روابط للدخول

الملف الأول: المفتشون الدوليون يبدؤون باستخدام المروحيات في تنقلاتهم / جهود مستمرة لإقناع أنقرة بتقديم مزيد من التسهيلات للقوات الأميركية


مستمعينا الأعزاء.. أهلا بكم مع ملف العراق اليومي الذي نتناول فيه عددا من التقارير الدولية التي اهتمت بالشأن العراقي عرضا وتحليلا. ومن أبرز العناوين: - المفتشون الدوليون عن الأسلحة العراقية يبدؤون باستخدام المروحيات في تنقلاتهم، وهانز بليكس يطلع الاتحاد الأوروبي على سير عمليات التفتيش ويستعد لتقديم تقرير أولي لمجلس الأمن. - اللجنة الثلاثية لبحث قضية الأسرى والمفقودين الكويتيين تعقد اجتماعا لها في عمان والمفوض الدولي بهذه القضية يزور بغداد في النصف الثاني من الشهر الجاري. - استعدادات عسكرية أميركية بريطانية وجهود مستمرة لإقناع أنقرة بتقديم مزيد من التسهيلات. وفي الملف الذي أعده محمد إبراهيم محاور أخرى فضلا عن تعليقات ورسائل صوتية ذات صلة.

--- فاصل إعلاني ---

نقل تقرير لوكالة فرانس بريس أوردته من بغداد، عن مسؤول عراقي قوله اليوم الثلاثاء إن المفتشين التابعين للأمم المتحدة بدءوا استخدام المروحيات.
وقال الناطق باسم المفتشين الدوليين هيرو يوكي إن لدى خبراء التفتيش الذين يوجد مقرهم في بغداد ست مروحيات ستستخدم لنقل المفتشين بصورة أسرع ولمراقبة منشآت ومواقع عراقية.
وكان يواكي ومسؤولون عراقيون أكدوا تأجيل عمليات تحليق المروحيات لأسباب تقنية دون مزيد من التوضيح.
وفي تطور آخر ذي صلة، أوردت صحيفة "فاننشيل تايمز دوتشلاند" في عددها الصادر اليوم أن هانز بليكس كبير مفتشي الأمم المتحدة سيتوجه في 16 كانون الثاني إلى بروكسل لتقديم تقرير للاتحاد الأوروبي حول عمليات التفتيش في العراق.
الصحيفة ذكرت نقلا عن ناطق باسم الأمم المتحدة أن بليكس سيقدم ما لديه من معلومات إلى لجنة الأمن السياسي في الاتحاد الأوروبي التي تضم سفراء الدول الأعضاء في الاتحاد الأوروبي.
كما يتوجه بليكس إلى بغداد خلال الأسبوع الثالث من الشهر الجاري بدعوة من العراق قبل أن يقدم إلى مجلس الأمن يوم 27 كانون الثاني تقريرا تمهيديا حول عمليات التفتيش عن أسلحة العراق التي استؤنفت يوم 27 تشرين الثاني بعد أربع سنوات من التوقف.
وفي تقرير لوكالة رويترز جاء ان محمد البرادعي رئيس الوكالة الدولية للطاقة الذرية صرح أمس الاثنين أن مفتشي الوكالة لم يعثروا على أي شيء مريب في العراق حتى الآن لكن من السابق لأوانه استخلاص نتائج.
تقرير آخر لوكالة أسيوشيتدبريس نقل عن البرادعي قوله إن الوكالة غير متأكدة من قدرة العراق النووية. إلا أن الناطقة باسم الوكالة ميليسا فليمنغ صرحت أمس بان خبراء التفتيش لم يعثروا على شيء في العراق كما أن نتائج الفحوص المختبرية لم تظهر شيئا يذكر، إلا أن من السابق لأوانه الخروج باستنتاجات نهائية.

