روابط للدخول

اليونان تؤجل إعلان موقفها من العراق / إطلاق نار على دورية أميركية في أفغانستان


- صرح وزير الخارجية اليوناني George Papandreou – التي ترأس بلاده الاتحاد الأوروبي حاليا – بأن اليونان لن تتخذ قرارا حول موقفها إزاء العراق، حتى تستمع إلى ما تصفها الولايات المتحدة بأدلة جديدة عن امتلاك بغداد أسلحة دمار شامل. - أعلنت كوريا الجنوبية اليوم أنها لم تتحقق بعد من صحة تقارير استخبارية أميركية بأن كوريا الشمالية تقوم بنقل قضبان وقود نووي في مجمعها النووي بـ Yongbyon. - في أفغانستان، تعرضت دورية من القوات الأميركية إلى إطلاق نار اليوم في جنوب شرق البلاد، إلا أن التقارير لا تشير إلى تكبدها أية خسائر.

تفاصيل الأنباء..

- صرح وزير الخارجية اليوناني George Papandreou – التي ترأس بلاده الاتحاد الأوروبي حاليا – بأن اليونان لن تتخذ قرارا حول موقفها إزاء العراق، حتى تستمع إلى ما تصفها الولايات المتحدة بأدلة جديدة عن امتلاك بغداد أسلحة دمار شامل.
وأطلع Papandreou الصحافيين في أثينا اليوم بأنه سيسافر إلى نيو يورك في الخامس من شباط الجاري للاطلاع على المعلومات الأميركية وللتباحث مع الأمين العام للأمم المتحدة كوفي آنان حول الأزمة العراقية.
وأضاف الوزير اليوناني أن رئاسة الاتحاد الأوروبي ستبحث عند إذٍ ما يمكنها التقدم به من مبادرات محتملة، بما فيها قمة استثنائية لرؤساء ورؤساء حكومات دول الاتحاد الأوروبي.
Papandreou – الذي كان يتحدث بعد اجتماع استمر أربع ساعات مع برئيس الوزراء اليوناني Costas Simitis – أكد على ضرورة إرسال إشارة قوية إلى الرئيس العراقي صدام حسين، مفادها أن الفرصة المتاحة أمامه الآن هي فعلا فرصته الأخيرة، مشددا على أن الحل السلمي للأزمة ما زال الهدف الأول للاتحاد الأوروبي ن رغم اختلاف دول الاتحاد حول سبل الرد على التهديد بوقوع حرب تقودها الولايات المتحدة ضد العراق.
وشدد Papandreaou على ضرورة تكوين الاتحاد صورة أوضح عن تفاصيل الأزمة قبل اتخاذ قرارات حول الخطوات التالية، وأضاف: لا نستبعد انعقاد قمة لدول الاتحاد، أو اجتماع لوزراء خارجيتها، للبحث عن حل سلمي للأزمة أو للإعداد للحرب المحتملة – حسب تعبير الوزير اليوناني.

- أعلنت كوريا الجنوبية اليوم أنها لم تتحقق بعد من صحة تقارير استخبارية أميركية بأن كوريا الشمالية تقوم بنقل قضبان وقود نووي في مجمعها النووي بـ Yongbyon.
وكانت واشنطن حذرت Pyongyang أمس من اتخاذ ما وصفتها بهذه الخطوة الاستفزازية، المتمثلة في إعادة تصنيع القضبان لاستخراج البلوتونيوم الصالح للأغراض العسكرية منه.
من جهته طلب قائد القوات الأميركية في منطقة المحيط الهادئ – الأدمرال Thopmas Fargo - تعزيز قواته لتتمكن من ردع ما وصفه بأية مغامرة تقدم عليها كوريا الشمالية في حال نشوب حرب بين الولايات المتحدة والعراق.
يذكر أن الولايات المتحدة تحتفظ بـ 37 ألف مقاتل في كوريا الجنوبية، غير أن Fargo طلب قوات إضافية، بما فيها قاذفات حربية.

- في أفغانستان، تعرضت دورية من القوات الأميركية إلى إطلاق نار اليوم في جنوب شرق البلاد، إلا أن التقارير لا تشير إلى تكبدها أية خسائر.
صرح بذلك اليوم المتحدث العسكري الأميركي الكولونيل Roger King، موضحا أن مسلحا واحدا فتح النار على جنود أميركيين يقومون بتطهير عدد من الكهوف يشتبه في استخدامها كمخابئ من قبل عناصر المتشددين في الجبال القريبة من Spin Boldak.
وأضاف King أن دورية القوات الأميركية ردت على مصدر النار بقذيفة صاروخية، إلا أنها لم تعثر على أثر للمسلح.
يذكر أن الحادث وقع بعد أربعة أيام من بدء قوات التحالف هجوما في المنطقة، قتل خلاله ما لا يقل عن 18 من المشتبه في كونهم متشددين منشقين.

- وفي أفغانستان أيضا، تجري قوات الأمن الدولية تحقيقا حول ثلاثة انفجارات صغيرة وقعت قرب قاعدتهم في العاصمة كابول.
المتحدث باسم القوة الدولية للمساعدة على حفظ الأمن Mark Whittey صرح اليوم بأن المحققين ينسبون الانفجارات إلى قذائف صاروخية بدائية، ولم يعلن عن وقوع ضحايا أو أضرار.
يذكر أن القوات الدولية سبق وأن تعرضت إلى هجمات من هذا النوع، إلا أن الصواريخ البدائية نادرا ما تنفجر قرب أهدافها.

- تفيد تقارير وكالات الأنباء بأن جنودا إسرائيليين قتلوا مسلحا فلسطينيا اليوم في المنطقة الحدودية بين قطاع غزة ومصر.
وأوضح مصدر في الجيش الإسرائيلي بأن الفلسطيني القتيل كان يحمل بندقية آلية وعددا من مخازن العتاد، لدى اقترابه من أحد المعابر الحدودية.
الجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين – التي سبق وأن نفذت عددا من الهجمات على مواقع إسرائيلية – أعلنت أن المسلح ينتمي إليها.
وفي مدينة الخليل بالضفة الغربية، أعادت القوات الإسرائيلية فرض منع التجول على المدينة كجزء من تدابير حملة تمشيط وبحث عن متشددين فلسطينيين، كانت بدأت أول من أمس الخميس.

على صلة

XS
SM
MD
LG