روابط للدخول

قصف أهداف تابعة للدفاع الجوي العراقي / ليبيا تنفي موافقتها استقبال صدام حسين


- قالت مصادر الجيش الامريكي إن طائرات امريكية بريطانية هاجمت خمسة أهداف تابعة للدفاع الجوي العراقي في منطقة الحظر الجوي في جنوب العراق. - أفاد بيان صادر عن الخارجية الروسية أن التقرير الموجز الاخير للامم المتحدة حول أسلحة العراق يظهر توافر الامكانية لأيجاد حل سياسي للأزمة. - أنضمت ليبيا الى عدد آخر من الدول التي نفت الشائعات حول موافقتها على أستقبال الرئيس صدام حسين في محاولة لتفادي حرب تقودها الولايات المتحدة ضد العراق.

تفاصيل الأنباء..

- قال ريتشارد هاس الذي يتولى مسؤولية تخطيط السياسات في الخارجية الاميركية، والذي يقوم حاليا بزيارة الى المغرب، إن الامر يعود الى صدام حسين فيما يخص التوصل الى حل سلمي أو عسكري للأزمة الراهنة.

- قالت مصادر الجيش الامريكي إن طائرات امريكية بريطانية هاجمت خمسة أهداف تابعة للدفاع الجوي العراقي في منطقة الحظر الجوي في جنوب العراق، اليوم الجمعة، ردا على محاولات عراقية لأسقاط الطائرات- بحسب ما نقلت رويترز.

- نقلت فرانس برس عن المتحدثة بأسم خافير سولانا منسق السياسة الخارجية في الاتحاد الاوروبي، أن هانس بليكس رئيس فريق التفتيش عن الاسلحة العراقية سيقوم الاسبوع المقبل بزيارة الى بروكسل لأطلاع كبار الدبلوماسيين في الاتحاد الاوروبي على نتائج عمليات التفتيش في العراق.

- أفاد بيان صادر عن الخارجية الروسية أن التقرير الموجز الاخير للامم المتحدة حول أسلحة العراق يظهر توافر الامكانية لأيجاد حل سياسي للأزمة، داعيا بغداد الى الامتثال التام لعمليات التفتيش التي تجري في البلاد – بحسب ما نقلت فرانس برس.

- أنضمت ليبيا الى عدد آخر من الدول التي نفت الشائعات حول موافقتها على أستقبال الرئيس صدام حسين في محاولة لتفادي حرب تقودها الولايات المتحدة ضد العراق. ونقلت فرانس برس عن مسؤول في الخارجية الليبية، طلب عدم الكشف عن هويته، إشارته الى عدم وجود أساس لهذه الشائعات التي تناقلتها أوساط معينة، وتأكيده على عدم قيام أتصالات من هذا النوع – بحسب تعبيره.
وفي سياق متصل، نفت السعودية التقارير التي أشارت مجددا الى قيامها بحث الرئيس صدام حسين بالتنحي عن السلطة في العراق لتجنيب المنطقة حربا تقودها الولايات المتحدة.

- واصلت فرق التفتيش، هذا اليوم، عملياتها في العراق، وزارت مصنعا للادوية، وعاودت زيارة مصنع لوقود الصواريخ، وذلك بعد يوم واحد من إعلان الامم المتحدة ضرورة قيام بغداد ببذل المزيد من الجهود لأثبات خلو العراق من أسلحة الدمار الشامل – بحسب ما نقلت اسوشيتيدبرس.

- نقلت اسوشيتيدبرس عن مكتب رئيس الوزراء البريطاني توني بلير إشارته الى الموقف الموحد بين بريطانيا والولايات المتحدة حول العراق، وذلك بعد يوم واحد من تأكيده على حاجة فرق التفتيش العاملة في العراق الى المزيد من الوقت لأنجاز أعمالها.
الى هذا، أعلن وزير الخارجية البريطاني جاك سترو بأن لندن ملتزمة بالعمل من خلال مجلس الامن الدولي، قبل الدخول في أي حرب ضد العراق – بحسب ما ذكرت فرانس برس.

- قالت رئاسة الاتحاد الاوروبي التي تتولاها حاليا اليونان، إن الاتحاد الاوروبي لا يرغب في قيام حرب في العراق، وإن الامر متروك لمجلس الامن الدولي لأتخاذ القرار بشأن الخطوات التالية حول الازمة – بحسب ما أوردت فرانس برس.

- أفادت فرانس برس أن حوالي 150 من العسكريين الاميركيين سيصلون في وقت قريب الى تركيا للقيام بعمليات تفتيش على المنشآت العسكرية أستعدادا لحرب محتملة ضد العراق.

- نقلت فرانس برس عن صحيفة الثورة العراقية الناطقة بلسان الحزب الحاكم في العراق قولها إن الولايات المتحدة تتخذ التدابير لغزو العراق، ولوضع يدها على ثروة البلاد النفطية.
وقالت الصحيفة العراقية إن الولايات المتحدة لاتهدف الى جعل دول الخليج محمّيات فحسب، وأنما الى غزو العراق، ما سيمّكن واشنطن من السيطرة على أحد أكبر موارد الطاقة في العالم – بحسب تعبير الصحيفة.

- أستنكرت بغداد هذا اليوم القرار الذي أتخذته تركيا بتمديد التفويض للطائرات الاميركية والبريطانية للقيام بفرض منطقة الحظر الجوي في شمال العراق، مشيرة الى أن هذا القرار يناقض المصالح التركية – بحسب ما نقلت فرانس برس عن صحيفة الثورة العراقية.

- نقلت فرانس برس عن المستشار الالماني غيرهارد شرودر قوله إن حكومته ستعمل ما في وسعها لضمان تطبيق قرار مجلس الامن حول العراق من دون اللجوء الى الحرب.

على صلة

XS
SM
MD
LG