روابط للدخول

مقتل فلسطينيين بالقرب من مستوطنة إسرائيلية / محادثات سورية تركية حول العراق


- قتلت القوات الإسرائيلية اليوم شابين فلسطينيين خلال هرولتهما باتجاه حافلة مملوءة بالمستوطنين اليهود وذلك بالقرب من مستوطنة نيتزاريم شمال قطاع غزة. - أعلن اليوم مسؤول في محكمة في ألمانيا أن الولايات المتحدة تقدمت بطلب تسليم يمنيين يشتبه في أنهما عضوان في شبكة القاعدة. - ناطق باسم القوات الأميركية في كابل أعلن اليوم أن القوات الخاصة في شرق أفغانستان كشفت قذائف مدافع صاروخية ومواد لصناعة القنابل مخبئة في أكياس. - بدأ اليوم وزير الخارجية السوري، فاروق الشرع، محادثات مع القادة الأتراك تتناول العلاقات الثنائية والمخاوف من حرب محتملة في العراق.

تفاصيل الأنباء..

- أعلن رئيس الوزراء البريطاني طوني بلير انه سينتظر لحين إكمال المفتشين الدوليين عن الأسلحة مهمتهم في العراق لكنه أضاف أن على الرئيس العراقي صدام حسين التخلي عن الأسلحة سلميا أو عن طريق استخدام القوة.
وخلال حديثه في لندن اليوم قال بلير إنه يؤمن تماما أن ادعاء صدام بأن العراق خال من أسلحة الدمار الشامل هو ادعاء كاذب مشددا على أنه لا بد من نزع أسلحة العراق على أساس قرارات الأمم المتحدة.
بلير أوضح أن من الخطأ وضع مهلة زمنية مشددة لعمل المفتشين لكنه تنبأ بأن الأمم المتحدة ستعطي تفويضا باستخدام القوة العسكرية ضد العراق إذا ثبت أن صدام حسين بات في خرق مادي لقرارات مجلس الأمن عن نزع الأسلحة.
وفي وقت سابق اليوم أعلن المدير العام للوكالة الدولية للطاقة الذرية محمد البرادعي أن المفتشين الدوليين بحاجة إلى بضعة شهور أخرى لإنهاء بحثهم عن دليل على أن بحوزة العراق أسلحة للدمار الشامل.
في غضون ذلك حشدت الولايات المتحدة قوة لا بأس بها في منطقة الخليج استعدادا لشن حرب خلال أسابيع.

- ذكر تقرير لوكالة رويترز نقلا عن آري فلايشر الناطق باسم البيت الأبيض أن الرئيس جورج بوش لم يحدد جدولا زمنيا على المفتشين الدوليين عن الأسلحة العراقية إنهاء مهمتهم خلاله. لافتا إلى أن الرئيس الأميركي يرى أن من المهم فسح المجال للمفتشين كي ينجزوا عملهم دون تحديد سقف زمني مسبق.
إلى ذلك، هاجمت اليوم طائرات حربية أميركية قاعدة لإطلاق الصواريخ المضادة للطائرات جنوب العراق.
ونقل تقرير لوكالة اسيوشيتد بريس عن بيان للقيادة الوسطى للقوات الأميركية أن الطائرات الأميركية استخدمت في غارتها قذائف موجهة بدقة
لضرب القاعدة الصاروخية في البصرة ثاني اكبر مدينة في العراق.
من ناحيته ادعى العراق اليوم إصابة ستة أشخاص جراء الغارة التي قال إنها شنت ضد منشآت مدنية.
وفي تطور آخر، نقلت وكالة رويترز عن تقرير بثته وكالة أيتار تاس الروسية أن مصدرا عسكريا روسيا قال اليوم إن موسكو تستعد لإرسال اثنين من سفنها الحربية إلى منطقة الخليج أواخر شباط المقبل من أجل حماية ما وصفها بالمصالح القومية الروسية.
عراقيا أيضا، في تقرير لها من بغداد نقلت وكالة فرانس بريس عن نائب رئيس الوزراء العراقي طارق عزيز قوله لهيئة الإذاعة البريطانية إن الرئيس صدام حسين سيبقى في العراق حتى إطلاق آخر رصاصة عراقية. ورأى عزيز، الذي يزور الجزائر، أن الخطر سيكون اكبر على العراق إذا تركه الرئيس صدام..

