روابط للدخول

الملف الأول: توقعات بأن توافق واشنطن على إعطاء مهلة شهر إضافي للمفتشين بغية استكمال مهامهم في العراق / وزير الخارجية الأميركي ينتقد إلحاح الأوروبيين على تأخير ضرب العراق


سيداتي وسادتي.. نتابع في ملف اليوم عدداً من المحاور والتطورات السياسية على صعيد الأزمة العراقية، ونركز في هذا الإطار على عدد من أهم المحاور بينها: - الحزب الديموقراطي يدعو الرئيس جورج دبليو بوش الى توخي الحذر فيما يتعلق بشن الحرب ضد العراق. وديبلوماسيون يتوقعون أن توافق واشنطن على إعطاء مهلة شهر إضافي للمفتشين بغية استكمال مهامهم في العراق. - الولايات المتحدة تطلب من رعاياها في الخارج الإستعداد للإجلاء في حال وقوع الحرب المحتملة ضد العراق، وتقارير صحافية تشير الى إحتمال عدم استكمال الادارة الأميركية استعداداتها العسكرية والسياسية للحرب حتى مطلع آذار المقبل. - وزير الخارجية الأميركي ينتقد إلحاح الأوروبيين على تأخير ضرب العراق، وبغداد تؤكد أنها ستلجأ الى كافة الوسائل للتصدي للضربة الأميركية، والناطق بإسم الخارجية يطالب العراق بالسماح الفوري للمفتشين بإجراء مقابلات مع علماء أسلحة الدمار الشامل العراقية. هذا ويضم الملف محاور وقضايا عراقية أخرى، إضافة الى تقارير من عدد من مراسلينا في مواقع الأحداث.

--- فاصل ---

قالت وكالة فرانس برس إن الرئيس جورج دبليو بوش سيّركز في خطابه السنوي أمام الكونغرس عن حالة الإتحاد على تهيئة الذهن الاميركي لحرب محتملة ضد العراق.
في الإطار ذاته، اشارت الوكالة الى أن الخارجية الاميركية وجهت كتاباً الى السفارات والقنصليات الأميركية في أرجاء العالم تحثهم فيه على الاستعداد للإجلاء في حال حدوث ظروف غير متوقعة بضمنها الحرب ضد العراق.
من جهة أخرى، دعا الحزب الديموقراطي الأميركي الرئيس جورج دبليو بوش الى توخي الحذر فيما يتعلق بتوجيه ضربة محتملة الى بغداد. ولفتت وكالة رويترز للأنباء الى أن الديموقراطيين في الكونغرس طالبوا إدارة الرئيس بوش بمنح المفتشين فرصة إضافية لأتمام أعمالهم.
وكالة رويترز نقلت عن الرئيس الأميركي الذي يتهيأ لإلقاء خطابه عن حالة الاتحاد في الثامن والعشرين من الشهر الجاري، أي بعد يوم واحد من تقديم المفتشين تقريرا مهماً الى مجلس الأمن، نقلت عنه أن ادارته تعتبر الحرب ضد الارهاب على رأس أولوياتها. وتحاول في الوقت عينه حماية الأميركيين من مخاطر الارهاب وتهديدات الدول المثيرة للقلق من أمثال النظام العراقي.
في السياق ذاته، نقلت الوكالة عن مسؤولين في الادارة الأميركية لم تذكر أسماءهم أنهم لا يتوقعون أن يوجه الرئيس بوش إنذاراً الى العراق في خطابه أو يعلن الحرب ضد بغداد. الى ذلك استبعدوا أن يعلن بوش الأدلة التي قالت واشنطن إنها في حوزتها في خصوص أسلحة الدمار الشامل.

