روابط للدخول

الملف الأول: بوش يوجه تحذيرا جديدا لصدام حسين / سفينة مستشفى بريطانية الى الخليج


طابت اوقاتكم مستمعي الكرام، فوزي عبد الامير يحييكم ويقدم لحضراتكم، متابعة لآخر المستجدات العراقية، كما تناولتها صحف ووكالات انباء عالمية، او تابعها مراسلو الاذاعة من مواقع الاحداث. متابعتنا للشأن العراقي، تتضمن اليوم، محاور وقضايا عدة، من ابرزها: - الرئيس الاميركي، يوجه تحذيرا جديدا للرئيس صدام حسين، متوعدا بان يوم حسابه آت، وان الادارة الاميركية جادة في تعاملها مع الموقف العراقي. - وفي سياق متصل، واشنطن تعتبر ان على صدام حسين ان يقبل اللجوء السياسي اذا ما عرض عليه. - ومن اخبار التحركات العسكرية، الولايات المتحدة، ترسل الى منطقة الخليج، نحو ثمانمائة من العسكريين الاميركيين المتواجدين في المانيا، بينما تنظم وزارة الدفاع الاميركية، مناورات تدريبية في المانيا. - وفي اطار الاستعدادات العسكرية ايضا، بريطانيا تعلن انها سترسل سفينة مستشفى الى الخليج، وبلير يبحث مع العاهل الاردني الوضع في العراق. - رئيس الوزراء التركي يبدأ غدا جولة في عدد من الدول العربية، لبحث القضية العراقية. - وفي بغداد، مسؤول كبير يؤكد ان بليكس سيزور العراق في الاسبوع الثالث من الشهر الحالي. - طائرات الحلفاء تضرب اهدافا عراقية في منطقة حظر الطيران، وتلقي منشورات تدعو العراقيين للاستماع الى اذاعات الجيش الأمريكي. - خبراء ورجال دين امريكيون، يعلنون انه مازال ممكنا تفادي الحرب مع العراق. - مفكرون عرب يعتزمون إصدار بيان يدعو لاستقالة صدام حسين. هذا ويشارك معنا في متابعة الشأن العراقي هذا اليوم، مراسلو الاذاعة في الكويت والقاهرة ودمشق، واستنبول.

--- فاصل ---

حذر الرئيس الامريكي جورج بوش، يوم امس، الرئيس صدام حسين من أن يوم حسابه آت.
واضاف ايضا انه لا يوجد مؤشر يذكر على نية صدام لنزع أسلحته سلميا.
وقال بوش للصحفيين في مزرعته في كروفورد بولاية تكساس إن العالم قد تعامل مع صدام على مدى احد عشر عاما، وعليه ان يدرك الآن يوم حسابه قد آن، ولذا فإن عليه نزع أسلحته طوعا.
على صعيد اخر وصف الرئيس الاميركي جورج بوش الاقرار الذي قدمه العراق الشهر الماضي بشان اسلحته، بانه زائف، كما شكك في نجاح محاولات مفتشي الاسلحة الدوليين، الحصول على معلومات مهمة من العلماء العراقيين، المشاركين في برامج العراق التسلحية.

ورغم إعراب بوش عن امله في امكانية انهاء المواجهة مع الرئيس العراقي دون استخدام القوة الا انه اضاف قائلا إن صدام يشكل خطرا على الشعب الامريكي وعلى اصدقاء الولايات المتحدة وحلفائها.
ولفتت وكالات الانباء، الى ان حديث الرئيس الاميركي، جاء في الوقت الذي استعد فيه اكثر من احد عشر الف جندي اميركي، للتوجه الى منطقة الخليج في اطار الاستعدادات الامريكية، لشن حرب ضد العراق.

--- فاصل ---

على صعيد ذي صلة، اعلن البيت الابيض الاميركي، ان الرئيس جورج بوش سيقوم اليوم، بزيارة قاعدة فورت هود، احدى اهم القواعد العسكرية الاميركية، في ولاية تكساس.
واوضحت وكالة رويترز للانباء، ان تعداد القوات العسكرية الموجودة في القاعدة، يصل الى نحو خمسة وسبعين الف جندي، بالاضافة الى وجود فيلق المدرعات الاول فيها، والذي يعتبر اهم فيلق مدرع في الجيش الاميركي، وكان له دور كبير خلال حرب الخليج عام واحد وتعسين.

