روابط للدخول

المنطقة لا تستطيع الحياة مع هذا المعدل المرتفع للتوترات السياسية / مَن يذهب مع صدام حسين من مساعديه وأقربائه وعائلته المباشرة


سيداتي وسادتي.. نتابع صحبة الزميلة ولاء صادق مجموعة من مقالات الرأي والإفتتاحيات التي نشرتها صحف عربية صادرة اليوم. كما نستمع الى عروض صحافية صوتية وافانا بها مراسلونا من عواصمهم. فأهلاً بكم مع أولى فقرات جولتنا لهذا اليوم.

--- فاصل ---

الكاتب العراقي جلال الماشطة شبّه في تعليق نشرته الحياة اللندنية، معارضة روسيا ودول أخرى لسياسة أميركا في العراق والشرق الأوسط بتماثيل جليد سرعان ما تذوب مع أول موجة دفء. فالعالم يعيش عصراً جديداً، ولم يعد صحيحاً الإعتماد في بناء السياسات على معايير الماضي لا بالنسبة الى العراق ولا الى أي أزمة أخرى في العالم بحسب جلال الماشطة.
أما الكاتب الفلسطيني رشاد أبو شاور فقد كتب في صحيفة القدس العربي اللندنية مقالاً دافع فيه عن النظام العراقي، وقال إن المعركة ليست ثأراً بين الرئيس الأميركي جورج دبليو بوش والرئيس العراقي صدام حسين، إنما هو صراع دام على الهيمنة على النفط العربي بالكامل، وعلى الإرادة العربية على حد تعبير رشاد أبو شاور الذي رأى ان الرئيس الأميركي هو الخاسر الأكبر في هذا الصراع أياً يكن خياره، مضيفاً أن صدام حسين لن يتخلى عن مقاتلة الأميركيين ولن يتنحى عن مسؤولياته لأنه ليس من النوع الذي يركع أمام أعداءه.

--- فاصل ---

سيداتي وسادتي..
قبل أن نواصل عرض بقية محطات هذه الجولة، نستمع في ما يلي الى تقريرين من مراسلينا في الكويت والقاهرة. هذا أولاً أحمد رجب من القاهرة في عرض لأبرز المقالات العراقية المنشورة في الصحف القاهرية:

(تقرير القاهرة)

وننتقل الى الكويت مع مراسلنا سعد المحمد الذي يعرض لابرز الشؤون العراقية كما تناولتها صحف كويتية وسعودية صادرة اليوم:

(تقرير الكويت)

--- فاصل ---

صحيفة الشرق الأوسط تناولت في افتتاحية نشرتها اليوم قمة اسطنبول المرتقبة، وقالت إن الأمر المؤكد هو أن استمرار الوضع العراقي على ما هو عليه غير ممكن، لأن المنطقة لا تستطيع الحياة مع هذا المعدل المرتفع للتوترات السياسية.
الشرق الأوسط رأت أن الخروج من الطريق المسدود للأزمة العراقية يتطلب مرونة في تعامل الطرفين العراقي والأميركي. فالقيادة العراقية يجب أن تعرف استحالة استمرارها في لعبة القط والفأر مع الأمم المتحدة، ما يعني أنها يجب أن توافق على تقديم تضحيات شخصية. بينما الولايات المتحدة يجب أن تسمح للآخرين بإختبار مشاريع دبلوماسية لحل الصراع سلمياً. في كل الأحوال يؤكد المنطق ضرورة منح السلام فرصة أخيرة على حد تعبير صحيفة الشرق الأوسط اللندنية.
أما صحيفة القدس العربي اللندنية فإنها قالت في افتتاحية نشرتها اليوم أن تصريحات وزير الدفاع الأميركي دونالد رمسفيلد حول استعداد بلاده لتخلي عن ملاحقة الرئيس العراقي قضائياً في حال تنحيه عن السلطة، إشارة الى أن واشنطن بدأت تشعر بالقلق من الحرب المحتملة ضد بغداد.

--- فاصل ---

مستمعينا الأعزاء..
نكمل مع مراسلينا، وهذا علي الرماحي مراسلنا في بيروت يعرض لعدد من العناوين العراقية في صحف لبنانية:

(تقرير بيروت)

وننتقل الى عمان مع مراسلنا حازم مبيضين والعرض التالي:

(تقرير عمان)

--- فاصل ---

الكاتب والصحافي اللبناني سمير عطا الله تحدث في مقال نشرته الشرق الأوسط عن تنحي الرئيس العراقي عن الحكم، وقال إن ذلك ليس سهلا لأن صدام حسين قد لا يرحل، بينما الصعوبة الأخرى تتمثل في (مَن يذهب معه من مساعديه وأقربائه وعائلته المباشرة؟) إضافة الى صعوبة إيجاد البلد التي يمكن أن تستضيفه.
أما الكاتب والصحافي المصري علي ابراهيم فقد تناول الموضوع ذاته، لكنه رأى ان الرئيس العراقي يجب ان يتنحى عن الحكم لأنه تسبب في مشكلات عويصة لبلاده وشعبه. لكنه إذا لم يفعل، فإن ذلك يعني أنه قيادته لا تشعر بالمسؤولية تجاه شعبها.
الكاتب والمشرع الكويتي أحمد الربعي اشار في تعليق نشرته الشرق الأوسط اللندنية الى تخوفات طهران من إحتمال تعرض العراق الى حرب أميركية. وقال إن المسؤولين الايرانيين الذين التقاهم عبروا عن قلقهم من المستقبل. فصدام حسين هو عدوهم وتغييره ضروري، لكنهم متخوفون من تغييرٍ تقوم به واشنطن دون التنسيق مع الآخرين بمن فيهم ايران.
الربعي إنتقد الموقف الأميركي الذي لا يرد تحية الايرانيين بالمثل، واصفاً عدم رد واشنطن على الأسئلة الايرانية في خصوص العراق بأنه موقف تنقصه اللباقة وتتحكم فيه قوى الضغط الصهيوني على حد تعبير أحمد الربعي.

على صلة

XS
SM
MD
LG