روابط للدخول

تعزيز الوجود البريطاني العسكري في الخليج / المجلس العالمي للكنائس يعارض الحرب ضد العراق


- جاء في تقرير لرويترز ان بريطانيا أعلنت اليوم الاثنين انها ستعزز وجودها العسكري في الخليج استعدادا لاحتمال شن حرب على العراق. - دعا المجلس العالمي للكنائس في النمسا حكومة بلاده إلى تأييد حل سلمي للأزمة في العراق وأعلن تضامنه مع الذين يعارضون الحرب. - تكثف وحدات أميركية جهودها لتحديد مكان الرئيس العراقي صدام حسين قبل الحرب المحتملة. - في بيروت، وصف عضو مجلس قيادة الثورة العراقي علي حسن المجيد الاقتراحات في شأن رحيل صدام إلى المنفى تجنباً للحرب وصفها بأنها "سخافات" من أساليب الحرب النفسية.

تفاصيل الأنباء..

- جاء في تقرير لرويترز ان بريطانيا أعلنت اليوم الاثنين انها ستعزز وجودها العسكري في الخليج استعدادا لاحتمال شن حرب على العراق وان اجمالي القوات المخصصة للانتشار في المنطقة بلغ الان ٣٠ الف فرد.
وقال وزير الدفاع جيف هون ان القوة ستضم الفرقة المدرعة الاولى واللواء المدرع السابع ولواء مظليين. كما ستشمل التعبئة قرابة ١٢٠ دبابة من طراز تشالنجر.
واضاف هون أمام البرلمان انه سيكون العدد الإجمالي للأفراد الذين تضمهم هذه القوة البرية ٢٦ ألف فرد على وجه التقريب... وبالإضافة إلى ذلك نشرنا بالفعل ثلاثة ألوية من قوات الكوماندوس تضم نحو أربعة آلاف فرد بما في ذلك العناصر المساعدة."

- أعلن في المنامة أن ملك البحرين، وهو حليف مهم للولايات المتحدة في المنطقة، أكد اليوم أنه يعتزم مناقشة مخاوف بلاده في شأن المشكلة العراقية ومن احتمال مهاجمة العراق، خلال زيارته إلى واشنطن الشهر المقبل.

- جاء في تقرير لوكالة رويترز نقلا عن وزير الخارجية القبرصي أن بلاده وافقت على طلب الأمم المتحدة منها استضافة مقابلات بين خبراء التفتيش عن الأسلحة العراقية وعلماء عراقيين في حال دعت الضرورة لذلك.

- أعلنت الصين اليوم أن التقرير الذي سيقدمه المفتشون الدوليون عن الأسلحة العراقية يوم السبع والعشرين من الشهر الجاري يمكن أن يشكل بداية جديدة وليس نهاية لعمليات التفتيش عن الأسلحة.
ورأى وزير الخارجية الصيني أن من الضروري إعطاء خبراء التفتيش مزيدا من الوقت لإنهاء مهمتهم.

- وصل الكويت اليوم المنسق الدولي لشؤون الممتلكات والمفقودين الكويتيين منذ حرب الخليج عام 1990، يولي فورنتسوف، قادما من العراق لإجراء محادثات مع المسؤولين الكويتيين حول هذه القضية.

- في تقرير لها من جنيف نقلت وكالة الصحافة الألمانية للأنباء أن المجلس العالمي للكنائس في النمسا دعا حكومة بلاده إلى تأييد حل سلمي للأزمة في العراق وأعلن تضامنه مع الذين يعارضون الحرب التي رأى أن لها تأثيرات سلبية بالغة على الناس الأبرياء فضلا عن أنها تفتح الباب أمام مشكلات سياسية واقتصادية واجتماعية لا حد لها.

- نفت إيران اليوم الاثنين أن اجتماعا لجماعات المعارضة العراقية سيعقد في عاصمتها بينما أكدت أنها ستشارك في قمتين إقليميين لمناقشة كيفية التوصل إلى حل سلمي للمشكلة العراقية.
وكالة الأنباء الإيرانية نقلت عن وزير الخارجية الإيراني كمال خرازي نفيه صحة التقرير الذي أوردته صحيفة نيويورك تايمز وأفادت فيه أن طهران ربما تكون مكانا بديلا لشمال العراق لعقد اجتماع هذه الجماعات.

- جاء في تقرير لوكالة فرانس بريس أن العراق الذي يخضع لضغط دولي من أجل التعاون بقوة من أجل نزع أسلحته اتهم اليوم خبراء الأسلحة الدوليين بارتكاب أعمال استفزازية تحرض عليها واشنطن ودعا كبير المفتشين إلى وقف هذه الممارسات.