--- فاصل ---

تبدو الحكومة البريطانية عازمة على تعبئة قوات وجنود احتياط قبل اندلاع حرب محتملة ضد العراق فيما تستعد الولايات المتحدة لمضاعفة قواتها التي يبلغ قوامها الآن ٦٠ ألف جندي في الخليج.
فمن المقرر أن يسافر وزير الدفاع البريطاني جيف هون إلى تركيا يوم غد الأربعاء وقد يدلي بتصريحات بشأن إرسال الجنود أمام البرلمان قبل سفره.
وذكرت صحف في مطلع الأسبوع أن بريطانيا سترسل نحو ٢٠ ألف جندي إلى الخليج وتعبئ سبعة آلاف من جنود الاحتياط استعدادا للحرب.
وتعتبر بريطانيا اكبر حليف للولايات المتحدة في مساعيها لتجريد العراق مما يشتبه انه أسلحة دمار.
وفيما إذا كان هون سيدلي ببيان اليوم الثلاثاء قال متحدث باسم رئيس الوزراء طوني بلير إنه لم يتأكد شيء بعد بهذا الخصوص لكن ذلك وارد. وإذا كان هناك بيان فانه سيكون جزءا من خطة طوارئ حذرة، على حد وصفه.
الناطق أكد مجددا أن الحرب ضد الرئيس العراقي صدام حسين ليست حتمية رغم تصاعد التوترات أمس بعد قول صدام انه مستعد للحرب وبعد اتهامه مفتشي الأمم المتحدة عن السلاح بالقيام بأعمال تجسس.
وفي خطة قد تزيد من التكهنات بشأن الحرب رغم أنها معدة مسبقا قالت وزارة الدفاع الأميركية إن مجموعة مهمات تابعة للبحرية تقودها حاملة الطائرات ارك رويال وتضم غواصة ومدمرة ستبحر إلى الشرق الأقصى في مطلع الأسبوع المقبل.
وبحسب وكالة رويترز، فإن هذه المجموعة ستشارك في تدريبات عسكرية مخطط لها مع حلفاء لواشنطن منذ فترة طويلة لكن السفن ستمر عبر الخليج في طريقها للمنطقة.
تقرير لوكالة فرانس بريس نقل عن مسؤول أمير كي تأكيده أن البيت الأبيض أمر حاملة الطائرات ابراهام لنكولن، كبرى حاملات الطائرات الأميركية التي كانت عائدة إلى الولايات المتحدة، بتحويل مسارها والعودة إلى استراليا.
ورفض المسؤول الأميركي تأكيد ما إذا كان القرار اتخذ في إطار تنامي التوتر بين الولايات المتحدة والعراق.
ولكن محللين أستراليين رأوا أن عودة حاملة الطائرات تأتي في إطار إعادة الانتشار استعدادا لضرب العراق. وقال المحلل في شؤون الدفاع البروفسور روس باباج إن استراليا حليف مقرب من الولايات المتحدة ومن المنطقي أن تتوقف ابراهام لنكولن للحصول على الوقود والإمدادات قبل أن تتحرك إلى نقطة أخرى.
يشار إلى أن إدارة الرئيس الأميركي جورج دبليو بوش صعدت نبرة التهديد باستخدام القوة إذا لم تتكلل عمليات التفتيش بالنجاح ويتم نزع أسلحة العراق للدمار الشامل سلميا. مراسلنا في واشنطن تناول هذه التحضيرات في تقريره التالي:

(تقرير واشنطن)

--- فاصل ---

لا زلتم تستمعون إلى ملف العراق اليومي من إذاعة العراق الحر في براغ وتتابعون بعد قليل:
الرئيس بوش يصف موقف العراق بأنه غير مشجع للذين يريدون حل الأزمة سلميا. واثنان من الشيوخ الأميركيين يطالبان بغداد بمعلومات جديدة عن الطيار الأميركي المفقود.

