روابط للدخول

بليكس والبرادعي يقدمان تقريريهما إلى مجلس الأمن / العراق يجهّز قواته بأردية واقية من الهجمات الكيماوية والبيولوجية


- أنهى كبير المفتشين الدوليين عن الأسلحة العراقية هانز بليكس ورئيس الوكالة الدولية للطاقة الذرية محمد البرادعي تقديم تقريرين لمجلس الأمن عن النتائج التي حققتها حتى الآن عمليات التفتيش عن الأسلحة في العراق. - خرج عشرات الآلاف إلى الشوارع في بعض العواصم العربية اليوم الاثنين احتجاجا على حرب أمريكية محتملة ضد العراق. - نقل عن كولن باول وزير الخارجية الأمريكي قوله يوم الاثنين إن الولايات المتحدة تعتزم الإعلان قريبا عن دليلها على امتلاك العراق اسلحة دمار شامل. - أعلن العراق أمس أنه جهّز قواته بأردية واقية من الهجمات الكيماوية والبيولوجية تحسبا للجوء الولايات المتحدة وحلفائها إلى استخدام هذه الأسلحة.

تفاصيل الأنباء..

- قبل قليل أنهى كبير المفتشين الدوليين عن الأسلحة العراقية هانز بليكس ورئيس الوكالة الدولية للطاقة الذرية محمد البرادعي تقديم تقريرين لمجلس الأمن عن النتائج التي حققتها حتى الآن عمليات التفتيش عن الأسلحة في العراق.
وقال هانز بليكس إن العراق أبدى تعاونا في فتح مواقعه أمام المفتشين الدوليين إلا انه لم يسد الثغرات الواردة في إقراره الذي قدمه الشهر الماضي بشان برامج الأسلحة.
بليكس قال إن بغداد تعاونت بشكل جيد مع المفتشين في الجانب الإداري إلا أنها لم تتعاون كما هو مطلوب في جوانب مهمة لافتا إلى أنه لا يزال على العراق الإجابة على أسئلة أساسية تتعلق بالصواريخ والذخائر الكيماوية ومادة الانثراكس كما أشار إلى قيام العراقيين ببعض المضايقات لخبراء التفتيش.
أما البرادعي فقال إن خبراء الوكالة أنجزوا عملا مهما حتى الآن وهو بحاجة إلى مزيد من الوقت لإنجاز مهمتهم.
وخلال مؤتمر صحفي عقده السفير الأميركي في مجلس الأمن جون نيغروبونتي لفت إلى عدد من النقاط التي أثارها بليكس ورأى أن الأمثلة التي وردت في تقريره تشير إلى أن العراق لم يكن متعاونا مع خبراء التفتيش ما يشكل خرقا لقرارات مجلس الأمن ودعا أعضاء مجلس الأمن إلى اتخاذ موقف رادع تجاه بغداد.

- في بغداد التقى مفتشو الأمم المتحدة عن السلاح في العراق مع اثنين من العلماء العراقيين وفتشوا المزيد من المواقع في مختلف أرجاء العراق اليوم الاثنين قبل ساعات من تقديم رئيس المفتشين تقريرا حاسما لمجلس الأمن.
ولم يتضح على الفور ما إذا كان المفتشون قد استجوبوا العالمين الذين لم يفصح عن هويتهما أم انهم لم يفعلوا ذلك بعد.
وبحسب رويترز، أصر جميع العلماء الذين كانت لهم صلة ببرامج الأسلحة العراقية المحظورة والذين استجوبهم المفتشون من قبل على أن يحضر المقابلة أحد المسؤولين العراقيين الذين يرافقون المفتشين.

- وفي الأمم المتحدة دعا كوفي انان الأمين العام للأمم المتحدة مجلس الأمن اليوم الاثنين إلى إعطاء مفتشي الأسلحة التابعين للمنظمة الدولية قسطا معقولا من الوقت في العراق لإنجاز مهامهم.
وقال انان للصحفيين لدى وصوله إلى مقر الأمم المتحدة "إذا كانوا في حاجة إلى الوقت فيتعين منحهم الوقت للقيام بواجبهم." وأضاف انه يتوقع أن يستجيب المجلس لهذا المطلب.
وقال انه يتوقع من زعماء العراق إبداء قدر أكبر من التعاون مع المفتشين.