--- فاصل ---

ونبقى مستمعينا الكرام، مع الموقف الاميركي من الملف العراقي، حيث اعتبرت واشنطن، ان على الرئيس صدام حسين، ان يختار اللجوء السياسي، اذا ما عرض عليه، وذلك لتحاشي هزيمة عسكرية نكراء.
وقال المتحدث باسم وزارة الخارجية ريتشارد باوتشر، ردا على اسئلة صحفيين، فيما اذا كانت الولايات المتحدة او دول اخرى تسعى الى ايجاد حل يتيح للرئيس العراقي التخلي عن السلطة وانقاذ ماء الوجه، مما قد يؤدي الى عدم نشوب حرب، قال باوتشر، اذا كان اللجوء السياسي، هو احد الخيارات فيجب ان يكون صدام ذكيا بما فيه الكفاية، كي يختاره.

واوضح باوتشر انه ليس على علم بمناقشات تجرى في هذا الخصوص، واكد ان حتمية انتصار قوات التحالف في حال حصول عملية عسكرية يجب ان تجعل، صدام، يدرس جميع الخيارات التي تقدم اليه، لكن باوتشر رأى في نفس الوقت، ان الاحتمال ضئيل بان يقبل صدام حسين اللجوء السياسي في حال سنحت له هذه الامكانية، وقال ايضا انه لا شيء في ماضي صدام يشير الى انه قد يقبل ذلك.

--- فاصل ---

وفي اطار التعزيزات والاستعدادات الاميركية لحرب محتملة ضد العراق، أفادت وكالة فرانس برس للانباء، نقلا عن الناطق باسم الجيش الاميركي، ان نحو ثمانمائة عسكري اميركي من المتمركزين في المانيا سينتشرون في منطقة الخليج.
واوضحت الوكالة، ان هؤلاء العسكريين، يعملون في وحدات الهندسة والاستخبارات العسكرية والاتصالات.
واضافت الوكالة ان هذا الانتشار، يأتي في اطار التعزيزات العسكرية الاميركية التي ارسلت الى الخليج منذ اسابيع تحسبا لتدخل محتمل ضد العراق.
وعلى صعيد ذي صلة، اعلن الناطق باسم الفرقة الخامسة من سلاح المشاة الاميركي، أن البنتاكون سينضم خلال الشهر الجاري، مناورات في المانيا.

الكولونيل جو ريتشاردز، اوضح ايضا، ان نحو الف عسكري من القوات الاميركية المتمركزة في مدينة هايدلبرك الالمانية، سيشاركون في هذه المناورات التي اطلق عليها اسم تدريبات النصر، وانها ستجرى في مركز التدريب العسكري في مدينة كرافن فور الالمانية.
ريتشاردز، قال ايضا إن هذه التدريبات، تندرج في اطار الجهود التي نبذلها حتى نبقى متأهبين وواثقين من ان الفرقة الخامسة ستكون مهيأة على افضل وجه في حال طلب منها المشاركة في أي عمليات عسكرية.
ونقلت وكالة فرانس برس للانباء، عن مسؤول عسكري اخر طلب عدم كشف هويته، ان القادة الرئيسيين لاربع فرق عسكرية اميركية، سيشاركون في هذه التدريبات التي تبدأ في الثالث والعشرين من الشهر الحالي.
وتهدف هذه المناورات الى اختبار عدد من السيناريوهات السرية من اجل القيادة والسيطرة، وستجري بامرة قائد الفرقة الخامسة الجنرال ويليام والاس الذي شارك اخيرا في تدريبات في الكويت.