--- فاصل ---

في محور آخر، وجه وزير الخارجية الاميركي كولن باول إنتقادات للدعوات الاوروبية المطالبة بمنح المفتشين مزيدا من الوقت، مشيرا الى ان الوقت الاضافي لن يؤدي الى شيء.
وكالة فرانس برس أشارت الى تساؤل الوزير الأميركي حول جدوى الإنتظار مدة شهرين أو ثلاثة في ظل عدم تعاون بغداد، لافتاً الى استمرار بغداد في محاولاتها الرامية الى إخفاء برامجها العسكرية والتحايل على فرق التفتيش، ومشدداً على إختفاء كميات كبيرة من مادة الأنثراكس وأسلحة كيمياوية والقذائف المدفعية.
باول أكد أن الرئيس بوش لم يتخذ حتى الآن قرار الحرب، لكنه سيتشاور مع حلفاء الولايات المتحدة ونظرائه في العالم حول الخطوة المقبلة بعد تقديم المفتشين تقريرهم الى مجلس الأمن.
يشار الى أن الولايات المتحدة وصفت أمس الجمعة رفض العراق السماح لعلماء عراقيين بحضور مقابلات انفرادية بأنه غير مقبول، وأنه يزيد من أحتمالات وقوع الحرب، طالبة من الرئيس العراقي صدام حسين الإذعان لمطالب الامم المتحدة دون تأخير ونقاش.
الناطق بأسم البيت الابيض آري فلايشر قال إن الرئيس بوش يعتبر رفض العراق لهذا الإجراء أمراً غير مقبول.

سيداتي وسادتي..
مراسلنا في واشنطن وحيد حمدي وافانا في هذا السياق بالتقرير التالي:

(تقرير واشنطن)

بغداد من ناحيتها قالت تعليقاً على تصريحات فلايشر إن العلماء لهم كامل الحرية في قبول أو رفض التحدث الى المفتشين. وفي هذا الإطار، نسبت وكالة اسوشيتد برس الى مسؤولين في الخارجية العراقية أن المفتشين طلبوا إجراء مقابلات مع ثلاثة من العلماء العراقيين.
من ناحية أخرى، نقلت وكالة رويترز عن مسؤول كبير في البنتاغون لم تذكر أسمه أن القوات الاميركية تعتزم فرض سيطرتها السريعة على حقول النفط العراقية في حال نشوب الحرب، متهماً الرئيس العراقي بالتخطيط لتدمير آبار نفطه مثلما فعل في الكويت عام 1991.

--- فاصل ---

من ناحية أخرى، نقلت وكالة رويترز عن تقرير بثته شبكة تلفزيون أميركية ان البنتاغون تدرس خطة حرب ضد العراق تنص على اطلاق 300 او 400 صاروخ كروز يوميا على أهداف عراقية في حال وقوع الحرب ضد العراق.
وأشار التقرير الذي بثته شبكة سي.بي.اس التلفزيونية ان الخطة المسماة بالصدمة والرعب تركز على التدمير النفسي للقوات العراقية اكثر من التدمير الفعلي، مضيفاً أن العدد المقترح لإطلاق الصواريخ في اليوم الواحد يفوق كل ما أطلقته الولايات المتحدة من صواريخ كروز خلال حرب تحرير الكويت، ومشدداً على أن الخطة الحالية ستركز على تدمير القيادة العراقية.
هذا في الوقت الذي طلبت فيها واشنطن من رعاياها في العالم الإستعداد للإجلاء. فرانس برس قالت إن مسؤولاً أميركياً تجنب الرد على سؤال حول ما إذا كان هذا القرار له علاقة بالحرب المحتملة ضد العراق. لكن محللين سياسيين وعسكريين أميركيين أكدوا أن طلب الإستعداد للإجلاء له صلة قوية بإحتمالات الحرب.
من جهة أخرى، نسبت وكالة فرانس برس الى ديبلوماسيين غربيين لم تذكر أسماءهم أن الولايات المتحدة قد توافق على منح المفتشين الدوليين شهراً إضافياً لإنجاز أعمالهم.
أما صحيفة نيويورك تايمز فإنها نسبت الى مسؤولين في البيت الابيض أن الادارة الأميركية تدرس خطة لتأخير الضربة العسكرية المحتملة عدة اسابيع بهدف اتاحة الفرصة أمام بغداد لتطبيق القرارات الصادرة عن مجلس الأمن.
المسؤولون أنفسهم أضافوا أن الادارة قد توافق على التأخير لإستغلال الوقت من أجل إقناع حلفائها بأهمية ضرب العراق في حال عدم تعاونه مع المفتشين.
الى ذلك، لفتت وكالة الصحافة الألمانية للأنباء الى تقارير صحافية أكدت أن الولايات المتحدة قد لا تكون جاهزة لشن حربها المحتملة ضد العراق حتى مطلع آذار المقبل.
وفي هذا الإتجاه، نشرت صحيفة واشنطن بوست مقالين عن إحتمالات تأخير الضربة الأميركية. في المقال الأول قالت الصحيفة الإميركية إن البنتاغون لم تحشّد حتى الآن قوات قتالية خاصة في منطقة الخليج على رغم الحشود العسكرية الضخمة في المنطقة، مشيرة الى أن الحشد الأميركي قد لا يُستكمل حتى نهاية شباط أو مطلع آذار المقبلين.
وفي المقال الثاني لفتت الصحيفة الى أن واشنطن تحاول إستغلال الوقت لحشد التأييد السياسي الدولي لحربها المحتملة رغم أن بغداد اقدمت حتى الآن على عدد من الإنتهاكات في خصوص تعاونها مع المفتشين على حد تعبير الصحيفة الأميركية.
في السياق نفسه، نقلت وكالة اسوشيتد برس عن الناطق بإسم الوكالة الدولية للطاقة الذرية مارك كوزديكي أن تقرير الوكالة الدولية الى مجلس الأمن في السابع والعشرين من الشهر الحالي سيشير الى ابداء بغداد تعاوناً مرضياً مع المفتشين، لكن مع هذا سيتضمن التقرير دعوة العراق الى بذل مزيد من الجهود. الى ذلك نسبت الوكالة الى مدير الوكالة محمد البرادعي أن التعاون العراقي كان مرضياً وان عمليات التفتيش تحتاج الى شهور إضافية لتقويم مدى هذا التعاون.
يشار الى ان التقرير الذي يقدمه البرادعي ورئيس لجنة أنموفيك هانز بليكس الى مجلس الأمن سيتضمن تقويماً لأعمال المفتشين ولمدى تعاون العراق خلال المهمات التي نفذها المفتشون طوال ستين يوماً في العراق.

