روابط للدخول

رئيس الوزراء التركي يحذر من ان الحرب ضد العراق ستكون باهظة الثمن / موقف المعارضة العراقية من عراق ما بعد صدام


طابت اوقاتكم مستمعي الكرام، صحف اليوم، تابعت التحركات الاميركية والبريطانية، في اطار من اسمته استعداداً لحرب محتملة ضد العراق. كما تابعت ايضا الملف العراقي، في زيارة رئيس الوزراء التركي لعدد من الدول العربية، الذي حذر من ان الحرب ضد العراق ستكون باهظة الثمن، واكد ان نفي الرئيس صدام حسين ليس مشروعا تركيا، ورفض تقسيم العراق. كما نشرت صحف اليوم، عددا من مقالات الرأي تناولت احتمالات اندلاع الحرب ضد العراق، وموقف المعارضة العراقية، من عراق ما بعد صدام.

التفاصيل تأتيكم بعد قراءة سريعة لابرز العناوين ذات الصلة:
- موسكو تشترط قرارا دوليا لضرب العراق، وقصي يؤكد استعداد الحرس الجمهوري للقتال.
- البحرية الأميركية تتأهب للحرب، وقوات بريطانية الى الخليج منتصف الشهر الحالي.
- التغيير السلمي: تنحية صدام على طاولة حكومات عربية واجنبية، باريس تعد مشروعا لحكومة انقاذ، وسيناريو التغيير في حقيبة رئيس الوزراء التركي.
- وزير خارجية العراق، في طهران، وخرازي، يعلن ان الولايات المتحدة، تستعد لحرب فعلية ضد العراق.
- الحركة الملكية الدستورية تدعو الجيش العراقي الى المشاركة في التغيير.
- تحت عنوان الـ CIA تتشاور مع العرب حول مستقبل العراق، قالت صحيفة الزمان، ان فريقا من المخابرات الامريكية، انهى جولة في أربع دول عربية، بحث خلالها مع مديري أجهزة المخابرات في هذه الدول مستقبل الحكم في العراق بعد رحيل الرئيس صدام حسين.
وعلمت (الزمان) ان ثلاثاً من الدول الأربع التي زارها الفريق الاميركي، قللت من جدوى الاعتماد علي المعارضة العراقية الناشطة في الخارج وفضلت حصول تغيير من داخل العراق.

--- فاصل ---

مستمعينا الكرام، مراسلو اذاعة العراق الحر، في عدد من العواصم العربية، شاركوا معنا في متابعتنا الصحفية.
من عمان هذا مراسلنا حازم مبيضين، يعرض للشأن العراقي في بعض الصحف الاردنية.

(تقرير عمان)

--- فاصل ---

هل يزور بوتن بغداد لاقناع صدام بالتنحي عن السلطة؟
كان هذا عنوان تقرير نشرته صحيفة الزمان، ذكرت فيه نقلا عن مصادر سياسية روسية، لم تكشف هويتها، ان الرئيس فلاديمير بوتن، ربما يقوم بتلبية مفاجئة، لدعوة سبق أن وافق عليها ضمناً، لزيارة بغداد.
وقالت الزمان، ان مصادرها لم تستبعد ان تكون الزيارة غطاء لاقناع الرئيس العراقي صدام حسين بالتنحي عن الحكم في ظل ترتيبات دولية ترعاها موسكو وتثبت ضماناتها بشكل مباشر مع بغداد. ولم تستبعد الزمان، ان هناك تنسيق أمريكي ــ روسي حول هذه المبادرة.

--- فاصل ---

ونصل في جولتنا الصحفية الى بيروت مع مراسلنا علي الرماحي، وهذه المتابعة للشأن العراقي في صحف لبنانية.

(تقرير بيروت)

--- فاصل ---

تحت عنوان حدود الحل السلمي، كتب عبد الوهاب بدرخان في صحيفة الحياة، ان الكلام عن انحسار احتمال الحرب يبقى مجرد تكتيكات في اطار الحرب النفسية، يراد منها إشعار نظام بغداد بأن ثمة فسحة لـ (حل سلمي)، فإذا تأكد من وجودها قد يميل هو الآخر الى تغيير تكتيكاته، مما يزيد احتمالات أن يخطئ، كما فعل دائماً، وفي الوقت المناسب، حسب تعبير بدرخان.