- قتلت القوات الإسرائيلية اليوم شابين فلسطينيين خلال هرولتهما باتجاه حافلة مملوءة بالمستوطنين اليهود وذلك بالقرب من مستوطنة نيتزاريم شمال قطاع غزة.
وقد نقلت إذاعة الجيش الإسرائيلي عن جنود إسرائيليين قولهم أن الضحيتين وصلا إلى الحافلة بطريقة مثيرة للشك وبعد وقت قصير من شن هجوم بصاروخ مضاد للدبابات على حافلة إلا أنه أخطأها.
ويوم أمس أفيد بأن ما لا يقل عن ثمانية فلسطينيين وإسرائيليين قتلوا خلال أعمال عنف في إسرائيل والمناطق الفلسطينية.

- أعلن اليوم مسؤول في محكمة في ألمانيا أن الولايات المتحدة تقدمت بطلب تسليم يمنيين يشتبه في أنهما عضوان في شبكة القاعدة.
وأوضح وولف غانغ فرانك من محكمة الدولة في فرانكفورت أنه لم يحدد بعد موعد للنظر في طلب التسليم.
يذكر أن الرجلين اعتقلا يوم الجمعة في فندق قريب من مطار فرانكفورت الدولي بناء على طلب من الحكومة الأميركية، ويتم الاحتفاظ بهما في سجن قريب من المدينة وفي ظل إجراءات أمنية مشددة.
مسؤولون يمنيون قالوا إنهم طلبوا من ألمانيا أيضا تسليم الرجلين.

- ألقت السلطات الباكستانية القبض على رجل أسترالي يبلغ من العمر تسعة وعشرين عاما للاشتباه في تلقيه تدريبا إرهابيا في أفغانستان وفي صلته بشبكة القاعدة التي يتزعمها أسامة بن لادن.
وجاء في بيان مشترك أصدره اليوم وزير الخارجية الأسترالي والمدعي العام أن الرجل كان محجوزا في كراتشي يوم الرابع من كانون الثاني الجاري. وقال البيان إن الرجل، وهو قوقازي له عائلة في استراليا، ربما تدرب مع القاعدة في أفغانستان صيف العام 2001.

- من المقرر أن يمثل اليوم أمام محكمة في لندن أربعة رجال متهمين بإنتاج أسلحة كيماوية.
وكان ألقي القبض عليهم الأسبوع الماضي بعد اكتشاف مادة سامة خلال حملة قامت بها وحدات مكافحة الإرهاب في العاصمة البريطانية.
وهذه هي أول قضية ينظر بها منذ صدور قانون الأسلحة الكيماوية في بريطانيا.
هذا ولم تعلن جنسيات الرجال الأربعة لكن الشرطة قالت إن أصولهم من شمال أفريقيا.
وتعتبر مادة الريسين التي عثر عليها واحدة من المواد التي تحتوي على أكثر المواد الطبيعية سمية.

- سيقوم اليوم مسؤولون من المحكمة الدولية لجرائم الحرب، ومقرها لاهاي، بزيارة سراييفو لمناقشة نقل بعض من قضايا حرب البوسنة إلى المحاكم المحلية.
رفيق هودزيج، الناطق باسم المحكمة الدولية لجرائم الحرب، قال إن المحادثات ستركز على إنشاء مكتب خاص في المحكمة البوسنة الرسمية يشتغل على قضايا جرائم الحرب.
يشار إلى أن من المسموح لمحاكم جمهورية صرب البوسنة والاتحاد الكرواتي المسلم مسك التحقيقات في قضايا جرائم الحرب المحلية بعد موافقة المحكمة الدولية.

