روابط للدخول

بوش يحذر العسكريين العراقيين من استخدام أسلحة دمار شامل / محادثات أميركية أردنية حول العراق


- حذّر الرئيس جورج دبليو بوش اليوم الأربعاء قادة الجيش العراقي من أنهم سيُحاكمون كمجرمي حرب في حال قيامهم باستخدام أسلحة دمار شامل ضد القوات الأميركية أو ضد أبناء شعبهم. - وصل إلى الأردن اليوم الأربعاء الجنرال تومي فرانكس، قائد القوات الأميركية الوسطى، وذلك لإجراء محادثات مع الملك عبد الله الثاني في إطار جولة له على الشرق الأوسط. - ذكر الرئيس السوري بشار الأسد أن الاجتماع الإقليمي المقرر عقده في اسطنبول حول العراق غدا الخميس يستهدف "التوصل إلى حل سلمي" للازمة العراقية ومنع وقوع الحرب.

تفاصيل الأنباء..

- حذّر الرئيس جورج دبليو بوش اليوم الأربعاء قادة الجيش العراقي من أنهم سيُحاكمون كمجرمي حرب في حال قيامهم باستخدام أسلحة دمار شامل ضد القوات الأميركية أو ضد أبناء شعبهم.
وكالة (رويترز) نقلت عن الرئيس الأميركي قوله:"ستكون هناك عواقب وخيمة بالنسبة لأي جنرال أو جندي يستخدم أسلحة دمار شامل ضد قواتنا أو ضد الأبرياء داخل العراق"، بحسب تعبيره.
وأضاف بوش قائلا: "إذا حدث وتلقى أي ضابط أو جندي عراقي أمرا من صدام حسين أو أبنائه أو أي من القتلة الذين يشغلون المستويات الأعلى من حكومتهم فإن نصيحتي هي ألا يُتّبع هذا الأمر. وإذا اخترت أن تفعل ذلك فعندما يتحرر العراق سوف تُلاحق وتُحاكم كمجرم حرب"، على حد تعبير الرئيس الأميركي.

- وصل إلى الأردن اليوم الأربعاء الجنرال تومي فرانكس، قائد القوات الأميركية الوسطى، وذلك لإجراء محادثات مع الملك عبد الله الثاني في إطار جولة له على الشرق الأوسط.
وكالة (رويترز) نقلت عن بيان للسفارة الأميركية في عمان قولها إن من المتوقع أيضا أن يصل مساعد وزير الخارجية الأميركي وليم بيرنز في العاصمة الأردنية في وقت لاحق الأربعاء.
ولم يتضمن البيان أي تفاصيل أخرى. ولكن من المؤكد أن تتركز المحادثات على تطورات القضية العراقية.

- ذكر الرئيس السوري بشار الأسد أن الاجتماع الإقليمي المقرر عقده في اسطنبول حول العراق غدا الخميس يستهدف "التوصل إلى حل سلمي" للازمة العراقية ومنع وقوع الحرب.
وكالة (فرانس برس) أفادت نقلا عن وكالة الأنباء السورية الرسمية بأن ملاحظة الأسد وردت لدى استقباله وزيرة الخارجية الإسبانية آنا بلاسيو في دمشق اليوم.
وأضاف أن الاجتماع يهدف أيضا إلى "السعي نحو تطبيق قرار مجلس الأمن 1441 والتأكد من عدم تدخل أي جهة في عمل المفتشين" الدوليين في العراق. كما أكد الرئيس السوري أن بلاده تساند "تفعيل دور الأمم المتحدة" في العراق لإيجاد حل للقضايا الدولية.
وكانت وزيرة الخارجية الأسبانية وصلت مساء الثلاثاء إلى دمشق في المحطة الأولى من جولة ستشمل القاهرة أيضا. يذكر أن إسبانيا هي حاليا من الدول الأعضاء في مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة.

- وعلى صعيد ذي صلة، أكد وزير الخارجية السوري فاروق الشرع اليوم الأربعاء أن هدف الاجتماع الوزاري السداسي غدا في تركيا سوف يتركز على البحث في سبل تجنيب العراق ضربة عسكرية محتملة، مشددا على أن مسالة تنحي الرئيس صدام حسين عن السلطة لم تطرح في أي من الاتصالات التمهيدية.
وكالة (فرانس برس) نقلت عن الشرع قوله في بيروت إثر تسليمه الرئيس اللبناني إميل لحود رسالة من نظيره السوري أن الاجتماع السداسي يستهدف منع "وقوع حرب في المنطقة والانطلاق باتجاه حل سلمي للازمة العراقية مستند إلى الشرعية الدولية وخصوصا القرار 1441"، على حد تعبيره.

