روابط للدخول

توقيع اتفاقيات نفطية بين بغداد وموسكو / مشاركة تشيكية في الحرب المحتملة ضد العراق


- أشارت رئاسة الاتحاد الاوروبي (اليونانية) الى حاجتها للإطلاع على رأي المفتشين قبل إبداء رد الفعل على العثور على رؤوس صاروخية فارغة في العراق. - صرح السفير الاميركي لدى موسكو الكسندر فيرشبو بأن الوقت مازال مبكرا للتحدث حول المدة اللازمة لعمليات التفتيش عن الاسلحة العراقية. - ذكرت فرانس برس أن العراق وروسيا وقعا على ثلاثة اتفاقيات اليوم الجمعة للتنقيب عن النفط، وتطوير الحقول النفطية في جنوب العراق. - وافق البرلمان التشيكي هذا اليوم على طلب الحكومة بإرسال قوات الى العراق في حال إندلاع حرب هناك.

تفاصيل الأنباء..

- نقلت فرانس برس عن بيان صادر عن الخارجية الروسية أن اكتشاف فرق التفتيش التابعة للامم المتحدة أحد عشر رأسا صاروخيا فارغا يمكن أن تستخدم في نقل أسلحة كيمياوية – هذا الاكتشاف يؤكد على ضرورة استمرار عمليات التفتيش لأنها بدأت تؤتي ثمارها.
وطالب الرئيس الفرنسي جاك شيراك بإعطاء المفتشين الوقت اللازم للتوصل الى نتائج سليمة يمكن أن تقنع المجتمع الدولي، محذرا الولايات المتحدة من التصرف بمفردها فيما يخص العراق – بحسب ما ذكرت وكالة الصحافة الالمانية.
ونقلت فرانس برس عن المستشار الالماني غيرهارد شرودر تحبيذه لفكرة لجوء الرئيس صدام حسين الى أحد المنافي. كما أفادت رويترز أن الحكومة الالمانية لم تتخذ القرار بعد بشأن تصويتها في مجلس الامن على قرار محتمل يخول استخدام القوة ضد العراق، على الرغم من التصريحات التي أدلى بها وزير الدفاع الالماني بيتر شترك بأن المانيا ستصوت ضد القرار.
وأشارت رئاسة الاتحاد الاوروبي (اليونانية) الى حاجتها للإطلاع على رأي المفتشين قبل إبداء رد الفعل على العثور على الرؤوس الصاروخية الفارغة.
ونقلت اسوشيتيدبرس عن رئيس الوزراء الايطالي سيلفيو بيرلسكوني تأييده لمنح فرق التفتيش عن الاسلحة المزيد من الوقت للبحث عن دلائل على وجود أسلحة دمار شامل في العراق.
وأفادت رويترز أن كندا أشارت الى اكتشاف الرؤوس الصاروخية الفارغة باعتباره علامة "إيجابية" تدل على قيام المفتشين بمهامهم.

- صرح السفير الاميركي لدى موسكو الكسندر فيرشبو بأن الوقت مازال مبكرا للتحدث حول المدة اللازمة لعمليات التفتيش عن الاسلحة العراقية – بحسب ما نقلت وكالة ايتار تاس الروسية.

- أفادت فرانس برس أن القائد العسكري لحلف شمال الاطلسي في أوروبا، الجنرال الاميركي جيمس أل جونز، والمعين حديثا في هذا المنصب، تعهد بتقديم المساعدة للامم المتحدة لنزع أسلحة العراق، لكنه أشار الى عدم وضوح ما إذا كانت الازمة الراهنة ستقود الى حرب ضد بغداد.

- ذكرت فرانس برس أن العراق وروسيا وقعا على ثلاثة اتفاقيات اليوم الجمعة للتنقيب عن النفط، وتطوير الحقول النفطية في جنوب العراق، واضعين حدا للخلاف الذي نشب إثر انسحاب بغداد من عقد مع شركة نفط روسية عملاقة.

- نقلت رويترز في تقرير لها من كوبنهاغن أن المحكمة العليا في الدانمارك أمرت بتجديد العمل بالقيود المفروضة على تحركات رئيس أركان الجيش العراق السابق نزار الخزرجي، وذلك للحيلولة دون تفاديه لمحاكمة محتملة بسبب ارتكابه جرائم حرب.

- ذكرت اسوشيتيدبرس أن تركيا أعلنت اليوم الجمعة أن أية مساندة توفرها لحملة عسكرية ضد العراق، ستكون محدودة، حتى في حال موافقة الامم المتحدة على القيام بمثل هذه العملية.

- أفادت رويترز أن حوالي الالف من البحرينيين طافوا شوارع المنامة مرددين هتافات، وحاملين شعارات مناهضة للولايات المتحدة، احتجاجا على حرب محتملة ضد بغداد.
ونقلت وكالة الصحافة الالمانية أن ما لا يقل عن 10000 فلسطيني تظاهروا في مدينة غزة،اليوم الجمعة، تأييدا للعراق واحتجاجا على حرب محتملة. كما نقلت رويترز عن قيادي في حركة حماس الاسلامية المتشددة تأكيده على مهاجمة المسلمين والعرب لأهداف أميركية إذا قامت الولايات المتحدة بمهاجمة العراق – بحسب قوله.
وذكرت رويترز أن عدة مئات من الاسلاميين الباكستانيين تظاهروا احتجاجا على ضربة محتملة ضد العراق، وعلى أنشطة مكتب التحقيقات الفيدرالي (أف بي آي) في البلاد.

- وافق البرلمان التشيكي هذا اليوم على طلب الحكومة بإرسال قوات الى العراق في حال إندلاع حرب هناك.
البرلمان وافق بالاغلبية على نشر الوحدة المتخصصة في الحرب البايولوجية - الكيمياوية والمكونة من 350 فرد.
وسوف لن تنشر هذه الوحدة إلا في حالة صدور تفويض من الامم المتحدة بمهاجمة العراق، أو قيام العراق باستخدام أسلحة الدمار الشامل. وقد شاركت عناصر من هذه الوحدة مع القوات الاميركية في التدريبات التي جرت في الكويت العام الماضي. يذكر أن الولايات المتحدة طلبت من الحكومة التشيكية إرسال الوحدة المذكورة التي شاركت في حرب الخليج عام 1991.

- نقلت رويترز عن مصادر رسمية عراقية أن مبعوثا خاصا للرئيس صدام حسين غادر العراق اليوم الجمعة، لإجراء محادثات مع عدد من الزعماء العرب بينهم الرئيس السوري بشار الاسد.
وقالت المصادر إن عضو مجلس قيادة الثورة العراقي على حسن المجيد، ابن عم صدام، التقى اليوم الرئيس الاسد. وقد أتهم المسؤول العراقي قبل أن يغادر بغداد بعض المفتشين العاملين في العراق بأنهم جواسيس.

على صلة

XS
SM
MD
LG