--- فاصل إعلاني ---

اعتبر الرئيس الأميركي جورج بوش الاثنين أن موقف العراق غير مشجع لجميع الذين يريدون حل الأزمة مع هذا البلد بطريقة سلمية.
وذكر بوش في تصريحات صحافية في ختام اجتماع لحكومته أن من واجب العراق نزع سلاحه.
وردا على سؤال عن الاتهامات التي وجهتها السلطات العراقية أمس الاثنين وجاء فيها أن مفتشي الأمم المتحدة يقومون بأعمال التجسس، اعتبر الرئيس الأميركي أن هذه التصريحات، مضافة إلى الثغرات في إعلان العراق حول أسلحته للدمار الشامل، تعتبر غير مشجعة للذين يريدون حل المسألة بطريقة سلمية.
وكان الرئيس العراقي صدام حسين أكد أمس في الذكرى أل 82 لتأسيس الجيش العراقي أن خبراء الأمم المتحدة يقومون بعمل استخباري صرف.
واعتبر الرئيس بوش صدام حسين تهديدا للشعب الأميركي، ولأصدقاء واشنطن ولجيرانه في الشرق الأوسط. وأشار إلى أنه استخدم أسلحة دمار شامل، والعالم يطالبه بأن يتخلى عنها.
وإذ أكد الرئيس الأميركي أن العراق لم ينزع بعد جميع أسلحته أوضح أنه ما زال أمام الرئيس العراقي قليل من الوقت لنزع سلاحه وأن عليه الإصغاء إلى ما تقوله المجموعة الدولية وليس فقط إلى ما تقوله الولايات المتحدة.
وفي تقرير لها من واشنطن أفادت وكالة اسيوشيتدبريس بأن استطلاعات الرأي الأخيرة تظهر أن معظم الأميركيين قلقون من التهديد العراقي أكثر من التهديد الكوري الشمالي.
فقد كشف استطلاع أجرته شبكة أخبار أي بي سي ونشرت نتائجه أمس أن خمسة وخمسين في المائة يشعرون بان العراق يعتبر التهديد الأكبر فيما رأى خمسة وثلاثون في المائة أن كوريا الشمالية هي التهديد الأشد.
وفي باريس تتعرض الحكومة لتحد داخلي في شان العراق يقوده الحزب الاشتراكي الفرنسي الذي يطالب الرئيس، جاك شيراك، بموقف واضح ومحدد من الأزمة العراقية وخيارات حلها. المزيد من مراسلنا في باريس شاكر الجبوري:

(تقرير باريس)

--- فاصل ---

جاء في تقرير لوكالة أسيوشيتدبريس أن اثنين من أعضاء مجلس الشيوخ الأميركي طالبا الزعيم العراقي بالمزيد من المعلومات عن مصير الطيار الأميركي المفقود في حرب الخليج سكوت سبيشر.
وأوضح السيناتور، بات روبرتس، أن هذه المطالبة ليست من أجل سكوت وحسب بل من أجل كل من يرتدي البزة العسكرية بحسب تعبيره.
وأعلن سكوت وهو جمهوري من كنساس، وبيل نيلسون وهو ديمقراطي من فلوريدا، أنهما يعتزمان الاجتماع مع السفير العراقي في الأمم المتحدة من أجل مناقشة هذه القضية.
يذكر أن البحرية الأميركية سجلت قبل عشر سنوات الطيار الأميركي على أنه قتل في الحرب إلا أن عضوي مجلس الشيوخ ضغطا على وزارة الدفاع لتغيير حالته إلى مفقود بعد استماع المجلس إلى سلسلة من الشهادات التي أشارت إلى أنه ربما لا زال حيا.

--- فاصل ---

أعلنت الأمم المتحدة أن يولي فورونتسوف مسئول الأمم المتحدة المكلف بمعرفة مصير المفقودين والممتلكات منذ الغزو العراقي للكويت عام ١٩٩٠ سيقوم بأول زيارة له لبغداد أواخر الأسبوع المقبل.
وقال هوا جيانغ الناطق باسم الأمم المتحدة يوم أمس الاثنين إن فورونتسوف، وهو سفير روسي سابق في الأمم المتحدة، سيصل بغداد في ١٧ من كانون الثاني ويعتزم أن يعقد اجتماعات مع المسؤولين العراقيين يومي ١٨ و١٩ من الشهر الجاري.
وفي تطور ذي صلة توجه اليوم إلى عمان وفد الكويت إلى اللجنة الثلاثية التي تبحث موضوع الأسرى والمفقودين الذي يشكل واحدة من مفاصل أزمة العلاقات العراقية الكويتية.
سعد المحمد، مراسلنا في الكويت تابع هذه التطورات ووافنا بالتقرير التالي:

(تقرير الكويت)