- ناطق باسم القوات الأميركية في كابل أعلن اليوم أن القوات الخاصة في شرق أفغانستان كشفت قذائف مدافع صاروخية ومواد لصناعة القنابل مخبئة في أكياس.
وأوضح الكولونيل أن هذه المتفجرات تم العثور عليها يوم الجمعة في جلال آباد.
وفي تطور آخر، قالت الأمم المتحدة اليوم إنها استردت تسع وثلاثين قطعة سلاح خفيف خلال عملية نزع أسلحة في مدينة مزار الشريف، أشرف عليها وفد من بعثة متعددة الأطراف إلا أن بيان المنظمة الدولية لم يحدد أين ومتى تم العثور على هذه الأسلحة.
يذكر أن الأمم المتحدة مستمرة في جمع الأسلحة منذ أواخر العام الماضي كجزء من الجهود الرامية إلى وقف النزاعات العنيفة بين قادة في شمال أفغانستان.
وفي يوم السبت، أعلنت السلطات الأفغانية تشكيل أربع بعثات حكومية بهدف إسراع عمليات نزع الأسلحة وتسريح المقاتلين الموالين لقادة حزبيين.

- تحدث اليوم قداسة البابا يوحنا بولص الثاني ضد طرد روسيا عددا من قسسة الروم الكاثوليك المولودين في الخارج وقال إن معاملة الكاثوليك في روسيا سببت له معاناة كبيرة.
البابا أوضح أن الفاتيكان يتوقع من السلطات الحكومية قرارات ملموسة تضع نهاية لهذه الأزمة بحسب تعبيره.
وأضاف أن الروم الكاثوليك يرغبون في الحفاظ على حريتهم وكرامتهم كما هو حالهم في البلدان الأخرى.
يشار إلى أن التوتر بين الفاتيكان وروسيا ازداد العام الماضي بعدما قام البابا بزيارة عدد من جمهوريات الاتحاد السوفييتي السابق وقرر الفاتيكان تجديد وجوده في روسيا من خلال إقامة أسقفية كاملة.

- بدأ اليوم وزير الخارجية السوري، فاروق الشرع، محادثات مع القادة الأتراك تتناول العلاقات الثنائية والمخاوف من حرب محتملة في العراق.
وقد أفادت وكالة الأناضول التركية شبه الرسمية بأن الشرع صرح بأنه لن يكون من الصعب التوصل إلى نتائج عامة لأن لدى الجميع نفس الهواجس.
الشرع قال إن بلدان المنطقة تعمل بجد من أجل العثور على فرص لتفادي المواجهة بين العراق والولايات المتحدة. وأضاف أن تطور العلاقات بين سوريا وتركيا سيكون من بين المواضيع الرئيسة على جدول المحادثات.

- أفاد تقرير لوكالة رويترز أوردته من الرياض بأن السعودية، وهو حليف قديم للولايات المتحدة في المنطقة، تبدو وكأنها تسعى من أجل حشد العالم العربي ضد أي هجوم أجنبي غير مشروع على جارها العراق.
ونقل التقرير عن مسؤولين سعوديين قولهم اليوم إن الرياض على وشك الانتهاء من صياغة اقتراحات ستعرض رسميا على القمة العربية المقرر عقدها في البحرين في شهر آذار القادم.
وأوضح أحد المسؤولين أن هذه الاقتراحات تدعو الدول العربية إلى تضييق الدوائر وإعلان رفض تام لأي هجوم أجنبي غير مشروع يشن على أي بلد عربي.

- أعلنت الوكالة الدولية للطاقة الذرية أن عمليات التفتيش عن الأسلحة العراقية قد تستغرق عاما، وأكدت أن مجلس الأمن على استعداد لمنح المفتشين الوقت اللازم الذي يحتاجونه لأداء مهامهم.
وأوضح المتحدث باسم الوكالة مارك غوازديكي في تصريح لشبكة التلفزة الأميركية "سي إن إن" أن العراق بلد كبير وكلما طالت فترة وجود المفتشين هناك زادت إمكانية أن يعثروا على شيء، مضيفا أن الأمر يستحق الانتظار مدة أطول لتجنب الحرب.
ويأتي هذا التصريح قبل حوالي أسبوعين من تقديم المفتشين الدوليين تقريرهم لمجلس الأمن، وهو الموعد الذي سبق أن أكدت واشنطن ولندن أنه ليس مهلة أخيرة لاتخاذ موقف نهائي من العراق وإعلان الحرب.

على صلة

XS
SM
MD
LG