روابط للدخول

أوضاع المجندات الأميركيات في معسكر للتدريب في الكويت


نتابع فيما يلي تقريراً من وكالة غربية يتناول أوضاع المجندات الأميركيات في معسكر للتدريب في الكويت. (ولاء صادق) تقدم عرضاً لتقرير الوكالة.

وكالة اسوشيتيد بريس نشرت تقريرا من معسكر نيويورك الاميركي في الكويت تحدثت فيه عن الوسائل التي يستخدمها الجنود للترويح عن انفسهم وهم يقيمون وسط الصحراء، ووصفت وقائع مسابقة في الملاكمة شاركت فيها اثنتان من المجندات الاميركيات امام جمع من الجنود في هذا المعسكر الذي يقع على حدود العراق الجنوبية مع الكويت.

واوردت الوكالة قول الكولونيل ديفيد ببيركنز البالغ من العمر اربعة واربعين عاما " الحرب رياضة يتصارع فيها اثنان والملاكمة تلائمها تماما. لقد احطنا الحلبة بالدبابات كي تتمكن اللاعبات من التركيز ". ولاحظت الوكالة ان ببيركنز من اللواء الثاني في فرقة المشاة الثالثة التابعة للجيش الاميركي وقالت إن لوائين اخرين سينضمان اليه في غضون الاسابيع المقبلة كجزء من اكبر عملية تحشيد عسكري اميركي في المنطقة منذ حرب الخليج في عام 1991 في انتظار ان يتخذ الرئيس الاميركي جورج دبليو بوش قراره باجتياح العراق ام لا.

وتابعت الوكالة ان الملاكمة اثبتت بالنسبة للواء الثاني الذي انهى مؤخرا مناوراته بالذخيرة الحية وهي اكبر مناورات يجريها منذ الحرب، اثبتت انها طريقة للترويح عن النفس تتمتع بشعبية كبيرة لدى القوات التي لا تستطيع مغادرة معسكراتها في الصحراء والتي تهب عليها الرياح الصحراوية والتي سميت باسماء نيويورك وبنسلفانيا وفرجينيا وهي المناطق الثلاث التي تعرضت الى عمليات اعتداء ارهابية في الحادي عشر من ايلول من عام 2001.

وعلقت الوكالة في تقريرها بالقول إن المشاركات في مسابقات الملاكمة هذه لسن محترفات على الاطلاق ولاحظت ان الجنود المتجمعين حول الحلبة لمتابعة اللعبة كانوا يصرخون تشجيعا للاعبات. اما اللاعبتان وهما جنيفر نلسون وجسيكا دل وتعملان في تحليل المعلومات الاستخبارية لمتابعة قدرات صدام حسين العسكرية، فقد وافقتا على المشاركة في هذه المسابقة لغرض المتعة والتغيير وممارسة الرياضة فحسب.

علما انهما تلقيتا تدريبا لمدة ثمانية ايام على قواعد الملاكمة الاساسية رغم انهما اضطرتا الى التوقف عنه بعض الوقت بسبب تدريبات ميدانية وعلما ايضا انها المرة الاولى التي تقف فيها كل منهما وسط حلبة وتشارك في لعبة ملاكمة.

--- فاصل ---

ونقلت الوكالة في تقريرها قول دل التي تبلغ من العمر ستة وعشرين عاما " نحن صديقتان ولكن ليس داخل الحلبة ". وكانت في فترة استراحة بين الجولات. وما ان دق جرس استئناف اللعبة حتى توجهت دل الى الملاكمة الاخرى وراحت توجه لها الضربات واحدة تلو الاخرى رغم ان ضرباتها ليست ضربات لاعبة محترفة بل مجرد ضربات اعتيادية ترافقها بعض حركات الكاراتيه.

ثم ما لبثت دل ان حاصرت نلسون في زاوية ولمرات متتالية وراحت توجه لها اللكمات. وكاد الحكم ان يوقف اللعبة الا ان نلسون طلبت منه الاستمرار.

وفازت دل في النهاية وحصلت على ميدالية ذهبية. وقالت نلسون البالغة من العمر واحدا وعشرين عاما وهي تستلم ميداليتها الفضية " اشعر برنين في راسي " واضافت " لم اكن اظن ان الامر سيكون بهذا العنف. كانت دل عنيفة جدا ". أما دل فكانت وعلى العكس من نلسون، اكثر انشراحا واسترخاءا وهي تتناول سندويشا بعد انتهاء اللعبة وتحمل بندقيتها على كتفها.

واقرت دل انها ارادت ان تشارك في اللعبة كي تفوز وتثبت قدراتها الا انها قالت انها تخشى رغم ذلك الخروج من المعسكر والتوجه الى مدينة الكويت التي تقع على مبعدة مائة كيلومتر بسبب حادثي اطلاق النار اللذين وقعا خلال الاشهر القليلة الماضية واديا الى مقتل احد رجال المارينز وجرح اخر اضافة الى اصابة جنديين اخرين بجراح.

ومع ذلك تبقى الملاكمة رياضة ممتازة ومفيدة للصحة كما قالت دل. ومثل هذه المسابقات تدخل بعض التغيير بالنسبة للجنود وتخلق جوا من المتعة.

وانهت الوكالة تقريرها بالقول إن عددا كبيرا من الجنود احاطوا بالحلبة حيث جرت مسابقة الملاكمة بين المجندتين الاميركيتين وكانوا يصرخون تشجيعا لهما. ثم نقلت عن الكولونيل اريك ويزلي البالغ من العمر 38 عاما قوله إن الملاكمة رياضة عنيفة. وهي تعزز الطبيعة العدائية في عمل الجيش. وتبقي الجنود على اهبة الاستعداد.

على صلة

XS
SM
MD
LG