روابط للدخول

خرازي ينفي اتهامات بوش بأن بلاده تدعم الإرهاب / قلق فلسطيني في شأن احتمالات السلام


موجز نشرة الأخبار التي أعدها ويقدمها ناظم ياسين: - الرئيس جورج دبليو بوش يعلن استعداده لاستخدام كامل القوة العسكرية الأميركية ضد نظام الرئيس العراقي صدام حسين إذا لزم الأمر. - مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة يواصل مناقشاته اليوم مع كبير المفتشين الدوليين هانز بليكس والمدير العام للوكالة الدولية للطاقة الذرية محمد البرادعي حول برامج العراق التسليحية المحظورة. - وزير الخارجية الإيراني كمال خرازي ينفي اتهامات بوش بأن بلاده تدعم الإرهاب وتسعى نحو حيازة أسلحة الدمار الشامل. - تصريحات فلسطينية تعرب عن القلق في شأن احتمالات السلام ومستقبل الأراضي التي تحتلها إسرائيل إثر فوز حزب الليكود بزعامة رئيس الوزراء إرييل شارون في الانتخابات الإسرائيلية. - مبعوث رئاسي من كوريا الجنوبية يعود إلى بلاده قادما من بيونغيانغ دون أن يجتمع مع الزعيم الكوري الشمالي كيم جونغ-إيل.

تفاصيل الأنباء..

- أعلن الرئيس جورج دبليو بوش استعداده لاستخدام كامل القوة العسكرية الأميركية ضد نظام الرئيس العراقي صدام حسين إذا لزم الأمر.
ورد ذلك في سياق خطابه السنوي عن "حالة الاتحاد" والذي ألقاه فجر اليوم أمام أعضاء الكونغرس الأميركي.
بوش ذكر أن أميركا ستقود تحالفا دوليا لنزع أسلحة صدام في حال عدم قيام الأمم المتحدة بإجراءاتٍ في هذا الشأن.
وأضاف أن وزير الخارجية الأميركي كولن باول سيذهب يوم الأربعاء المقبل إلى مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة كي يقدم للمجتمع الدولي أدلة جديدة ضد العراق.
روسيا ذكرت اليوم أنها سوف تنصت ب"اهتمام" إلى القضية التي ستعرضها الولايات المتحدة ضد العراق في مجلس الأمن.
وصرح مسؤول السياسة الخارجية في الاتحاد الأوربي خافيير سولانا بأن مجلس الأمن ينبغي أن يستمر في دوره ك"مركز للجذب" فيما يتعلق بالعراق، على حد تعبيره.
فيما أشارت اليابان إلى ضرورة التعاون الدولي لحل القضية العراقية.
هذا وقد أعربت عدة دول آسيوية وأوربية عن تأييدها المباشر لقرار الولايات المتحدة بتقديم أدلة جديدة إلى الأمم المتحدة حول إخفاق العراق في تلبية مطالب نزع السلاح.

- وعلى صعيد ذي صلة، يواصل مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة مناقشاته اليوم مع رئيس لجنة (آنموفيك) هانز بليكس والمدير العام للوكالة الدولية للطاقة الذرية محمد البرادعي.
وأفيد بأن الاجتماع المغلق سيتركز على التفاصيل التقنية المتعلقة ببرامج العراق النووية والكيماوية والبيولوجية والصاروخية. كما ستوفر جلسة اليوم فرصة للدول الأعضاء في مجلس الأمن كي تعرض أحدث مواقفها في شأن التعامل مع مسألة نزع الأسلحة العراقية.
يذكر أن عدداً من الدول أعرب أمس عن القلق حيال إخفاق العراق في التعاون التام مع مفتشي الأسلحة الدوليين. وصرح البرادعي لشبكة (سي. أن. أن.) التلفزيونية الإخبارية بأنه "ينبغي على العراق الآن أن يثبت براءته"، على حد تعبيره.
فيما كان بليكس أبلغ مجلس الأمن أمس الأول بأن بغداد تبدو غير مستعدة لنزع أسلحتها بشكل كامل.
وقد أعلنت الولايات المتحدة وبريطانيا أن العراق في حالة "انتهاك مادي" لقرارات الأمم المتحدة. لكن دولا رئيسية أخرى في مجلس الأمن تؤيد منح المفتشين فترة إضافية لمواصلة مهامهم.