--- فاصل ---

نقلت وكالة فرانس برس عن جورج روبرتسون الامين العام لحلف شمال الأطلسي، إتهامه الرئيس العراقي بالكذب، مضيفاً أن بغداد تلجأ الى سياسة الغش والإخفاء في تعاملها مع المفتشين. من جهة أخرى، نسبت وكالة رويترز الى المستشار الألماني غيرهارد شرويدر أن الخلاف الحالي بين بعض الدول الاوروبية والولايات المتحدة إزاء الازمة العراقية، يؤكد الحاجة لقيام الاتحاد الاوروبي بتطوير سياسة خارجية موحدة.
وفي أثينا حث خافيير سولانا مسؤول السياسة الخارجية في الاتحاد الاوروبي الولايات المتحدة والدول الاوروبية على التهدئة. هذا في حين أعتبر مفوض العلاقات الخارجية في الاتحاد كريس باتن أن إخفاق الدول الاوروبية في التوصل الى موقف مشترك حول العراق يمثل نكسة كبيرة.
أما وزير الخارجية الروسي ايغور ايفانوف فإنه أشار الى أن خلافات المجتمع الدولي حول قضية العراق تخدم مصالح الارهابيين. هذا فيما نسبت وكالة إيتار تاس للأنباء الى الرئيس الروسي فلاديمير بوتين أن الموقفين الروسي والفرنسي في خصوص العراق متقاربان.

سيداتي وسادتي..
ننتقل الى باريس مع مراسلنا شاكر الجبوري الذي يتحدث الى محلل سياسي فرنسي في شأن ما يتردد عن تأثير الأزمة العراقية على مسار العلاقات الاستراتيجية بين الولايات المتحدة وفرنسا:

(تقرير باريس)

في الإطار ذاته، نسبت وكالة اسوشيتد برس الى مسؤولين في الخارجية الأميركية أنهم لم يتسلموا أي شكوى فرنسية رسمية من تصريحات أدلى بها وزير الدفاع الأميركي دونالد رمسفيلد اعتبر فيها فرنسا وألمانياً جزءاً من منظومة أوروبية قديمة.