- خرج عشرات الآلاف إلى الشوارع في بعض العواصم العربية اليوم الاثنين احتجاجا على حرب أمريكية محتملة ضد العراق واصفين الرئيس الأمريكي جورج بوش بالسفاح وإدارته بالعجرفة.
وتظاهر محتجون أمام مكاتب الأمم المتحدة في سوريا واليمن والبحرين قبل ساعات من حلول الموعد النهائي لتقديم مفتشي الأمم المتحدة تقريرا إلى مجلس الأمن حول مدى تعاون العراق مع عمليات التفتيش.
كما انه في العاصمة الهندية بومباي احتج نحو ألف متظاهر على الحرب على العراق ورددوا هتافات مناهضة للولايات المتحدة أثناء مسيرة في شوارع مزدحمة سببت تعطل حركة المرور.

- في تقرير لها من واشنطن أفادت وكالة رويترز بأن واشنطن البيت الأبيض أعلن اليوم الاثنين انه سيعتبر أي تقاعس جزئي من جانب العراق يرصده مفتشو الأسلحة الدوليون في البلاد تقاعسا كاملا عن الوفاء بمطالب الأمم المتحدة الخاصة بنزع أسلحة بغداد.
وقال آري فلايشر المتحدث باسم البيت الأبيض إن الولايات المتحدة ستقرأ تقرير بليكس لترى شيئا واحدا وهو شيء بسيط للغاية. هل يلتزم العراق أو لا... وقال انه بموجب قرار مجلس الأمن الصادر في شهر تشرين الثاني الماضي يتعين على العراق تقديم تقرير "واف ونهائي وكامل" عن أسلحته. وقال فلايشر "يتعين أن يلتزم بجميع الجوانب وليس بعضها أو نصفها وليس ببعض المسائل دون بقية المسائل."

- من بروكسل أفادت تقرير لوكالة رويترز بأن دول الاتحاد الأوروبي الأربع الأعضاء في مجلس الأمن وافقت اليوم الاثنين على دعم عمل مفتشي الأمم المتحدة عن الأسلحة في العراق لكن يبدو من المستبعد أن تطالب دول الاتحاد الخمس عشرة بوضوح بإعطاء المفتشين المزيد من الوقت.
وجاء في تقرير آخر، أن وزراء خارجية الاتحاد الأوروبي طالبوا العراق اليوم الاثنين بتقديم معلومات كاملة دونما تأخير لمفتشي الأمم المتحدة على الأسلحة في لهجة بدت أكثر صرامة مما كان متوقعا من الاتحاد.
وقال وزراء الخارجية الأوروبيين في بيان لهم أنه لابد أن تقدم السلطة العراقية للمفتشين بشكل ملزم كل المعلومات الإضافية الكاملة حول تساؤلات أثارها المجتمع الدولي دونما تأخير.

- وفي موسكو أعلن ناطق باسم الكرملين أن الرئيس الروسي فلاديمير بوتين أبلغ طوني بلير رئيس الوزراء البريطاني اليوم الاثنين أن مفتشي الأمم المتحدة يجب أن يواصلوا عملهم في العراق.

- وفي بغداد أعلن العراق اليوم الاثنين أن الأمر يرجع لواشنطن ولندن في تجنب مواجهة عسكرية واتهم وزير الخارجية الأمريكي كولن باول بالكذب حين اتهم العراق بتطوير أسلحة محظورة.
وصرح ناجي صبري الحديثي وزير الخارجية العراقية أن العراق بذل ما في وسعه لإقناع العالم بأنه لا يملك أسلحة محظورة وقدم تعاونا ممتازا لمفتشي الأسلحة التابعين للأمم المتحدة.
الحديثي قال في مؤتمر صحفي ببغداد إن "الكرة الآن في ملعبهم" وإن بلاده بذلت كل ما في وسعها لتجنيب العراق والمنطقة ويلات حرب يشنها دعاة الحرب في واشنطن وحليفهم الوثيق رئيس الوزراء البريطاني طوني بلير.