- أصدرت بغداد اليوم الاثنين بياناً مشتركاً مع هانز بليكس، رئيس لجنة المراقبة والتحقق والتفتيش التابعة للأمم المتحدة (آنموفيك)، ومحمد البرادعي، المدير العام للوكالة الدولية للطاقة الذرية تعهدت فيه ببذل المزيد من الجهد لمساعدة الخبراء الدوليين في مهمتهم للتأكد من التزامها بمطالب المنظمة الدولية فيما يتعلق بنزع أسلحة الدمار الشامل.

- غادر أنقرة اليوم الجنرال ريتشارد مايرز رئيس هيئة الأركان المشتركة للجيش الأميركي نافيا التقارير التي تحدثت عن تصدع في العلاقات مع تركيا العضو الحليف في حلف شمال الأطلسي في شأن استخدام قواعد تركية في حال قيام حرب مع العراق.
مايرز قال إن تركيا شريك متعاون على الدوام وإنه يعتقد أن الأتراك سيستمرون على هذا الحال أيضا في المستقبل ولفت القائد الأميركي إلى انه ناقش مع الجانب التركي العديد من الأمور التي قال إنه لا يعتبرها نقصا في التعاون.

- في غضون ذلك، شدد وزير الخارجية الأميركي كولن باول الأحد أمام نظرائه الصيني والفرنسي والمكسيكي المجتمعين في نيويورك شدد على كون العراق لا ينفذ التزاماته في مجال نزع الأسلحة. هذا ومن المقرر أن يجري باول اليوم الاثنين محادثات ثنائية مع عدد من نظرائه داخل مجلس الأمن، بينهم الألماني يوشكا فيشر والروسي ايغور ايفانوف والإسبانية آنا بالاسيو.

- في إطار الاستعدادات الأميركية المتواصلة، نقلت وكالة (رويترز) عن صحيفة (يو. أس. أيه. توداي) الأميركية قولها الاثنين إن وحدات أميركية تكثف جهودها لتحديد مكان الرئيس العراقي صدام حسين قبل الحرب المحتملة.
ونسبت الصحيفة إلى مسؤولين في المخابرات الأميركية قولهم إن هذا الجهد يشمل فريقا صغيرا من قوات العمليات الخاصة ووحدات تابعة للمخابرات الأميركية داخل العراق وحوله.
وكشف التقرير أن الولايات المتحدة تستخدم أيضا معدات استطلاع ألكترونية محمولة جوا إلى جانب أقمار صناعية لتعقّب صدام ورصد اتصالاته.

- أعرب وزير الدفاع الأميركي دونالد رامسفلد الأحد عن تأييده فكرة السماح لصدام بمغادرة العراق. وقال إنه سيكون "سعيداً" إذا رحل صدام إلى المنفى أو جُرّد من حماية العراقيين المحيطين به من خلال اقتراح للعفو عن كبار المسؤولين العراقيين إذا ساعدوا في الإطاحة به.
ونقل عن وزير الدفاع الأميركي تصريحه لشبكة (أي. بي. سي.) التلفزيونية: "لتجنب اندلاع حرب فإنني أؤيد اقتراح اتخاذ إجراء ما ليمكن توفير ملاذ لكبار القادة في ذلك البلد وعائلاتهم في دولة أخرى"، بحسب تعبيره.

- في بيروت، وصف عضو مجلس قيادة الثورة العراقي علي حسن المجيد الاقتراحات في شأن رحيل صدام إلى المنفى تجنباً للحرب وصفها بأنها "سخافات" من أساليب الحرب النفسية.
يشار إلى أن المجيد وصل إلى بيروت قادما من دمشق في زيارة لم يعلن عنها مسبقاً.

- في الكويت، ذكر بيان لمجلس الوزراء أن التحقيقات مع عسكري كويتي متهم بالتجسس لصالح العراق كشفت "مخططا تخريبيا" للمخابرات العراقية يهدف إلى زعزعة الأمن والاستقرار في البلاد.

- أُفيد بأن بريطانيا ستعلن الاثنين نشر المزيد من القوات لحرب محتملة على العراق مع تصعيد لندن وواشنطن ضغوطهما على الرئيس صدام حسين.
وكالة (رويترز) نقلت عن ناطقة باسم وزارة الدفاع أن من المنتظر أن يدلي جيف هون، وزير الدفاع البريطاني، ببيان أمام مجلس العموم عن إرسال التعزيزات العسكرية الجديدة التي تشمل قوات مظلات ودبابات ومدفعية وفقا لتقارير إعلامية.
وستنضم هذه القوات إلى آلاف من الجنود البريطانيين والأميركيين والمعدات العسكرية التي انتقلت بالفعل إلى منطقة الخليج.

على صلة

XS
SM
MD
LG