روابط للدخول

البنتاكون يدرس الخيار النووي لتدمير مراكز القيادة العراقية تحت الأرض / واشنطن طلبت من لندن قيادة القوة الأمنية التي تسيطر على العراق بعد إطاحة صدام


طابت اوقاتكم مستمعي الكرام، ومرحبا بكم في متابعتنا اليومية للشأن العراقي في صحف عربية صادرة اليوم. صحف اليوم، مستمعينا الكرام، ابرزت تصريحات ادلها بها مسؤولون كبار في الادارة الاميركية بشأن الموقف من العراق، ومن الحرب المتوقعة ضده. كما تابعت ايضا التحركات العربية والاقليمية التي تسعى لايجاد تسوية للازمة العراقية.

هذا بالاضافة الى عدد من مقالات الرأي، التي سنعرض لتفاصيلها بعد قراءة سريعة لابرز العناوين ذات الصلة:
- كبير موظفي البيت الأبيض يؤكد وجود علاقة بين بغداد والقاعدة، والبنتاكون يدرس الخيار النووي لتدمير مراكز القيادة العراقية تحت الأرض.
- مصادر أميركية: واشنطن طلبت من لندن قيادة القوة الأمنية التي تسيطر على العراق بعد إطاحة صدام.
- أنقرة تسمح بمرور 20 ألف عسكري أميركي الى شمال العراق، ومظاهرة احتجاج في اسطنبول على الحرب المحتملة ضد العراق.
- واردوغان، يعلن استعداده لمقابلة صدام إذا تمّ تكليفه بمهمة التوسط لتسوية الأزمة العراقية.

مستمعي الكرام قبل ان نبدأ بعرض التفاصيل، هذا اولا مراسلنا في عمان حازم مبيضين يتابع الشأن العراقي، في بعض الصحف الاردنية:

(تقرير عمان)

--- فاصل ---

تحت عنوان صدام لا يتعظ.. والعراق يدفع ثمن حربه العبثية الثالثة، كتب شيرزاد شيخاني في صحيفة الشرق الاوسط، ان صدام لم ينتبه للكمائن التي نصبت اليه في حربه ضد ايران وفي حرب الخليج، والتي تهدف الى اضعاف قدراته العسكرية، وتدمير البنى التحتية للعراق، الذي كاد خلال فترة السبعينات ان يتحول الى دولة صناعية رائده في المنطقة.
وفي اطار استغرابه من مواقف الرئيس العراقي، يتساءل شيخاني في مقاله، لماذا لا يحب صدام حسين جيشه وشعبه فيكفيهم ولو للمرة الاخيرة شر القتال ودفع الثمن الباهظ لاحلامه.

--- فاصل ---

ونبقى مستمعينا الكرام مع صحيفة الشرق الاوسط، حيث كتب رئيس التحرير عبد الرحمن الراشد، مقالا خصصه للموقف الدولي من العراق.
وقال الراشد، ان الكثير من الكتاب والمعلقين العرب، صدقوا بسذاجة المواقف المعلنة لدول مثل المانيا وفرنسا وروسيا والصين، على اساس انها تعارض بشدة التوجه الاميركي لتغيير النظام في العراق.
ويقول الراشد ان هذه التصريحات تكون بلا معنى اذا كانت الحقائق على الارض تخالفها، ويشير في هذا الصدد الى تقرير نشرته صحيفة الايكونوميست، جاء فيه ان حكومة شرودر منحت الاميركيين، اذنا كاملا باستخدام قواعدهم في الحرب، وكذلك رخصة مفتوحة لاستخدام الاجواء الالمانية بدون سؤال.
ويضيف الراشد ايضا، ان حكومة المستشار شرويدر، تحايلت ايضا على النظام الالماني، الذي يحرم على افراد الجيش المشاركة في عمليات عسكرية خارجية.
ولهذا وضعت الحكومة الالمانية، خطة تسمح بتسريح أفراد فرقتها المتخصصة في مواجهة الاسلحة الكيماوية والجرثومية، والتي تعمل في الكويت،.. تسمح بتسريحهم من الجيش، وتحويلهم الى مدنيين لمساندة القوات الأميركية.
ويشير الراشد ايضا ان هذه الحالة تنطبق ايضا على روسيا والصين، اللتان لن تفرطا بعلاقتهما مع واشنطن من اجل حماية صدام.

