روابط للدخول

مبادرة إقليمية لحل الأزمة العراقية على أساس تنحي صدام حسين عن السلطة


أعزائي المستمعين أهلا ومرحبا بكم في هذه الحلقة من برنامج حدث وتعليق وفيها نتوقف عند ما وصف بمبادرة إقليمية تهدف إلى حل الأزمة العراقية على أساس تنحي الرئيس صدام حسين عن السلطة. كما نتابع آخر جهود جماعات المعارضة على صعيد عقد اجتماع لها في كردستان.

--- فاصل إعلاني ---

نقل تقرير لوكالة رويترز عن مصدر قريب من الرئاسة المصرية قوله أمس الأربعاء إن الرئيس المصري حسني مبارك سيجتمع مع مبعوث خاص للرئيس العراقي صدام حسين يوم السبت المقبل في غمرة تزايد في النشاط الدبلوماسي العربي لتجنب حرب محتملة ضد العراق.
وذكر المصدر أن رئيس تحرير صحيفة مصرية سافر يوم الثلاثاء مع الرئيس مبارك إلى السعودية نقل عن مبارك قوله إن مبعوث الرئيس العراقي صدام حسين سيصل إلى القاهرة وانه سيرى ما سيقوله هذا المبعوث.
وكانت وكالة أنباء الشرق الأوسط قد ذكرت مؤخرا أن المبعوث العراقي هو علي حسن المجيد وهو ابن عم الرئيس العراقي وعضو في مجلس قيادة الثورة العراقي.
وقد قامت مصر بمساع دبلوماسية نشطة في الآونة الأخيرة لتجنب قيام حرب ضد العراق وهي الحرب التي تقول القاهرة إنها ستكون كارثة على المنطقة.
وأجرى مبارك محادثات مع ولي العهد السعودي آلامي عبد الله بن عبد العزيز في الرياض يوم الثلاثاء في محاولة أخيرة لتجنب الحرب. كما بحث الرئيس المصري الأزمة العراقية في وقت سابق من الشهر الجاري مع رئيس الوزراء التركي عبد الله غول.
وقد أفيد بان هذه المشاورات الإقليمية بلورت مبادرة جديدة تهدف إلى إبعاد شبح الحرب عن العراق. وقد اتصل البرنامج أمس بالمحلل السياسي المصري محمد السيد وسأله أولا عن أسس وطبيعة هذه المبادرة فقال:

(مقابلة)

وفي تطور لاحق صرح وزير الخارجية المصري أحمد ماهر إنه لم يتم تحديد موعد لزيارة المبعوث عراقي للقاهرة، معرباً عن اعتقاده بأن هذه الزيارة مؤجلة لبعض الوقت، لكنه استدرك قائلاً إن هذا لا يمنع وجود اتصالات مع العراق في هذه المرحلة تستهدف نصحه بالتعامل بكل شفافية مع المفتشين الدوليين.
ومن الكويت وافانا مراسلنا سعد المحمد بتقرير عن المبادرة المزعومة:

(تقرير الكويت)

--- فاصل ---

لا زلتم تتابعون برنامج حدث وتعليق من إذاعة العراق الحر في براغ وتستمعون بعد قليل:
جماعة شيعية عراقية لا ترى ضرورة في التشاور مع واشنطن وترفض حضور اجتماع في واشنطن للتنسيق في شان عقد اجتماع لجماعات المعارضة في أربيل.

--- فاصل إعلاني ---

جاء في تقرير لوكالة رويترز اوردته من واشنطن نقلا عن مصادر المعارضة العراقية انه تم إرجاء عقد أول مؤتمر لهاعلى الأراضي العراقية منذ عشرة أعوام لان الولايات المتحدة لا يمكن أن توفر له الأمن اللازم.
وأضافت المصادر أن ٦٥ من معارضي الرئيس صدام حسين كان من المقرر أن يجتمعوا في مدينة صلاح الدين بالمنطقة الخاضعة لسيطرة الأكراد في شمال العراق يوم ٢٢ من كانون الثاني إلا أن المؤتمر لن يعقد قبل أوائل شباط.
وأفادت مصادر المعارضة أن زلماي خليل زاد المبعوث الرئاسي الأمريكي الخاص ابلغ قادة المعارضة في اجتماع تمهيدي بالبيت الأبيض يوم الأربعاء أن الولايات المتحدة لا يمكن أن توفر أي حماية اكثر من الدوريات الروتينية للطائرات الأمريكية والبريطانية في المنطقة.
وقال خليل زاد للمعارضة العراقية انه قد تتوفر حماية اكثر في أوائل شباط وان الممثلين الأكراد قبلوا ما يعد طلبا أمريكيا للتأجيل.
وامتنع مسؤول بارز في الإدارة الأمريكية عن الخوض في مسألة الحماية الأمنية وقال إن التأجيل كان بناء على طلب العراقيين. وأضاف أن واشنطن مستعدة للتحدث معهم بشان أي مخاوف تراودهم.
إلى ذلك، تغيبت جماعة عراقية معارضة كبيرة عن محادثات في البيت الأبيض جرت يوم الثلاثاء قائلة إن الولايات المتحدة لا يجب أن يكون لها أي دور في اجتماع للمعارضة العراقية المقرر عقده في منطقة كردستان العراقية.
ونقلت التقارير عن المجلس الأعلى للثورة الإسلامية في العراق وهو حزب شيعي رئيسي في البلاد انه لم يشارك في المحادثات مع زلماي خليل زاد المبعوث الخاص للرئيس الأمريكي جورج بوش لانه لم يتلق دعوة لائقة ولان المحادثات لم تكن ضرورية.
وقال حامد البياتي المتحدث باسم الحزب لرويترز إنه لا يجب أن نقابل خليل زاد. فالاجتماع الذي سيعقد في صلاح الدين هو اجتماع للمعارضة العراقية.
ودعا خليل زاد مبعوث الرئيس الأمريكي للعراقيين الأحرار ممثلين عن ست جماعات لإجراء محادثات للتحضير للاجتماع إلا أن مسؤولين قالوا إن جماعة أخرى هي حركة الوفاق الوطني العراقي لم ترسل مندوبا.
وستهيمن جماعة البياتي التي تربطها علاقات وثيقة مع إيران والتي تحظى بشعبية كبيرة في الجنوب الذي يتركز فيه الشيعة على التكتل الأكبر في صلاح الدين. ويمثل أعضاؤها وحلفاؤها نحو ٤٠ في المائة من ٦٥ موفدا اختيروا في لندن الشهر الماضي.
مراسلنا في لندن الذي يتابع باستمرار حركة جماعات المعارضة العراقية حل ضيفا على برنامجنا وسألناه أولا عن أسباب تأخر المعارضة في عقد اجتماعها فقال:

(مقابلة مع احمد الركابي)

--- فاصل ---

بهذا سيداتي وسادتي نصل وإياكم إلى ختام حلقة هذا الأسبوع من برنامج حدث وتعليق. وحتى نلتقي في الحلقة المقبلة هذه تحية من محمد إبراهيم.

على صلة

XS
SM
MD
LG