- وفي تقارير لها من بغداد أفادت وكالات الأنباء بأن مفتشي الأمم المتحدة زاروا اليوم الاثنين المزيد من المواقع في مختلف أرجاء العراق وذلك، قبل ساعات من تقديم رئيس المفتشين تقريرا حاسما لمجلس الأمن.
وقال مسؤولون عراقيون إن فرق التفتيش زارت مواقع داخل بغداد وحولها منها مخازن أدوية العامرية، وتوجهت مجموعة للبصرة على مسافة ٥٥٠ كيلومترا جنوبي العاصمة بحثا عن أسلحة الدمار الشامل المزعومة.
وزار فريق من الخبراء الذريين مصنع الصمود للصواريخ على مسافة ٤٠ كيلومترا شمال غربي بغداد. ويضم المصنع مسابك. وقام فريق آخر بمسح نووي في بغداد.

- نقل عن كولن باول وزير الخارجية الأمريكي قوله يوم الاثنين إن الولايات المتحدة تعتزم الإعلان قريبا عن دليلها على امتلاك العراق اسلحة دمار شامل.
وقال باول في حديث لصحيفة كوريير ديلا سيرا الإيطالية "إن الولايات المتحدة تملك بعض المعلومات التي جمعتها من أجهزة مخابراتنا تثبت أن بحوزة العراق أسلحة محظورة."
ونقلت الصحيفة عن باول قوله أيضا إنه و"فور أن نتمكن من القيام بذلك بشكل آمن واعتقد خلال أسبوع أو نحو ذلك سنتمكن من الإعلان عن جزء مهم من هذه المادة."

- في المنامة تظاهر اليوم حوالي ١٠٠ طالب وطالبة أمام مبنى الأمم المتحدة في العاصمة البحرينية المنامة للتنديد بالحرب المحتمل أن تشنها الولايات المتحدة على العراق ومطالبة الأمم المتحدة بمنع مثل هذا الهجوم.
وقام المتظاهرون بترديد أناشيد تدعو إلى السلام وسلموا رسالة إلى مكتب الأمم المتحدة تدعوها للتدخل لوقف شبح الحرب الذي يهدد العراق بسبب مزاعم عن امتلاكه أسلحة الدمار الشامل.

- في لندن، ذكر مسؤولون بريطانيون اليوم الاثنين أن العراق يخفي أسلحة محظورة ويتجسس على مفتشي الأسلحة الدوليين ويعرقل تحركاتهم. وقد صدرت هذه التصريحات قبل ساعات من الموعد المقرر لقيام رئيس لجنة (آنموفيك) هانز بليكس والمدير العام للوكالة الدولية للطاقة الذرية محمد البرادعي برفع تقرير مهم عن سير عمليات التفتيش خلال الشهرين الماضيين إلى مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة.
وكالة (رويترز) أفادت بأن مسؤولين بريطانيين أطلعوا المراسلين الصحفيين على معلومات استخبارية قالوا إنها تثبت صحة تصريحاتهم على الرغم من عدم إشارتهم إلى مصدر المعلومات.

- وكالة (رويترز) نقلت عن أندرو كارد، كبير موظفي البيت الأبيض في حديث لشبكة (أن.بي.سي.) التلفزيونية: "إذا ما راودت صدام حسين فكرة استخدام أسلحة دمار شامل فعليه أن يتوقع من الولايات المتحدة أن تستخدم أي وسيلة ضرورية لحمايتنا والعالم"، بحسب تعبيره.

- أعلن العراق أمس أنه جهّز قواته بأردية واقية من الهجمات الكيماوية والبيولوجية تحسبا للجوء الولايات المتحدة وحلفائها إلى استخدام هذه الأسلحة.
ونقلت (رويترز) عن معارضين عراقيين قولهم إن تجهيز القوات بأردية واقية من الأسلحة الكيماوية والبيولوجية قد يكون علامة على أن صدام قد يستخدم هذه الأسلحة إذا تعرض لهجوم.
لكن طارق عزيز، نائب رئيس الوزراء العراقي، صرح للقناة الرابعة بالتلفزيون البريطاني بأن الأردية "جزء من استعداداتنا للعدوان. وأي جيش حديث يمتلك ملابس وأقنعة واقية من الأسلحة الكيماوية والبيولوجية"، بحسب تعبيره.

على صلة

XS
SM
MD
LG