--- فاصل ---

في سياق آخر، أكد رئيس المجلس الوطني العراقي سعدون حمادي أن بلاده ستلجأ الى استخدام كافة الوسائل للدفاع عن نفسها في حال تعرضها الى الهجوم الأميركي. وكالة اسوشيتد برس نقلت عن حمادي الذي يزور الهند أن العراق لا يريد حرباً، لكن في حال وقوع الحرب فإن بغداد ليست لديها خطة بديلة غير المقاومة والتصدي.
في محور مختلف، لفتت وكالة رويترز الى أن مكتب التحقيقات الفيدرالي الأميركي بدأ تحقيقات مع خمسين ألف عراقي يعيشون في الولايات المتحدة وذلك في إطار جهودها الرامية الى كشف خلايا ارهابية نائمة أو جواسيس، أو الحصول على معلومات تساعدها في حربها المحتملة ضد العراق. رويترز قالت إن القسم الأعظم من الأشخاص الذين يتم التحقيق معهم يعتبرون من معارضي النظام العراقي.
من جهة أخرى، نسبت وكالة فرانس برس الى نشرة ميس المتخصصة في الشؤون النفطية والتي تصدر في قبرص أن من المستبعد ان تلغي السلطات العراقية قراراً إتخذته قبل أشهر حول سحب صفقات نفطية كانت عقدتها في أوقات سابقة مع شركة لوك أويل الروسية.
وفي تطور آخر، ذكرت اسوشيتيد برس أن الطائرات الاميركية قصفت موقعاً للدفاعات الجوية في جنوب العراق، مضيفة أن هذا القصف هو الضربة الثانية عشرة خلال الشهر الحالي. الى ذلك، أسقطت الطائرات الاميركية والبريطانية مئات الالاف من المنشورات على المناطق الجنوبية تدعو العراقيين الى الاستماع الى إذاعة عسكرية موجهة.

--- فاصل ---

في سياق آخر، أعربت ألمانيا عن دعمها لمناشدة الدول الست في أسطنبول للعراق بالتعاون مع فرق التفتيش التابعة للامم المتحدة وتفادي حرب محتملة تقودها الولايات المتحدة.
وزير الخارجية الالماني يوشكا فيشر صرّح بعد محادثات أجراها مع نظيره التركي يشار ياكش بأنه يتعين على العراق فهم الخطورة التي ينطوي عليها الوضع القائم، مكرّراً معارضة بلاده لضرب العراق، ومعرباً في الوقت ذاته عن تثمينه للبيان الصادر عن تركيا ومصر وسوريا وايران والاردن والسعودية والذي حث العراق على الامتثال للقرار 1441.
على صعيد ذي صلة، أكد رئيس الوزراء التركي عبدالله غول أنه استلم رسالة خطية من الرئيس الأميركي يطالبه فيها بالإسراع في الرد على المطالب الأميركية الخاصة بتقديم تسهيلات الى القوات الأميركية في إطار الحرب المحتملة ضد العراق، ويشكره أيضاً على بذله جهوداً ديبلوماسية من أجل حل الأزمة العراقية سلمياً. تفاصيل هذا المحور مع مراسلنا في اسطنبول جان لطفي:

(تقرير اسطنبول)

--- فاصل ---

سيداتي وسادتي..
نبقى في إطار الإجتماع الوزراي الاقليمي الذي إنعقد قبل ايام في اسطنبول بهدف درس السبل الكفيلة بمنع وقوع حرب ضد العراق، حيث تحدثت في دمشق مسؤولة دائرة الإعلام في وزارة الخارجية السورية بثينة شعبان عن الإجتماع وتقويم الحكومة السورية لنتائجه. التفاصيل مع مراسلنا في العاصمة السورية جانبلاط شكاي:

(تقرير دمشق)

--- فاصل ---

وكالة اسوشيتد برس أشارت الى تصريحات للرئيس الايراني محمد خاتمي أعرب فيها عن أمله في عدم وقوع حرب ضد العراق، مؤكداً أن الحرب ستسبب مزيداً من الإضطرابات والمشاكل في المنطقة.
وفي تطور آخر، حاول شخص مسلح بسكينين اقتحام مقر إقامة لجنة التفتيش الدولية المعروفة بأنموفيك في فندق القناة ببغداد. وكالة رويترز قالت إن حراس المقر أوقفوا الرجل الذي حاول اقتحام المقر صباح اليوم حينما كان المفتشون يتهيأون للخروج في مهمة تفتيشية. وفي حادث آخر، صعد شاب عراقي الى إحدى سيارات المفتشين في بغداد، صارخاً بأن ينقذه المفتشون من ملاحقة الأجهزة الأمنية العراقية. وكالة فرانس برس قالت إن المفتشين سلّموا الرجل الذي لم يعرف سبب ملاحقته، الى الأجهزة الحكومية العراقية.

على صلة

XS
SM
MD
LG