--- فاصل ---

في القاهرة طالب المندوب العراقي لاجتماع مجلس الوحدة الاقتصادية العربية الدول المشاركة الوقوف مع بلاده لمواجهة التهديدات الأميركية فيما دعت لجنة برلمانية في مجلس الشعب المصري إلى السعي من أجل منع شن حرب ضد العراق.
مزيد من التفصيلات من أحمد رجب مراسلنا في القاهرة:

(تقرير القاهرة)

--- فاصل ---

في تقرير لها من واشنطن أفادت وكالة رويترز للأنباء بأن الجيش الأميركي أعلن أن طائرات أميركية وبريطانية تراقب منطقة الطيران المحظور فوق جنوب العراق هاجمت أجهزة رادار عسكرية عراقية يوم أمس الاثنين في ثاني هجوم من نوعه خلال يومين.
وقالت القيادة الوسطى في الجيش الأميركي في بيان لها إن الغارة جاءت ردا على أعمال عراقية معادية ضد طائرات التحالف التي تراقب منطقة الطيران المحظور الجنوبية وقد استخدمت فيها أسلحة دقيقة التوجيه لاستهداف جهازي رادار عسكريين عراقيين متنقلين.
وفي وقت سابق يوم الاثنين قال الجيش العراقي إن مقاتلات أميركية وبريطانية هاجمت أهدافا مدنية بجنوب العراق.
وقال ناطق عسكري عراقي إن الطائرات نفذت ثماني طلعات من قواعدها في الكويت حيث حلقت في أجواء عدد من المدن الجنوبية.
وادعى الناطق أن الطائرات هاجمت منشآت مدنية وعسكرية عراقية في محافظة ميسان مشيرا إلى أن المدفعية العراقية المضادة للطائرات أطلقت نيرانها.

--- فاصل ---

في تقرير لها من العاصمة الإيرانية طهران، ذكرت وكالة فرانس بريس أن جماعات عراقية معارضة ستعقد قريبا اجتماعات لها في أربيل شمال العراق للتخطيط لمرحلة ما بعد إطاحة الرئيس العراقي صدام حسين.
ونقلت الوكالة عن جلال طالباني زعيم الاتحاد الوطني الكردستاني، الذي وصل إيران مساء أمس، أن هجوما أميركيا على العراق بات مؤكدا إذا لم يتنح صدام حسين طوعيا عن السلطة.وأضاف الزعيم الكردي أن هناك اقتراحين أمام الرئيس العراقي هما التخلي عن النهج الدكتاتوري وقبول تشكيل حكومة ائتلافية وإقامة انتخابات حرة وإنشاء برلمان جديد يقوم بإعداد دستور جديد للبلاد.
وفي جانب آخر من تصريحاته قال طالباني إن جماعات المعارضة العراقية رفضت اقتراحا تركيا في شان استضافة اجتماعاتها ولفت إلى أنه رفض أي تعاون مع أنقرة يسمح للجيش التركي بدخول العراق.

--- فاصل ---

في عمان نفى وزير الإعلام الأردني مشاركة بلاده في عمليات استطلاع مزعومة في مناطق غرب العراق كما نفى الوزير أية اتصالات مع جماعات المعارضة العراقية لكنه لفت إلى أن الاتصالات مقطوعة بين العاهل الأردني والرئيس العراقي.
التفصيلات من حازم مبيضين:

(تقرير عمان)

--- فاصل ---

نقلت وكالة الصحافة الألمانية للأنباء عن مسؤولين تايلنديين أن حكومتهم قررت إرسال أقنعة واقية من الغازات السامة لسفاراتها في إسرائيل والعراق وعدد من دول الشرق الأوسط في إطار خطة لحماية وإجلاء عدد كبير من مواطنيها العاملين في المنطقة إذا اندلعت حرب مع العراق.
كما نقل تقرير لاسيوشيتدبريس من الكويت أن مبعوثا فليبينيا وصل اليوم لهذه الدولة الخليجية من أجل الإعداد لإجلاء حوالي مليون وخمسمائة ألف عامل فليبيني في حال قيام حرب في المنطقة.

على صلة

XS
SM
MD
LG