روابط للدخول

الملف الرابع: إيران ترحب بالمعارضة العراقية


إيران ترحب بالمعارضة العراقية بحسب ما ورد في تقرير نشرته صحيفة أميركية بارزة اليوم الأحد. التفاصيل مع (شيرزاد القاضي).

فيما تتصاعد وتيرة التحضير لحرب مرتقبة ضد العراق، تسعى المعارضة العراقية الى توحيد مواقفها وتنسيق عملها، وحول هذا الموضوع نشرت صحيفة نيويورك تايمز الأميركية تقريراً من طهران تحت عنوان (إيران تستقبل المعارضة العراقية بحرارة).

أشار التقرير الى أن العديد من زعماء المعارضة دخلوا إيران بهدوء لينتقلوا منها الى شمال العراق، في مؤشر على ازدياد مساهمة إيران في رسم مستقبل العراق.

هذا وقد عرضت إيران حماية زعماء المعارضة في العراق، بحسب ما قاله زعماء المعارضة العراقية، الذين يعتزمون عقد لقاءات في منطقة يسيطر عليها الكرد خارج سلطة بغداد، وفقاً لما ورد في نيويورك تايمز.

وفي هذا الصدد نقلت الصحيفة عن المعارض العراقي كنعان مكية وهو أستاذ في جامعة برانديز الأميركية، أن الإيرانيين عرضوا حماية المعارضين ليتمكنوا من عقد اجتماعهم في شمال العراق، مضيفاً أنهم رفضوا الحماية الإيرانية.

وفي سياق ذي صلة نقلت الصحيفة عن حسن روحاني مسؤول المجلس الأعلى للأمن في إيران قوله إذا كانت الولايات المتحدة تهدف الى نزع أسلحة الدمار الشامل العراقية، فسنقبل بذلك، إذا تّم بقيادة الأمم المتحدة، مضيفاً أن مفتشي الأسلحة يحتاجون وقتاً أطول، ومتهماً الولايات المتحدة بأنها تسعى الى فرض سيطرتها على المنطقة وعلى النفط العراقي.

--- فاصل ---

واصلت صحيفة نيويورك تايمز حديثها عن المعارضة العراقية قائلة، إن الإدارة الأميركية أبلغت المعارضة العراقية بأن تشكيل حكومة في المنفى سيؤدي الى استثناء أعداد كبيرة من العراقيين مضيفة إن الإدارة تعتقد أن عقد الاجتماع في المنطقة الكردية قد يدفع الرئيس العراقي صدام حسين الى الانتقام، وربما يؤدي الى وقوع حرب.

ونقل التقرير عن مسؤول أميركي أن تَوجّه إيران إيجابي، بسبب مساندتها للمعارضة، مشيراً أيضاً الى اختلافات داخل الحكومة الإيرانية بشأن ما إذا كان على إيران أن تساند إطاحة صدام حسين.

وبالرغم من عدم إشارة الصحف الإيرانية الى المعارضة العراقية، فقد تم استقبال المعارضين بحفاوة بحسب ما تحدث به معارض عراقي للصحيفة الأميركية.

وتقول نيويورك تايمز إن الوفد الذي ترأسه أحمد الجلبي، ضم وفيق السامرائي مدير الإستخبارات العسكرية السابق، ولطيف رشيد ممثل الإتحاد الوطني الكردستاني ومظهر شوكت رئيس الحركة الوطنية العراقية التي تتكون من المسلمين السُنة في غالبيتها، بحسب الصحيفة الأميركية.

--- فاصل ---

تابعت نيويورك تايمز أن وفد المعارضة العراقية أجرى لقاءات في إيران مع مسؤولين إيرانيين، لكنه لم يلتق بمجموعة خاتمي بحسب ما نقلته الصحيفة عن المعارض العراقي كنعان مكية.

وأشارت الصحيفة الى أن الوفد التقى آية الله محمد باقر الحكيم رئيس المجلس الأعلى للثورة الإسلامية في العراق، التي ذكرت الصحيفة أنه يحتفظ بقوات يتراوح عددها بين 12 ألف الى 40 ألف مقاتل، يشرف على تدريبهم الحرس الثوري الإيراني.

ونقلت نيويورك تايمز عن مكية أن الاجتماع المقبل للمعارضة العراقية سيوضح طبيعة حكومة ما بعد صدام مضيفاً أن موعد الاجتماع سيتأخر بسبب معارضة الإدارة الأميركية.

على صلة

XS
SM
MD
LG