روابط للدخول

مفاوضات بين الكوريتين / سرقة مادة نووية في قرغيزستان


- وافقت كوريا الشمالية على عقد مفاوضات رفيعة المستوى مع كوريا الجنوبية في وقت لاحق من الشهر الجاري. - نقضت المحكمة العليا في اسرائيل اليوم قرارا للجنة الانتخابات منعت بموجبه نائبيْن من اصل عربي من المشاركة في انتخابات الـ28 من كانون الثاني الجاري. - سرق رجال مقنّعون اكثر من 430 كيلوغراما من مادةٍ تُستخدم في مفاعلات نووية في قرغيزستان. - افادت مصادر في الشرطة الباكستانية ان عناصرها اعتقلت ثلاثة اعضاء مشتبه فيهم بالانتماء الى تنظيم القاعدة في ضواحي مدينة كراتشي صباح اليوم.

تفاصيل الأنباء..

- وافقت كوريا الشمالية على عقد مفاوضات رفيعة المستوى مع كوريا الجنوبية في وقت لاحق من الشهر الجاري، وذلك لاول مرة منذ قررت بيونغ يانغ اعادة تشغيل محطة نووية الشهر الماضي. مصادر في وزارة التوحيد الكورية الجنوبية افادت بان الشمال يريد عقد المفاوضات ابتداءً من 21 كانون الثاني، أي بعد اسبوع من الموعد الذي اقترحته كوريا الجنوبية. ويُنتظر ان تضغط صول على بيونغ يانغ اثناء الاجتماع من اجل التخلي عن برنامجها النووي. يُذكر ان كوريا الشمالية لم تردّ بعد على اقتراح اميركي حول مفاوضات منفصلة مع الولايات المتحدة التي تتهم بيونغ يانغ بتشكيل خطر نشوب حرب نووية في شبه الجزيرة الكورية. الى ذلك دعت الوكالة الدولية للطاقة الذرية كوريا الشمالية الى اعادة المفتشين الدوليين.

- وفي تطور ذي صلة، أبلغ وزير الخارجية الصيني Tang Jiaxuan نظيره الفرنسي Dominique de Villepin اثناء مباحثات في بيجينغ اليوم ان الصين تريد حل التوتر مع كوريا الشمالية بشكل دبلوماسي. المتحدث باسم الخارجية الصينية Zhang Qiyue صرح بان الاجتماع الذي استغرق ثلاث ساعات ونصف الساعة اسفر عن "نتائج مثمرة" على حد تعبيره. المتحدث نقل عن الوزير الصيني تشديده على ضرورة الحيلولة دون مزيد من تصعيد التوتر حول البرنامج النووي لكوريا الشمالية. ومن المتوقع ان يلتقي الوزيرُ الفرنسي الرئيسَ الصيني Jiang Zemin في وقت لاحق من اليوم. يُذكر ان زيارة de Villepin تأتي بعد يومين من توجيه الرئيس الفرنسي جاك شيراك نداءً الى بيونغ يانغ من اجل التخلي عن برنامجها للسلاح النووي.

- نقضت المحكمة العليا في اسرائيل اليوم قرارا للجنة الانتخابات منعت بموجبه نائبيْن من اصل عربي من المشاركة في انتخابات الـ28 من كانون الثاني الجاري. النائبان هما (احمد طيبي) و(عزمي بشارة) اللذين منعتهما اللجنة الاسبوع الماضي من المشاركة في الانتخابات على اساس ما وصفته بتأييدهما "الارهاب الفلسطيني". كما سمحت المحكمة العليا للمتطرف المعادي للعربBaruch Marzel بالمشاركة في الانتخابات في اطار قائمة قدّمها حزب Herut. الا ان المحكمة اكدت الحظر على وزير الدفاع Shaul Mofaz الذي يثمل حزب ليكود الحاكم، لانه لم تمض ستة اشهر على تركه الجيش، وفقا لما ينص عليه القانون.

