روابط للدخول

محادثات بريطانية تركية في أنقرة / عمليات جديدة للجيش الإسرائيلي في المناطق الفلسطينية


موجز نشرة الأخبار التي أعدها ويقدمها ناظم ياسين: - محادثات وزير الدفاع البريطاني جف هون مع مسؤولين أتراك في أنقرة اليوم تتناول تطورات القضية العراقية. - ومحادثات وزير الخارجية الفرنسي دومينيك دو فيليبان مع نظيره الروسي إيغور إيفانوف أثناء توقفه في موسكو اليوم يُتوقع أن تتناول الأزمة العراقية أيضا. - عمليات جديدة للجيش الإسرائيلي في قطاع غزة والضفة الغربية. - كوريا الجنوبية ترحب بإعلان واشنطن استعدادها لإجراء محادثات مع كوريا الشمالية في شأن برنامج بيونغيانغ النووي. - قوات حفظ السلام الدولية في أفغانستان تعرب عن قلقها من هجمات محتملة على الأجانب في كابل في حال اندلاع عملياتٍ قتالية في العراق.

تفاصيل الأنباء..

- اجتمع وزير الدفاع البريطاني جف هون في أنقرة اليوم مع مسؤولين أتراك لمناقشة الوضع العراقي وقضايا تتعلق بحلف شمال الأطلسي والدفاع الأوربي.
وصرح هون إثر المحادثات بأنه ينبغي على المجتمع الدولي أن يُظهر للعراق جديته في شأن تنفيذ قرارات الأمم المتحدة المتعلقة بأسلحة الدمار الشامل.
المسؤول البريطاني أضاف أن تركيا توفر دعما حاليا للطائرات الأميركية والبريطانية التي تقوم بدورياتٍ في منطقة الحظر الجوي شمال العراق، مشيرا إلى إمكانية توسيع مثل هذا الدعم.
يذكر أن أنقرة أرجأت اتخاذ قرار حول الاستخدام المحتمل للقواعد التركية من قبل القوات الأميركية أو البريطانية إلى ما بعد صدور قرار عن الأمم المتحدة في شأن النزاع.

- وعلى صعيد التحركات الدبلوماسية الدولية الأخرى، من المقرر أن يقوم وزير الخارجية الفرنسي دومينيك دوفيليبان بزيارة قصيرة إلى موسكو اليوم للبحث في ترتيبات القمة الروسية-الفرنسية المقبلة.
وكالة (إيتار-تاس) الروسية للأنباء أفادت بأن دوفيليبان سيتوقف في موسكو الأربعاء وهو في طريقه إلى الصين.
ومن المقرر أن يجتمع المسؤول الفرنسي مع وزير الخارجية الروسي إيغور إيفانوف لمناقشة جدول أعمال القمة التي ستُعقد في العاشر من شباط المقبل حينما يزور الرئيس الروسي فلاديمير بوتن باريس.
وأضافت (إيتار-تاس) أن من المحتمل أن تتناول محادثات المسؤوليْن الفرنسي والروسي الوضع الراهن في العراق.
يشار، في هذا الصدد، إلى أن الرئيس الفرنسي جاك شيراك أبلغ القوات الفرنسية أمس بضرورة الاستعداد لأي حرب محتملة ضد العراق. لكنه حذّر من إقدام الولايات المتحدة على تنفيذ عملية بمفردها.

- قام الجيش الإسرائيلي اليوم بقتل اثنين من الفلسطينيين وهدمِ منزل شخصٍ يُشتبه بأنه من المتطرفين.
شهود فلسطينيون ذكروا أن الجنود أطلقوا النار على شخص وأردوه قتيلا أثناء مشاهدته الدبابات الإسرائيلية وهي تقتحم مخيما للاجئين في قطاع غزة. فيما ذكر الجيش الإسرائيلي أن الجنود كانوا يُزيلون الأغصان المقطوعة التي يستخدمها متطرفون كغطاء لهم في المخيم حينما تعرضوا لهجومٍ فردّوا عليه.
وفي إحدى قرى الضفة الغربية، ذكر فلسطينيون أن قناصا إسرائيليا قتل فتىً في السابعة عشرة من عمره حينما أتى لرؤية تدمير المنزل التابع لأحد المتطرفين.
الجيش الإسرائيلي فرض اليوم حظر التجول من جديد على مدينة بيت لحم في الضفة الغربية بعدما كان الحظر قد رُفع لمدة يومين خلال الاحتفالات الدينية. كما قررت إسرائيل أمس منع الفلسطينيين من السفر والانتقال بين المدن.
الإسرائيليون ذكروا أن هذا الإجراء يأتي ردّا على العمليتين الانتحاريتين اللتين أسفرتا يوم الأحد الماضي عن مقتل اثنين وعشرين إسرائيليا في تل أبيب.

- رحّبت كوريا الجنوبية باستعداد واشنطن لإجراء محادثات مع كوريا الشمالية.
(تشون يونغ-وو)، المدير العام في وزارة الخارجية الكورية الجنوبية، أعرب عن أمله في أن تؤدي البادرة الأميركية إلى تخلي بيونغيانغ عن برنامجها النووي.
وكان الناطق باسم وزارة الخارجية الأميركية ريتشارد باوتشر صرح أمس بأن الولايات المتحدة مستعدة للتباحث مع كوريا الشمالية. لكنه ذكر أن واشنطن لن تتقدم بتنازلات أخرى لبيونغيانغ.
وجاء هذا الإعلان الأميركي بعد يومين من المحادثات التي أجراها في واشنطن دبلوماسيون من الولايات المتحدة وكوريا الجنوبية واليابان.
واليوم، اتهمت وكالة الأنباء الكورية الشمالية واشنطن بترويج شائعات خاطئة حول ما وصفتها ب "القضية النووية" لكوريا الشمالية بهدف زرع الفتنة وعرقلة محادثات المصالحة بين الكوريتين الشمالية والجنوبية، على حد تعبيرها.

- أعربت قوات حفظ السلام الدولية في أفغانستان اليوم الأربعاء عن قلقها من شن هجماتٍ محتملة على الأجانب في حال بدء عمليات قتاليةٍ في العراق.
الكولونيل (روجر كنغ)، الناطق باسم القوات الدولية، أشار في مؤتمرٍ صحفي عقده بقاعدة التحالف في باغرام، شمال كابل، أشار إلى عدم اتخاذ أي إجراءات وقائية محددة حتى الآن لمنع وقوع مثل هذه الهجمات المحتملة.
وكرر الناطق الرسمي التحذير الذي أصدره بشأن الهجمات المحتملة في وقت سابق من الأسبوع الحالي الجنرال حلمي أكين زورلو، القائد الحالي لقوات حفظ السلام الدولية.
زورلو ذكر أن القوات الدولية مستعدة لزيادة الإجراءات الأمنية لحماية الأجانب المقيمين العاصمة الأفغانية. لكنه لم يُشر إلى أي خطط لتعزيز قوات حفظ السلام الدولية.
وأضاف زورلو أن هذه القوات كثّفت جهودها في مجال جمع المعلومات الاستخبارية لمنع وقوع هجمات إرهابية محتملة في كابل والمناطق المحيطة بها.

على صلة

XS
SM
MD
LG