روابط للدخول

الفتشون الدوليون يعثرون على رأس حربية متضررة وقالب لصاروخ / باول يتعهد بتقديم دليل قوي عن إخفاء العراق أسلحة محظورة


- أعلن العراق اليوم أن مفتشي الأمم المتحدة عثروا على رأس حربية متضررة وقالب لصاروخ يوم الاثنين في موقع عسكري قرب بغداد. - تعهد وزير الخارجية الأمريكي كولن باول اليوم الاثنين بتقديم دليل واضح وواقعي وقوي هذا الأسبوع عن إخفاء العراق أسلحة محظورة. - جاء في تقرير لوكالة الصحافة الألمانية نقلا عن ضابط أميركي أن الجيش الأميركي يتوقع الاستيلاء على العاصمة بغداد منذ الليلة الأولى للحرب المحتملة مع العراق.

تفاصيل الأنباء..

- في تقرير لها من بغداد ذكرت وكالة رويترز أن عشرات من مفتشي الأمم المتحدة زاروا المزيد من المواقع العراقية يوم الاثنين بحثا عن أسلحة كيماوية وبيولوجية ونووية مع تعهد العراق بتعاون أكبر معهم.
وقال مسؤولون عراقيون إن خبراء من لجنة المراقبة والتحقق والتفتيش التابعة للأمم المتحدة قاموا بتفتيش تسعة مواقع على الأقل.
وفي تقرير آخر جاء أن العراق أعلن اليوم أن مفتشي الأمم المتحدة عثروا على رأس حربية متضررة وقالب لصاروخ يوم الاثنين في موقع عسكري قرب بغداد.
ونسبت وكالة الأنباء العراقية إلى مصدر في دائرة الرقابة الوطنية أن العثور على هذه الأشياء غير مهم وانه ورد في التقرير الذي قدمه العراق للأمم المتحدة في كانون الأول.

- تعهد وزير الخارجية الأمريكي كولن باول اليوم الاثنين بتقديم دليل واضح وواقعي وقوي هذا الأسبوع عن إخفاء العراق أسلحة محظورة.
وفي تعليق كتبه باول في صحيفة وول ستريت جورنال قبل يومين من تحدثه إلى مجلس الأمن قال انه ليس هناك أدلة دامغة بعد.
وتعهد بأن تضيق واشنطن الفجوة مع حلفائها فيما يتعلق بالعراق والتشاور بشكل كامل مع الشركاء قبل أي قرار لخوض حرب.
وكتب يقول إن التوصل إلى حل سلمي ما زال ممكنا إذا ما غير الرئيس العراقي صدام حسين موقفه وتعاون مع خبراء الأمم المتحدة الذين يبحثون عن أسلحة الدمار الشامل لدى بغداد.

- أعلن الرئيس الجيورجي، إدوارد شيفاردنادزة، الذي يطمع بعلاقات طيبة مع الولايات المتحدة في أعقاب مشكلات بلاده مع جارها الروسي، أعلن اليوم تأييده للموقف الأميركي المتشدد تجاه العراق ونقلت وكالة فرانس بريس عنه القول إنه لا يستطيع دعم نظام ينتج أسلحة للدمار الشامل.

- جاء في تقرير لوكالة فرانس نقلا عن الخارجية الفرنسية أن باريس تعتزم الاستمرار في رؤيتها لحل سلمي للأزمة العراقية وذلك في وقت يزداد الضغط الأميركي والبريطاني على الموقف الفرنسي من أجل تبني موقف أكثر صرامة من بغداد. وقال نائب الناطق باسم وزارة الخارجية أن بلاده مستمرة في موقفها المؤيد لحل سلمي على أساس تطبيق القرار رقم 1441.

- في تصريحات نشرتها اليوم صحيفة مصرية أفاد مسؤول أميركي بارز بأن الأدلة حول أسلحة العراق للدمار الشامل، التي سيقدمها الأسبوع الجاري لمجلس الأمن الوزير كولن باول ستقنع كل إنسان مدرك. إلا أن ريتشارد هاس، مدير السياسة والتخطيط في وزارة الخارجية الأميركية قال لصحيفة الأهرام أن الاستخبارات الأميركية لا يتوقع منها أن تزود المجلس بصور لها تفصيلات كتلك التي تستخدم في المحاكم القانونية.

