العراقي نتيجة العمل العسكري،على مفسدة ما يتعرض له بالفعل منذ عقود على يد النظام الحاكم ؟ ومتى أصبح التعاون مع الولايات المتحدة في عمل عسكري كهذا جريمة ؟ وهل ينسحب هذا التحريم على علاقات التحالف والتعاون الرسمي بين الولايات المتحدة والدول العربية أم لا ؟ وقال الكاتب إن معظم الانظمة السياسية العربية تتعاون مع الولايات المتحدة جهاراً نهاراً لعقود متوالية، فلماذا لم يتذكر أصحاب الفتاوى هذا التحريم إلا الآن؟ بحسب تعبيره.

ورأى رجاء النقاش في صحيفة الوطن القطرية أن الولايات المتحدة لن تتراجع عن شن الحرب على العراق، مشيرا الى الإمكانات المادية التي يتمتع بها العراق، والى موقعه البالغ الاهمية للمراقبة والتهديد لدول أخرى أهمها ايران، والى ضرورة وقف تهديده لإسرائيل – بحسب قول الكاتب.

ورأى الكاتب اللبناني سليم نصار في الحياة أن باول أعلن الحرب ضد بغداد وأن بلير يحدّد توقيت الضربة، مشيرا الى أن العالم بات يحبس أنفاسه بأنتظار ساعة الصفر.

وأشار محمود المراغي في صحيفة الوطن القطرية الى أن موقف الحكومات العربية واضح ومحدد من الحرب ضد بغداد، لكن الشارع العربي يبقى مجهولا – بحسب رأيه.

وننتقل، مستمعي الكرام، الى تقارير المراسلين وهذا أولا حازم مبيضين من عمان يتابع ما ورد في صحف أردنية:

(تقرير عمان)

ويعرض علي الرماحي من بيروت لأخبار الشأن العراقي في الصحافة اللبنانية:

(تقرير بيروت)

ومن القاهرة، يتابع أحمد رجب الآراء الواردة في الصحافة المصرية:

(تقرير القاهرة)

ونعود الى مقالات الرأي حيث أشار سعد محيو في صحيفة الشرق القطرية الى أن البنتاغون يحاول تجنب حرب دموية مكلفة، آملا في أن ُيسفر العزل والهجمات الانتقائية عن انفجار سلطة صدام من الداخل. وأعرب الكاتب عن أعتقاده بأن صدام يعي هذه الحقائق، لكنه لن يتخلى عن السلطة بسهولة وسيواصل الرهان على كل شئ لمّد عمر نظامه أو لجعل من يخلفه شبيها به – على حد قوله.

ورأت صحيفة البيان الاماراتية في افتتاحيتها أن رد الفعل العربي على خطاب باول جاء دليلا على حالة الضعف والهوان، وأن الضربةالاميركية تهدف الى إحلال خارطة جيواستراتيجية جديدة للمنطقة – بحسب زعمها.

وفي السياق نفسه، أعتبرت صحيفة الخليج الاماراتية الهدف من وراء مبادرة الشراكة من أجل الديموقراطية، والحرب على العراق – أعتبرته هدفا واحدا يتمثل في إعادة تشكيل المنطقة العربية جذريا لتلبية المصالح الاميركية – على حد قول الصحيفة.

وزعم حسن مدن في صحيفة الخليج الاماراتية أن باول ربما نجح في أقناع دول مجلس الامن بأن العراق لم ُيبد التعاون الكافي مع المفتشين، لكنه أخفق في إقناع المجلس والعالم بأن الحرب هي الخيار الوحيد لتسوية الازمة – بحسب تعبيره.

ونعود الى المراسلين، وهذا سعد المحمد يتابع أخبار الشأن العراقي في الصحافة الكويتية والسعودية:

(تقرير الكويت)

بهذا نصل الى ختام الجولة في الصحافة العربية.
شكرا على المتابعة، والى اللقاء.

على صلة

XS
SM
MD
LG