روابط للدخول

واشنطن تأمل بانهيار النظام العراقي من الداخل / بغداد تحذر من هجمات على المصالح الأميركية


مرحبا بكم، أعزائي المستمعين، في جولتنا اليومية على صحف عربية تناولت الشأن العراقي بالخبر والتعليق والتحليل، أعدها لكم اليوم أياد الكيلاني ويقرأها صحبة الزميلة زينب هادي، ويشاركنا الإعداد والتقديم مراسلو الإذاعة في القاهرة والكويت وبيروت وعمان.

وهذه أولا أبرز العناوين.

سيداتي وسادتي، أبرزت الحياة اللندنية العناوين التالية:
- واشنطن تأمل بانهيار النظام العراقي من الداخل، وموسكو تتوقع الحرب أواخر شباط.
- سعود الفيصل التقى شيراك، وصرح: نأمل بتفادي كارثة هائلة في العراق.
- تركيا تشترط قرارا من مجلس الأمن لبت الانتشار الأميركي في أراضيها.
- البرادعي يقول: الفترة الحاسمة 6 أسابيع، وتعاون العراق 99 % لن يكفي.

ومن الشرق الأوسط اللندنية:
- بغداد تحذر من هجمات على المصالح الأميركية من إندونيسيا إلى الشرق الأوسط.
- واشنطن تعترف بتواجد عسكري بشمال العراق و20 قنبلة ذرية بتركيا.
- 100 ألف جندي أميركي بالكويت يستعدون للغزو، وبوش يؤكد: أسابيع لا شهور للدبلوماسية، ونفي صدام يقرب الحل السلمي.

ومن الزمان اللندنية:
- البرادعي لم يبرئ العراق من الانتهاك المادي.

وأخيرا، من القدس العربي:
- أميركا ستضرب العراق من أراضي 21 دولة.

--- فاصل ---

مستمعينا الكرام، قبل أن نعرض عليكم ما تناولته الصحف العربية من شؤون عراقية في مقالات الرأي والتعليقات، ننتقل بكم أولا إلى القاهرة حيث رصد لنا مراسلنا هناك (أحمد رجب) ما نشرته الصحافة المصرية حول الشأن العراقي.

(تقرير القاهرة)

--- فاصل ---

سيداتي وسادتي، نشرت الشرق الأوسط اللندنية مقال رأي لمراسلتها في نيو يورك (راغدة درغام) بعنوان (إما أن الصقور يريدون فرك أنف باول وإجباره على قيادة أجندتهم، وإما أن هذا كان دوره من الأساس)، تتساءل فيه عن سبب تكليف وزير الخارجية الأميركي بمهمة عرض أدلة إدانة العراق على مجلس الأمن وتمهيد الحرب عليه.
وتعتبر المراسلة أن اختيار (باول) - المعروف بأنه من الحمائم في الإدارة الأميركية – ربما سيقود العد التنازلي للحرب كإنذار أخير للعراق كي يستفيد من الأسابيع القليلة المتاحة أمامه لتجنبها.
وتعتبر (درغام) أن المحاولة الآن هي حقا المحاولة الأخيرة – فالعبء على العراق – وهذا ما سيكون عليه الموقف الجماعي، والإجماع، في الأسابيع المقبلة حتى نهاية شباط. فإذا لم تستفد القيادة العراقية من هذه المهلة، فإن الحرب آتية حتما بين أوائل آذار ومنتصفه – حسب تعبير (راغدة درغام) في صحيفة الحياة.

--- فاصل ---

ونقدم لكم فيما يلي، مستمعينا الكرام، الرسالة الصوتية لمراسلنا في الكويت (سعد المحمد)، وهو يطلعنا على ما تناولته اليوم الصحافة الكويتية والسعودية من شؤون عراقية.

(تقرير الكويت)

--- فاصل ---

ونشرت الشرق الأوسط أيضا مقالا افتتاحيا بعنوان (دور بريطانيا المحوري)، تعتبر فيها أن رئيس الوزراء البريطاني يسعى إلى مد الجسور بين موقف الولايات المتحدة الحازم تجاه العراق وموقف الاتحاد الأوروبي المتمسك بالأمل في إيجاد الحل السلمي للأزمة، تماما كما ناشطا في تجميع الدول الإسلامية حول موقف يتسم بالحزم وبعض المرونة.
وتؤكد الصحيفة بأن الجميع يعتبرون أن الوضع القائم في العراق لا يمكن استمراره، وأن سياسة الاحتواء لا يمكن أن تستمر إلى الأبد، وتتساءل عن كيفية إنهاء وضعية الاحتواء من دون إلحاق أضرار كبيرة بالشعب العراقي.

