روابط للدخول

نتائج اجتماع دول إقليمية في اسطنبول / تواصل بناء الحشد العسكري في منطقة الخليج


- في بيروت عرض مراسلنا علي الرماحي مع خبير سياسي لبناني لنتائج الاجتماع الذي عقدته ست دول شرق أوسطية لمناقشة الأزمة العراقية. - بدأت الإدارة الأميركية حملة دعائية مكثفة لتحضير الشعب الأميركي لإمكانية اللجوء للخيار العسكري من دون موافقة مجلس الأمن، فيما يتواصل بناء الحشد العسكري في منطقة الخليج. مراسل الإذاعة في واشنطن وحيد حمدي وافانا بتقرير حول هذه التطورات. - وصل الكويت المنسق الدولي لشؤون الأسرى والممتلكات الكويتية يولي فورنتسوف لإجراء محادثات مع المسؤولين الكويتيين.

مستمعي الكرام، أهلا بكم في هذا اللقاء الجديد وفيه نعرض لعدد من الأخبار التطورات التي شهدها الملف العراقي خلال الأسبوع المنصرم.

--- فاصل ---

في اسطنبول حثت ست دول شرق أوسطية في اجتماع عقد يوم أمس الخميس العراق على الإذعان التام لطلبات الأمم المتحدة وتجنب الحرب.
واصدر وزراء خارجية تركيا وإيران وسوريا والأردن والمملكة العربية السعودية ومصر بيانا مشتركا يضغط على العراق كي يتعاون مع مفتشي الأسلحة التابعين للأمم المتحدة الذين يبحثون عن أسلحة نووية وكيماوية وبيولوجية داخل الأراضي العراقية.
ودعا البيان واشنطن إلى أن تسير على هدى مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة.
وقال المشاركون إن الاجتماع لم يناقش خيار نفي الرئيس العراقي صدام حسين أو احتمال قيام انقلاب عسكري عليه.
وتؤكد بغداد أنها تفعل كل ما تستطيع للتعاون مع مفتشي الأمم المتحدة الذين يبحثون عن أي أدلة على وجود أسلحة كيماوية أو بيولوجية أو نووية لدى العراق. لكن الرئيس الأميركي جورج بوش يقول إن العراق يخفي الأسلحة وان الوقت أمامه يوشك أن ينفد.
وقال السفير العراقي لدى تركيا طالب عابد صالح الدليمي انه ينبغي على الدول المشاركة في الاجتماع أن تستخدم نفوذها لدى واشنطن لمنعها من شن هجوم.
وفي بيروت عرض مراسلنا علي الرماحي مع خبير سياسي لبناني لنتائج الاجتماع:

(تقرير بيروت من ملف الجمعة)

--- فاصل ---

في مقابلة أجرتها معه شبكة (أي بي سي) التلفزيونية الأميركية جدد الرئيس الأميركي تحذيره الرئيس العراقي من مغبة عدم الإذعان للإرادة الدولية، مشدداً على أن الرئيس العراقي صدام حسين يرفض التجاوب مع هذه الإرادة.
في الوقت عينه نقلت وكالة رويترز عن الرئيس بوش تحذيره أفراد الجيش العراقي من خطورة لجوئهم إلى إطاعة أوامر القيادة العراقية في خصوص استخدام أسلحة الدمار الشامل ضد القوات الأميركية أو العراقيين الأبرياء.
وكالة رويترز قالت إن الرئيس بوش حذر قادة الجيش العراقي وجنوده من انهم سيحاكمون كمجرمي حرب إذا استخدموا هذه الأسلحة، مضيفاً أنهم سيواجهون عواقب خطيرة في حال استخدامهم أسلحة دمار شامل.

بوش:
(إن نصيحتي إلى أي ضابط أو جندي يتلقى أمراً من الرئيس العراقي صدام حسين أو من أنجاله أو من المسؤولين العراقيين الذين يشغلون مواقع قيادية رفيعة، أن نصيحتي هي لا تطيعوا الأمر، لأنكم إذا أطعتموه فستعاملون كمجرمي حرب أمام المحاكم بعد تحرير العراق).

وفي تقرير لها من واشنطن، نقلت رويترز عن مسؤولين عسكريين أن وزارة الدفاع الأمريكية أمرت حاملتي طائرات، وقوات مقاتلة إضافية قوامها 37 ألف رجل بالتوجه إلى منطقة الخليج استعدادا لحرب محتملة مع العراق.
وأبلغ المسؤولون رويترز أن هذا التحرك سيزيد عدد حاملات الطائرات القادرة على ضرب العراق إلى أربع حاملات كما يزيد عدد القوات الأمريكية التي تلقت خلال الشهر الحالي أوامر بالتوجه إلى منطقة الخليج إلى أكثر من مائة ألف فرد.
هذا، وقد استحدث الرئيس بوش إدارة جديدة داخل البيت الأبيض تتخصص في تقديم الرسالة الإعلامية للإدارة وللعالم الخارجي بالتنسيق مع وزارتي الخارجية والدفاع، وعلى الصعيد الداخلي بدأت الإدارة الأميركية حملة دعائية مكثفة لتحضير الشعب الأميركي لإمكانية اللجوء للخيار العسكري من دون موافقة مجلس الأمن، فيما يتواصل بناء الحشد العسكري في منطقة الخليج. مراسل الإذاعة في واشنطن وحيد حمدي تابع هذه التطورات ووافانا بالتقرير التالي:

(تقرير واشنطن من ملف الأربعاء)

--- فاصل ---

وصل الكويت المنسق الدولي لشؤون الأسرى والممتلكات الكويتية يولي فورنتسوف لإجراء محادثات مع المسؤولين الكويتيين، المسؤول الدولي قال إنه يحمل أخبارا جيدة من بغداد:

(تقرير الكويت من ملف الثلاثاء)

--- فاصل ---

بهذا مستمعينا الكرام نصل إلى ختام حلقة هذا الأسبوع من البرنامج، نلقاكم في مثل هذا الوقت من الأسبوع القادم فكونوا معنا.

على صلة

XS
SM
MD
LG