- قام عشرات من مفتشي الأسلحة التابعين للأمم المتحدة اليوم الأربعاء بتفتيش مزيد من المواقع العراقية التي يشتبه بأنها تنتج أسلحة للدمار الشامل فيما تظاهر المئات من المواطنين احتجاجا على التهديد بشن حرب ضد العراق.
وكالة (رويترز) نقلت عن مسؤولين عراقيين قولهم ان خبراء من لجنة (آنموفيك) والوكالة الدولية للطاقة الذرية زاروا أربعة مواقع على الاقل في وسط العراق وجنوبه.
وقال شهود إن فريقا متخصصا في الأسلحة البيولوجية زار معهد التكنولوجيا في بغداد حيث قوبل أعضاء الفريق بتظاهرة احتجاج على عمليات التفتيش من طلاب المعهد.
كما نظم مئات العراقيين مسيرة مناهضة للحرب أمام مكتب الأمم المتحدة في بغداد وأحرقوا دُمية للرئيس جورج بوش وعلَماً أميركيا.

- ذكر رجل دين عراقي بارز اليوم الأربعاء أن مفتشي الأسلحة الدوليين فتشوا المسجد الذي يعمل إماما له في بغداد خلال الأسبوع الحالي.
وكالة (رويترز) نقلت عن قتيبة عماش، إمام مسجد النداء، تصريحه للمراسلين بأنه في الساعة الواحدة من بعد ظهر الاثنين الماضي دخلت سيارة تابعة لفريق التفتيش تقل خمسة مفتشين مسجد النداء "حيث لا توجد إلا المصاحف"، بحسب تعبيره.
وأضاف "أن الشيء الغريب هو أن الأسئلة التي وجهها المفتشون الخمسة لم تكن لها علاقة بأسلحة الدمار الشامل. بل وجهوا أسئلة عن مساحة المسجد وعدد المصلين في صلاة الجمعة لأن الولايات المتحدة تخاف من عدد من يصلون الجمعة"، بحسب ما نقل عنه.

- أعلن العراق اليوم أن مدفعيته المضادة للطائرات أسقطت طائرة تجسس أميركية دون طيار.
وكالة (رويترز) نقلت عن ناطق عسكري عراقي تصريحه لوكالة الأنباء العراقية الرسمية بأن الدفاعات الجوية العراقية أسقطت طائرة استطلاع أميركية قادمة من ناحية الكويت.
لكن وزارة الدفاع الأميركية نفت زعم العراق بأنه أسقط طائرة تجسس دون طيار من طراز (بريديتور).
ونقل عن ناطق باسم البنتاغون أن القوات الأميركية لم تفقد طائرة من هذا الطراز.

- أفادت وكالة (رويترز) نقلا عن وكالة (انترفاكس) الروسية للأنباء اليوم الأربعاء بأن القوات المسلحة الروسية تلقت معلومات مفادها أن الولايات المتحدة وحلفاءها قرروا بالفعل شن هجوم عسكري على العراق بدءا من منتصف شباط المقبل.
ونُسب إلى مصدر رفيع في الأركان العامة الروسية لم يُذكر اسمه أن العمليات العسكرية التي ستقودها الولايات المتحدة ستبدأ فور تجميع قوة مهاجمة من مائة وخمسين ألف جندي في الخليج.
وأضاف المصدر: "وفقا لما لدينا من معلومات فإن من المزمع تنفيذ العملية في النصف الثاني من شباط. وقد اتخذ قرار شن الهجوم، لكنه لم يعلن بعد"، بحسب ما نقل عنه.

- أرجأ حلف شمال الأطلسي اليوم الأربعاء البت في تدابير لدعم أي حملة عسكرية بقيادة الولايات المتحدة ضد العراق وذلك إثر ما وصفت بمناقشة ساخنة بين السفراء.
وكالة (رويترز) نقلت عن أحد الدبلوماسيين قوله: "إنه قرار صعب للغاية. فالجدل يتناثر والمسألة كلها تختص بالتوقيت"، على حد تعبيره.
يذكر أن الولايات المتحدة طلبت في الأسبوع الماضي رسميا من حلف (الناتو) تقديم ستة أشكال من المساعدة العسكرية غير المباشرة في حال وقوع حرب في العراق.
وذكر دبلوماسيون أن أعضاء الحلف لا يعارضون مطالب الولايات المتحدة من حيث المبدأ ولكنهم قلقون من الظهور وكأنهم يؤيدون الخيار العسكري قبل استنفاد الوسائل الدبلوماسية.

- استقبل ملك البحرين حمد بن عيسى آل خليفة في المنامة اليوم الأربعاء المبعوث الأميركي للشرق الأوسط وليم بيرنز وأجرى معه محادثات تناولت أزمة العراق وقضية النزاع الفلسطيني-الإسرائيلي.
وكالة (رويترز) أفادت نقلا عن وكالة أنباء البحرين أن الملك حمد أكد "ضرورة بذل الجهود والمساعي الحميدة واعتماد الخيار السلمي لتجنيب المنطقة المواجهة العسكرية وأن يُنفذ العراق قرارات الشرعية الدولية فيما يتعلق بنزع أسلحته المحظورة"، بحسب ما ورد في التقرير الذي بثته من المنامة.
يذكر أن المبعوث الأميركي بيرنز يقوم حاليا بجولة على دول الشرق الأوسط. وقد اجتمع الثلاثاء مع الرئيس السوري بشار الأسد في دمشق.

على صلة

XS
SM
MD
LG