- نفى وزير الخارجية الإيراني كمال خرازي اليوم الاتهامات التي وردت في خطاب الرئيس جورج دبليو بوش عن "حالة الاتحاد" بشأن الدعم الإيراني للإرهاب ومساعي طهران لحيازة أسلحة دمارٍ شامل.
الرئيس الأميركي ذكر في خطابه أيضا أن الولايات المتحدة تساند الشعب الإيراني في جهوده نحو نيل الحرية على الرغم من سياسة الترهيب والتهديدات بالقتل في بلاده.
لكن خرازي صرح بأن اتهامات بوش غير صحيحة ولا أساس لها. وأضاف المسؤول الإيراني أن الولايات المتحدة تستمر في انتهاج سياسة خاطئة تجاه إيران وأن ما تفعله ببساطة هو توسيع هيمنتها على العالم.

- صدرت تصريحات فلسطينية تعرب عن القلق في شأن احتمالات السلام ومستقبل الأراضي التي تحتلها إسرائيل إثر فوز حزب الليكود الذي يتزعمه رئيس الوزراء الإسرائيلي أرييل شارون بأغلبية المقاعد البرلمانية في الانتخابات التي جرت أمس.
نبيل أبو ردينة، أحد كبار مساعدي الرئيس الفلسطيني ياسر عرفات، التزم جانب الحذر في التصريح الذي أدلى به إثر إعلان نتيجة الفوز. لكنه حض إسرائيل على الانسحاب من الأراضي المحتلة.
ونُقل عنه قوله: "إن الانتخابات الإسرائيلية تعبير عن خيار الشعب الإسرائيلي. ونحن نحض الحكومة الإسرائيلية الجديدة على سحب القوات الإسرائيلية فورا من الأراضي الفلسطينية والعودة إلى طاولة المفاوضات لأن هذا هو الطريق الوحيد نحو التوصل إلى الأمن والسلام"، بحسب تعبيره.
لكن عبد العزيز الرنتيسي، أحد كبار زعماء حركة حماس الإسلامية المتشددة، ذكر أن الانتخابات الإسرائيلية سوف تقوّي فقط إصرار منظمته على مقاومة إسرائيل. يشار، في هذا الصدد، إلى أن حركة حماس ترفض حق إسرائيل في الوجود وتعارض أي خطوات إسرائيلية نحو التوصل إلى معاهدة سلام مع الدولة العبرية.
حزب شارون فاز في انتخابات الأمس على خلفية التأييد الشعبي الذي تحظى به عملياته العسكرية الصارمة ضد العنف الفلسطيني. ومن المتوقع أن يشكل شارون حكومة ائتلافية جديدة تضم اليمين والوسط، إضافة إلى الأحزاب الدينية.

- عاد مبعوث رئاسي من كوريا الجنوبية إلى بلاده اليوم قادما من بيونغيانغ دون أن يجتمع مع الزعيم الكوري الشمالي كيم جونغ- إيل.
لكن المبعوث الرئاسي ليم دونغ-وون صرح في مؤتمر صحفي عقده في سول بأن كيم تلقّى رسالة من الرئيس الكوري الجنوبي حول الأزمة النووية ويعتزم الرد عليها.
ليم أوضح أن الرسالة تحث كوريا الشمالية على العودة إلى معاهدة حظر انتشار الأسلحة النووية قبل أن تُعرض القضية على مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة.
وكان ليم توجه أمس الأول على رأس وفد إلى العاصمة الكورية الشمالية في مسعى نحو نزع فتيل الأزمة.
يذكر أن كوريا الشمالية طردت المفتشين النوويين الدوليين، وأعادت تشغيل مفاعل نووي، وانسحبت من معاهدة حظر انتشار الأسلحة النووية.
وتقول بيونغيانغ إن الأزمة النووية الراهنة يمكن أن تُحلّ فقط بالمفاوضات المباشرة بين كوريا الشمالية والولايات المتحدة.

على صلة

XS
SM
MD
LG