- شدد المفوض الأوروبي المكلف الشؤون الخارجية كريس باتن لدى وصوله إلى طهران اليوم الاثنين، على ضرورة تطبيق كل القرارات الصادرة عن مجلس الأمن كاملة ونزع أسلحة العراق.
وقال باتن الذي أوردت تصريحه وكالة الأنباء الرسمية الإيرانية إن "الاتحاد الأوروبي يعتبر أن كل قرارات مجلس الأمن يجب أن تطبق بالكامل وعلى الرئيس العراقي صدام حسين أن يتعاون مع المفتشين الدوليين وعلى العراق أن ينزع أسلحته بالكامل".

- أعلن المستشار الألماني غيرهارد شرودر أن موقف الحكومة الألمانية بشأن العراق "لم يتبدل"، وذلك خلال مؤتمر صحافي عقده غداة هزيمة حزبه الاشتراكي الديموقراطي في الانتخابات الفرعية أمس الأحد.

- جاء في تقرير لوكالة فرانس بريس أن رئيس الوزراء التركي عبد الله غول أعلن اليوم الاثنين أن الحكومة التركية ستطلب انعقاد البرلمان هذا الأسبوع لمناقشة مسألة المشاركة التركية في عملية عسكرية محتملة ضد العراق. من دون أن يوضح ما إذا كانت الحكومة ستطلب الضوء الأخضر لنشر قوات أميركية على أراضيها أو لإرسال جنود أتراك إلى الخارج وبالتحديد إلى شمال العراق.

- جاء في تقرير لوكالة الصحافة الألمانية نقلا عن ضابط أميركي أن الجيش الأميركي يتوقع الاستيلاء على العاصمة بغداد منذ الليلة الأولى للحرب المحتملة مع العراق.
وأضاف القائد تود ويلسون في سلاح الجو الأميركي أن وتيرة التدريب على الطيران تزداد كثافة مع تصاعد احتمال القيام بهجوم عسكري على العراق.

- في تقرير لها من واشنطن ذكرت وكالة الصحافة الألمانية للأنباء نقلا عن صحيفة نيويورك تايمز، أن الرئيس الأميركي جورج بوش لن يسمح لمأساة المكوك الفضائي كولومبيا بأن تعيق الموقف المتشدد للولايات المتحدة تجاه العراق.

- حض الرئيس الروسي فلاديمر بوتن اليوم الاثنين المجتمع الدولي على البحث عن حل للأزمة العراقية من خلال آليات الأمم المتحدة. لكن الرئيس الروسي أشار إلى أن المسؤولية الأكبر تقع على الجانب العراقي. ولفت إلى أن موسكو قد توافق على استصدار قرار جديد من الأمم المتحدة إذا فشل العراق في التعاون بشكل تام مع المفتشين.
وجدد بوتن موقفه تجاه هذه المشكلة بعد اختتامه محادثات مع رئيس الوزراء الإيطالي سيلفيو بيرلسكوني.

- نقلت وكالة رويترز عن رئيس الوزراء البريطاني طوني بلير قوله اليوم إن هناك دليلا لا يقبل الخطأ على أن العراق يمتنع عن التعاون مع المفتشين الدوليين وشدد على أن عملية نزع الأسلحة العراقية تدخل مرحلتها النهائية.
ودفعت الولايات المتحدة وبريطانيا بعشرات الآلاف من قواتهما إلى منطقة الخليج لاحتمال القيام بعمل عسكري إذا لم ينزع العراق أسلحته سلميا فيما تعهد وزير الخارجية الأمريكي كولن باول بتقديم أدلة جلية هذا الأسبوع تؤكد أن العراق يخفي أسلحة محظورة منتهكا بذلك مطالب الأمم المتحدة.
وأضاف بلير "نحن بصدد دخول المرحلة النهائية من تاريخ نزع أسلحة العراق الذي مضى عليه ١٢ عاما."

- حضت السعودية اليوم جارها العراق على التعاون الكامل مع مفتشي الأسلحة الدوليين من أجل إيجاد حل سلمي للمواجهة مع الولايات المتحدة وتفادي حرب محتملة.
الدعوة التي أفادت بها وكالة فرانس بريس جاءت خلال اجتماع للحكومة السعودية عقد برئاسة ولي العهد الأمير عبد الله بن عبد العزيز.

- ذكرت وكالة فرانس بريس أن البيت الأبيض نفى اليوم تقريرا صحفيا مفاده أن الولايات المتحدة وبريطانيا اتفقتا على خطة بتحديد مهمة المفتشين الدوليين في العراق بفترة لا تتجاوز الستة أسابيع.

على صلة

XS
SM
MD
LG