--- فاصل ---

وفي الاطار الاستعدادات العسكرية ايضا ذكرت صحيفة ديلي تلغراف البريطانية في عددها الصادر اليوم، ان سلاح البحرية الملكي، سيرسل في وقت قريب، سفينة مستشفى الى منطقة الخليج. واعتبرت الصحفية هذه العملية، اشارة اضافية لالتزام بريطانيا الى جانب القوات الاميركية التي تستعد لحرب محتملة ضد العراق. واوضحت الصحيفة ان السفينة ستنضم الى الاسطول الذي تقوده حاملة الطائرات، ارك رويال، التي ستبحر الى الخليج خلال الشهر الحالي.
وتجدر الاشارة الى ان رئيس الوزراء توني بلير، اجرى يوم امس الخميس محادثات مع العاهل الاردني الملك عبد الله الثاني حول العراق والشرق الاوسط، بعد ان بحث المسائل ذاتها في وقت سابق من يوم امس مع الرئيس المصري حسني مبارك في منتجع شرم الشيخ.

--- فاصل ---

إقليميا اعلن مصدر حكومي تركي ان رئيس الوزراء عبد الله كول سيبدأ يوم غد السبت جولة تشمل عددا من الدول العربية، في اطار الجهود التي تبذلها بلاده لايجاد حل سلمي للازمة في العراق.
وكالات الانباء، افادت ايضا، ان كول سيبدأ جولته من سوريا، ثم ينتقل الى مصر، فالاردن والسعودية.
من دمشق مراسلنا جانبلات شكاي، تناول موضوع الزيارة وابعادها السياسية في اطار الملف العراقي، واجرى حوارا مع محلل سياسي سوري.

(تقرير دمشق)

وفي السياق ذاته نقل مراسلنا في القاهرة، تصريحات وزارة الخارجية المصرية، بشأن الزيارة المرتقبة التي سيقوم بها رئيس الوزراء التركي القاهرة، التفاصيل مع احمد رجب.

(تقرير القاهرة)

ونبقى مستمعينا الكرام مع الموقف التركي من المسألة العراقية، حيث افاد مراسلنا في تركيا، ان وزير الدولة التركي للتجارة الخارجية، كورسات توزمن، سيقوم بزيارة الى العراق، يسلم خلالها رسالة من رئيس الوزراء التركي، الى الرئيس صدام حسين.
التفاصيل مع مراسلنا في استنبول جان لطفي:

(تقرير استنبول)

--- فاصل ---

من اذاعة العراق الحر اذاعة اوروبا الحرة في براغ نواصل مستمعي الكرام، بث فقرات الملف العراقي.
نقلت وكالة فرانس برس للانباء، عن صحيفة يابانية، ان المملكة العربية السعودية، سترفع انتاجها من النفط، في حال شن الولايات المتحدة حربا ضد العراق. وقالت الصحيفة، ان الولايات المتحدة تفاوضت بشكل سري مع الرياض، وحصلت على وعود بزيارة انتاجها للنفط، لتغطية النقص الذي قد يسببه شن الحرب، ولمواجهة أي احتمال بارتفاع اسعار النفط ايضا.

على صعيد ذي صلة أفاد مراسلنا في الكويت، ان الرياض تبذل جهودا مكثفة، بين الولايات المتحدة والعراق، في سبيل التوصل الى حل سلمي للمشكلة العراقية، التفاصيل مع سعد المحمد:

(تقرير الكويت)

--- فاصل ---

في العراق، واصل المفتشون الدوليون، اعمالهم اليوم، وقام فريق من خبراء الاسلحة الباليستية، بزيارة شركة الرشيد العامة المتخصصة في صناعة الصواريخ، كما زار فريق كيميائي شركة الباسل التي تقع شرق العاصمة.
فرانس برس افادت ايضا، ان فريقا اخر، توجه صوب مدينة الرمادي، بينما تحرك فريق من الخبراء البيولوجيين، باتجاه البصرة.
وتجدر الاشارة الى ان اللواء حسام محمد امين المدير العام لدائرة الرقابة الوطنية العراقية، اعلن يوم امس، ان المفتشين زاروا خلال الاسابيع الخمس الماضية، مائتين وثلاثين موقعا، ولم يعثروا على اي اثر لاسلحة محظورة.