- سرق رجال مقنّعون اكثر من 430 كيلوغراما من مادةٍ تُستخدم في مفاعلات نووية في قرغيزستان. وزير الداخليةJoldashbek Busurmankulov اعلن اليوم ان اللصوص نزعوا أسلحة الحراس في مستودع لمصنع يقع في مدينة Orlovka على بعد 90 كيلومترا عن العاصمة بيشكيك، وسرقوا 20 علبة من مادة اليوروبيوم، وهي مادة تُستخدم لاغراض صناعية وكذلك في قضبان للسيطرة على عناصر نووية.

- افادت مصادر في الشرطة الباكستانية ان عناصرها اعتقلت ثلاثة اعضاء مشتبه فيهم بالانتماء الى تنظيم القاعدة في ضواحي مدينة كراتشي صباح اليوم. المصادر قالت ان الثلاثة اعتُقلوا بعدما القوا قنابل يدوية على قوات الامن. وزير الداخلية الباكستاني (اسلم سانجاري) اشار الى وجود اجنبييْن بين المعتقلين، لكنه لم يحدد جنسيتيهما.

- امر قاض ٍ بريطاني بتمديد مدة كفالة الموفد الشيشاني الانفصالي احمد زاكايف الذي تطالب روسيا بتسليمه. القاضي Timothy Workman اجل القضية الى 31 كانون الثاني، مشيرا الى ان وزارة الداخلية البريطانية تحتاج مزيدا من الوقت لدراسة طلب التسليم الروسي. يُذكر ان السلطات الروسية تزعم ان زاكايف هو قائد عسكري شيشاني مسؤول عن جرائم قتل واحتجاز غير قانوني لجنود روس اثناء القتال في الشيشان عام 1996. زاكايف اعتُقل في 5 كانون الاول الماضي في لندن حيث وصل من الدانمارك التي أُفرج عنه فيها لان السلطات الدانماركية اعتبرت الدلائل الروسية غير كافية لتسليمه الى موسكو.

- سلمت اسرائيل الى الامم المتحدة اليوم اسيرا سوريا وجثة سوري آخر بعد اشتباك وقع على الحدود بين البلدين يوم امس. المنظمة الدولية اصدرت بيانا قالت فيه ان كلا الجانبين يتعاونان مع تحقيق تجريه الامم المتحدة في الحادث. وقالت اسرائيل ان قواتها تعرضت لنيران من قبل مجموعة مسلحة عبرت الحدود وتسللت الى الدولة العبرية. الا ان متحدثا سوريا اتهم الطرف الاسرائيلي ببدء اطلاق النار ومخالفة هدنة عُقدت بعد عام 1967.

- اعلن رئيس الوزراء الياباني Junichiro Koizumi ان روسيا قد يكون لها دور رئيس في حل الازمة النووية لكوريا الشمالية. Koizumi ادلى بحديث الى صحيفة ايزفيستيا الروسية لم يستبعد فيه ان تساعد العلاقات الجيدة تقليديا بين موسكو وبيونغ يانغ في تنقية الاجواء فيما يخص البرنامج النووي لكوريا الشمالية. يُذكر ان المسؤول الياباني وصل الى موسكو اليوم للمباحثات مع الرئيس الروسي فلاديمير بوتين حول الوضع في كوريا الشمالية وكذلك العلاقات الثنائية في مجال الاقتصاد وقضية الحدود.
من جهة اخرى، وافقت كوريا الشمالية على عقد مفاوضات رفيعة المستوى مع كوريا الجنوبية في وقت لاحق من الشهر الجاري. لكن بيونغ يانغ لم تردّ بعد على اقتراح اميركي حول مفاوضات منفصلة مع الولايات المتحدة. وفي تطور ذي صلة، أبلغ وزير الخارجية الصيني Tang Jiaxuan نظيره الفرنسي Dominique de Villepin اثناء مباحثات في بيجينغ اليوم ان الصين تريد حل التوتر مع كوريا الشمالية بشكل دبلوماسي.

على صلة

XS
SM
MD
LG