--- فاصل ---

كما نشرت الشرق الأوسط مقال رأي للكاتبة (هدى الحسيني) بعنوان (النفط قبل الحرب)، تعتبر فيه أن الجنرالات العسكريين الأميركيين سيتولون إدارة احتلال العراق في أعقاب الحرب المرتقبة، ما سيجعلهم يمثلون السيادة المؤقتة، وسوف تخولهم سلطاتهم باستخدام عائدات النفط العراقي لإعادة بناء البلاد، كما إنهم يمكنهم إلغاء عقود سابقة مع دول أخرى.
ولهذا السبب – استنادا إلى (هدى الحسيني) – ورغم أن الحرب ستكون بقيادة أميركا، إلا أن الكثير من الدول الرافضة بشدة للحرب الآن ستسرع للصعود إلى القطار العسكري الأميركي الذي انطلق – حسب تعبير الحسيني في الشرق الأوسط.

--- فاصل ---

سيداتي وسادتي، ننتقل بكم الآن إلى عمان حيث يوفينا مراسلنا هناك (حازم مبيضين) بتقرير عما نشرته اليوم صحف أردنية من شأن عراقي.

(تقرير عمان)

--- فاصل ---

مستمعينا الكرام، في عدد اليوم من البيان الإماراتية افتتاحية بعنوان (أوروبا القديمة والجديدة)، تشير فيها إلى مدى اهتمام الدول الأوروبية بالأزمة العراقية، وانقسام هذه الدول إلى فريقين، أحدهما مؤيد للموقف الأميركي، بينما يدعو الآخر إلى التريث.
أما نحن العرب – والقول للصحيفة – فحتى الآن لم نتفاعل مع الأزمة بصدق وموضوعية، ومواقفنا تفضحنا أمام العالم، وتتساءل: ألم يحن الوقت لحد أدنى من العمل العربي المشترك؟

--- فاصل ---

ونشرت صحيفة الاتحاد الإماراتية مقال رأي للسفير السوري السابق لدى سلطنة عمان (الدكتور رياض نعسان أغا) بعنوان (جهود التفتيش والمسؤولية التاريخية)، يشدد فيه على أن مسؤولية الشرعية الدولية بيد السيدين بليكس والبرادعي وفريق المفتشين، الذين ضاق بهم صبر دعاة الحرب، والعالم كله يقر إعطاء المفتشين وقتاً أطول ليكون أمام العالم زمن إضافي لإقناع متشددي القيادة الأميركية بأن العنف سيولد مزيداً من العنف.

--- فاصل ---

وفي الراية القطرية مقال للكاتب (سمير عواد) بعنوان (حرب من أجل النفط)، يعتبر فيها أن الولايات المتحدة – وهي الدولة العظمى في العالم – تريد وضع يدها على منابع النفط في الخليج وضمان ورقة إستراتيجية في يدها، والحفاظ على تفوقها الإستراتيجي دون أن يجاريها أحد.

وفي الراية القطرية أيضا مقال للكاتب (داود كتاب) بعنوان (التهديد بالحرب والدور السلبي للإعلام العربي) يحض فيه وسائل الإعلام العربية على التوقف عن الترويج لحرب، في الوقت الذي ما زالت الدول المعنية مباشرة في الحرب مترددة، ولم يتخذ أصحاب الأمر فيها قرارا بهذا الخصوص.

--- فاصل ---

وننتقل بكم أخيرا، مستمعينا الكرام، إلى بيروت لنستمع من مراسلنا هناك (علي الرماحي) إلى ما نشرته اليوم صحف لبنانية من شؤون عراقية.

(تقرير بيروت)

--- فاصل ---

سيداتي وسادتي، نشرت اليوم صحيفة القدس العربي اللندنية مقالا لرئيس تحريرها (عبد الباري عطوان) بعنوان ( بوش وفرحة التنحي)، يقول فيه إن المطالبات بتنحي صدام حسين التي تصدر بشكل مضطرد عن الإدارة الأميركية، تؤكد أن الزعماء العرب الذين طرحوا هذه الفكرة قبل أكثر من شهرين إنما كانوا يتحركون بتوجيه مباشر من البيت الأبيض. غير أن (عطوان) يؤكد بأن الرئيس العراقي لن يترك بلاده، ولن يهرب مثل الآخرين مع سقوط أول صاروخ على عاصمة بلاده طلبا للنجاة، كما يؤكد بأن الشعب العراقي لن يقد بلاده لقمة سائغة إلى الرئيس بوش دون حرب – حسب تعبير (عبد الباري عطوان) في القدس العربي.

على صلة

XS
SM
MD
LG