المسؤول العراقي اكد ايضا، ان كبير المفتشين هانز بلكيس سيقوم بزيارة الى العراق في الاسبوع الثالث من الشهر الحالي استجابة لدعوة كان وجهها المستشار في ديوان الرئاسة العراقي عامر السعدي.
واشارت وكالة فرانس برس للانباء، ان المتحدث باسم بليكس، اكد استعداد رئيس المفتشين الدوليين، لتلبية الدعوة العراقية، وزيارة بغداد خلال هذا الشهر، سوية مع المدير العام للوكالة الدولية للطاقة الذرية، محمد البرادعي.

--- فاصل ---

على صعيد آخر، اعلن الجيش الامريكي ان طائرات امريكية وبريطانية تحرس منطقة حظر الطيران فوق جنوب العراق هاجمت، مساء امس، منشات للاتصالات تابعة لقوات الدفاع الجوي العراقية، بالقرب من مدينة الكوت، وذلك ردا على تعرضها لنيران الدفاعات العراقية.

وعلى صعيد ذي صلة، قالت القيادة المركزية للجيش الأمريكي ان طائرات حربية مشاركة في الدوريات الامريكية البريطانية في منطقة حظر الطيران جنوب العراق اسقطت يوم امس، ما يقرب من نصف مليون منشور، على مدن عراقية جنوبية، تحث فيها المواطنين على الاستماع الى بث اذاعي موجه، تبثه القوات الخاصة الامريكية للمنطقة.
وقالت القيادة في بيان اصدرته بهذا الخصوص، ان المنشورات توضح ترددات البث الاذاعي الذي يهاجم الرئيس صدام حسين وتقدم معلومات عن قرار مجلس الامن الاخير، بشأن الاسلحة العراقية، وكذلك معلومات عن عمليات التفتيش في العراق.
واشارت وكالة فرانس برس للانباء، الى ان هذه هي المرة الثانية عشر خلال الشهور الثلاثة الماضية التي تسقط فيها منشورات بهذا الحجم، وقد تضمن بعضها تحذيرات للجيش العراقي، من التصدي للطائرات الامريكية والبريطانية.

--- فاصل ---

وفي بغداد قالت مجموعة من الخبراء والزعماء المسيحيين الامريكيين، إنه لا تزال هناك فرصة لتسوية سلمية للمشكلة العراقية، لكنهم ابدوا مخاوف من نقص الغذاء بين العراقيين.
وقال جيم وينكلر الأمين العام للمجلس الكنائس، إن رسالتنا للرئيس بوش هي بسيطة جدا، مفادها ان هذه الحرب يمكن تفاديها، واضاف ايضا ان اعضاء الوفد يقدرون تصريحات الرئيس الاميركي، التي تتحدث عن الالتزام بتسوية الازمة مع العراق بشكل سلمي.

--- فاصل ---

افادت وكالات الانباء ان نحو اثني عشر من الكتاب والمحامين العرب، يعتزمون اصدار بيان يناشدون فيه العالم العربي ممارسة ضغط على الرئيس صدام حسين للتخلي عن السلطة في العراق، تفاديا لنشوب الحرب.
وجاء في نسخة من مسودة البيان حصلت عليها وكالة رويترز للانباء، ان الاستقالة الفورية لصدام الذي كان حكمه المستمر على مدى ثلاثة عقود كابوسا للعراق والعالم العربي كله هي السبيل الوحيد لتجنب مزيد من العنف.
ويدعو البيان، الذي يصدر الاسبوع المقبل، والذي صاغه محامون وكتاب، الى نشر مراقبين من منظمات حقوق الانسان الدولية لمراقبة التحول في العراق، الى نظام ديمقراطي.

وفي السياق ذاته، نفت وزارة الخارجية الالمانية تقريرا لصحيفة ايرانية، ذكرت فيه ان وزير الخارجية الالماني يوشكا فيشر ابلغ نظيره الايراني كمال خرازي هاتفيا بأن واشنطن تبحث تغييرا سلميا في العراق بمساعدة الرئيس الروسي فلاديمير بوتين.

على صلة

XS
SM
MD
LG