وفي سياق متصل كتب ماجد السامرائي في صحيفة الشرق الاوسط، ان الحرب ستندلع على شرارة خطأ فني عراقي تجاه المفتشين الدوليين، او في التعامل مع قرار مجلس الامن الاخير.
السامرائي انتقد ايضا في مقاله ايضا، موقف مجموعة الستة في مؤتمر المعارضة العراقية الذي عقد في لندن، واقترح ان تقوم القوى السياسية العربية والكردية العراقية، ومعها قوى التيار اليساري الديمقراطي والديني، التي قاطعت مؤتمر لندن او تغيب عنه، اقترح ان تتحرك هذه القوى وتدعوا الى عقد اجتماع، يقوم باخراج المعارضة العراقية من ازمتها الحالية، حسب تعبير الكاتب، في صحيفة الشرق الاوسط.

--- فاصل ---

صحيفة الشرق الاوسط تناولت الموضوع العراقي، في افتتاحيتها هذا اليوم.
ونقرأ تحت عنوان: النزاعات الدولية ومنطق واشنطن، انه حتى الان لم يتعرض برنامج التفتيش عن الاسلحة العراقية، الى أي عراقيل من قبل بغداد، وانه ولم يُـعـثر حتى الان على دليل يثبت بأن العراق يمتلك اسلحة الدمار الشامل، ولهذا ترى الصحيفة ان على الرئيس الاميركي جورج بوش، ان يدعم ما تفعله الامم المتحدة وما ينادي به جيران العراق الاقربون والابعدون وان يلغي قرار الحرب ضد العراق ويعطي اهمية اكثر لحل النزاع العربي ـ الاسرائيلي والنزاعات الاخرى التي تهدد السلام العالمي.

--- فاصل ---

في الكويت تابع مراسلنا سعد المحمد الشأن العراقي في صحف كويتية صادرة اليوم، واعد لنا العرض التالي.

(تقرير الكويت)

--- فاصل ---

في صحيفة الزمان كتب جاسم المطير عن اجتماع المعارضة العراقية المقبل في اربيل، متمنيا ان يكون الاجتماع شفافا ومتحركا ومكثفا، وان يتجاوز اخطاء مؤتمر لندن.
وفي هذا السياق يطرح المطير عددا من الاسئلة تتعلق بطريقة تنظيم اجتماع اربيل، والوثائق التي ستطرح فيه، وكذلك الاحزاب والتشكيلات السياسية العراقية المعارضة الى ستشارك في الاجتماع.

--- فاصل ---

ملامح العراق القادم كان عنوان مقال نشرته صحيفة الاتحاد الاماراتية، اشار فيه الكاتب أنور محمد قرقاش، الى ان ملامح العراق القادم لن تحددها المعارضة العراقية في الخارج بل ستتشكل حسب تطورات الأزمة العراقية. واضاف الكاتب ان أحداث الأشهر الأولى، لفترة ما بعد نظام صدام ستحدد نسبة التطبيق في الأسس التي اتفق عليها المعارضون العراقيون في مؤتمر لندن. ولكن قرقاش يؤكد ان كل ذلك سيكون مرتبطا بمدى التزام واشنطن بمستقبل العراق، وكذلك برؤيتها للأوضاع في المنطقة، واولها تحجيم الاسلام السياسي.

--- فاصل ---

ونصل مستمعينا الكرام الى القاهرة، حيث تابع مراسلنا احمد رجب الموضوع العراقي، في صحف مصرية.

(تقرير القاهرة)

--- فاصل ---

تحت عنوان المانيا تعود الى بيت الطاعة الاميركي، يشير يوسف فاضل في صحيفة الاتحاد الظبيانية، الى ان وزير الخارجية الالماني يوشكا فيشر تولى مهمة اصلاح العلاقات بين برلين وواشنطن، واسفرت نتائج زيارته الى الولايات المتحدة، بأن تقدمت واشنطن بلائحة نشرتها صحيفة فرانكفورتر الكماين، طالبت فيها المانيا بوقف معارضتها للحملة الاميركية ضد العراق، وكذلك تقديم الدعم للحملة الاميركية المتوقعة، بالاضافة الى مطالب اخرى.
ويقول الكاتب ان الحكومة الالمانية نفت وجود هذه الطلبات الاميركية، لكن تصريحات فيشر الاخيرة بان بلاده ستقف مع الولايات المتحدة، في حال شنها حربا ضد العراق، ومواقف اخرى لبرلين تؤكد ان المانيا تعمل على تنفيذ لائحة المطالب الاميركية، حسب ما ورد في صحيفة الاتحاد الاماراتية.

على صلة

XS
SM
MD
LG