روابط للدخول

نمو الفنون في العراق رغم الأوضاع الاستثنائية / تقييم لواقع الفن العراقي


- رحيل الفنان التشكيلي عزيز سليم. - تحقيق عن نمو الفنون في العراق رغم الأوضاع الاستثنائية. - كتاب عراقيون في الخارج يقيمون واقع الفن العراقي.

أصدقائي المستمعين..
طابت أوقاتكم وأهلا بكم في عدد جديد من مجلتنا الأسبوعية التي نتصفح من خلالها نشاطات ثقافية، أقامها مبدعون عراقيون في الداخل والخارج فضلا عن رسائل صوتية من بعض من مراسلينا.
وفي عدد هذا الأسبوع أعدت زينب هادي عرضا لتحقيق عن واقع الثقافة والإبداع في العراق نشرته صحيفة نيويرك تايمز الأميركية.

--- فاصل ---

في رسالة أربيل رحيل الفنان التشكيلي عزيز سليم.

(تقرير أربيل)

--- فاصل ---

زينب هادي في تحقيق عن نمو الفنون في العراق رغم الأوضاع الاستثنائية.

(تقرير زينب هادي)

--- فاصل ---

يرى الصحفي الأميركي روبرت كولر أن الفنون في العراق تزدهر على رغم الأوضاع غير الطبيعية هناك. كولر، الذي زار العراق أخيرا، كتب تحقيقا عن هذا الموضوع نشرته صحيفة نيويورك تايمز الأسبوع الماضي، تحدث فيه عن زيارته لكاليري حوار في بغداد.
كاتب التحقيق وصف الأعمال الفنية التي شاهدها في كاليري حوار، وتشمل لوحات زيتية ومنحوتات برونزية، مشيرا الى انتشار المعارض الفنية في بغداد.
ويذكر كاتب المقال المنشور في صحيفة (نيويورك تايمز) ان الأزدهار شمل ايضا المسرح العراقي والعروض التي تقدمها الفرقة السيفونية العراقية بالرغم من الدكتاتورية القاسية التي تحكم البلاد وتوقعات الحرب المدمرة فعلا.
ولاحظ الكاتب في الأعمال الفنية المعروضة في القاعات الفنية والمتاحف، الغياب التام لما يمثل تاريخ هذا الشعب في الفترة الأخيرة، مشيرا على سبيل المثال الى موت الملايين في الحرب العراقية الأيرانية بين اعوام 1980-1988 وحرب الخليج الثانية عام 1991، والعقوبات الدولية ونظام الحكم الديكتاتوري في العراق.
وزاد أنه بالرغم من ان هذا البلد يملؤه الألم والعنف والحزن، لكن القليل من كل هذه الأمور يسجل في الأعمال الفنية للنخبة العراقية المثقفة.
ويشير التحقيق المنشور في صحيفة (نيويورك تايمز) الى الروايات التى يعتقد ان صدام حسين الفها،حيث اعتبرها النقاد من غير العراقيين انها من اعمال الهواة. ويقول الكاتب (كولر) ان صدام حسين يعتبر نفسه راعيا للفنون والأداب،وقد امر الرسامين العراقيين خلال عقد الثمانينات بأستخدام دم الجنود الذين شاركوا في الحرب مع ايران في رسم بعض اللوحات الفنية.
ويضيف كاتب التحقيق ان فن الرسم والنحت والشعر كان متطورا في العراق في فترة الخمسينات والستينات، وانحسرت هذه الفنون في عقد الثمانينات ومن ثم عادت الى الأزدهار في فترة التسعينات. بحسب التحقيق المنشور في صحيفة نيويورك تايمز الأميركية.
... كان هذا عرض لتحقيق كتبه من بغداد مندوب لصحيفة نيويورك تايمز الأميركية عن الفنون في العراق.
لكن كيف يقوم كتاب عراقيون في الخارج واقع الفن العراقي؟ فيما يلي أنقل لحضراتكم آراء ناقد وقاص، وأبدأ بحوار مع الناقد سليم الجزائري:

(المقابلة مع الجزائري)

--- فاصل ---

كان هذا رأي الناقد سليم الجزائري.
أما القاص إبراهيم أحمد فيرى:

(المقابلة مع إبراهيم احمد)

--- فاصل غنائي ---

في عمان معرض شخصي للرسام محمود العبيدي، والتجربة يصفها النقاد بأنها متفردة.

(تقرير عمان)

--- فاصل ---

أعزائي المستمعين هذا ما يسمح به الوقت لنا، أملنا كبير في أن نلتقي معكم مرة أخرى في مثل هذا الوقت من الأسبوع المقبل.

على صلة

XS
SM
MD
LG