--- فاصل ---

ونصل مستمعينا الكرام، في جولتنا الصحفية الى بيروت، حيث تابع مراسلنا علي الرماحي الشأن العراقي في صحف لبنانية صادرة اليوم، واعد لنا العرض التالي:

(تقرير بيروت)

--- فاصل ---

تحت عنوان هوامش وافاق (المجازفة والثمن) كتب غسان شربل، في صحيفة الحياة، ان كلام وزير الخارجية الاميركي في المنتدى الاقتصادي العالمي، جاء في صورة رسالة صريحة مفادها ان الوقت ينفد وان الانتظار يضاعف الأخطار، كما اتهم ايضا النظام العراقي بإقامة علاقات مع "القاعدة" و"منظمات ارهابية. وهذا ما يدل حسب رأي الكاتب ان خيار الحرب لم يعد موضع نقاش.

وفي الزمان يرى عبد الزهرة الركابي، أيضا، ان الحرب قادمة لا محالة، وانها حقيقة تستند الى شواهد عملية وجدية عديد، منها الحشود العسكرية الاميركية، وزيادة الضغط النفسي على نظام حسين.

--- فاصل ---

ونصل مستمعينا الكرام، في متابعتنا للشأن العراقي في صحف اليوم، القاهرة، حيث اعد مراسلنا العرض التالي لبعض الصحف المصرية:

(تقرير القاهرة)

--- فاصل ---

تحت عنوان (حصان طروادة و.. أول الغيث) كتب سلامة نعمات في صحيفة الحياة، انه في حال تمكن الولايات من إطاحة النظام العراقي، وإقامة نظام جديد متحالف معها، فإن المرجح هو ان تلعب بغداد في مرحلة ما بعد صدام دور حصان طروادة الاميركي لتسوية الصراع العربي ـ الاسرائيلي، وربما البدء في فرض تحول سياسي اصلاحي على دول المنطقة بدءاً بالعراق وفلسطين وفقا للرؤى الاميركية، حسب قول الكاتب في صحيفة الحياة.

وفي صحيفة الحياة ايضا كتب عبد الوهاب بدرخان، ان العالم يمقت نظام بغداد ويرغب في نزع أسلحته المحظورة ولا يمانع اطلاقاً اطاحته وتغييره.
لكن العالم، حسب تعبير بدرخان، يمقت اسلوب الإدارة الاميركية ومنهجها لتحقيق هذه الأهداف، ولا يرغب ابداً في حرب ولا يمانع ممارسة أقسى الضغوط على رأس ذلك النظام لكي يتنحى ويفسح المجال لحل الأزمة من دون ان تستخدم اميركا اسلحة الدمار الشامل من أجل ما تدعي انه مجرد نزع سلاح.

--- فاصل ---

تحت عنوان قراءة اولى في تقرير المفتشين مصحوبة بنداء انقذوني، كتب جاسم المطير في صحيفة الزمان، عن نشاطات المفتشين الدوليين في العراق، وكذلك عن تقريرهم الذي سيقدم يوم غد الى مجلس الامن.
كما يتناول المطير في مقاله، محاولة شابين عراقيين التعرض لفرق التفتيش، مشيرا الى ان هذه المحاولات، ربما تصور حالة اليأس لدى الشعب العراقي، من اعمال التفتيش التي لا تؤدي الى انقاذ الشعب من ظلام الدكتاتورية.

لكن المطير لم يستبعد ايضا ان تكون محاولة الشابين العراقيين، جزءا من العاب الغدر والتلهية التي تعتقد، أجهزة النظام أنها تخدم خططها في عرقلة أعمال التفتيش بطرق ملتوية، حسب تعبير الكاتب في صحيفة الزمان اللندنية.

--- فاصل ---

ونختم مستمعي الكرام، متابعتنا للشأن العراقي في صحف اليوم، في الكويت، حيث اعد مراسلنا سعد المحمد هذا العرض لبعض الصحف الكويتية:

(تقرير الكويت)

على صلة

XS
SM
MD
LG