روابط للدخول

مو كل لابس دشداشة مفلس


كان أهالي العاصمة بغداد ينظرون باستخفاف إلى لابسي الدشداشة والنعال، وفي هذه الحلقة نعرض لقصة الشيخ (علون الياسري)، الذي كان رئيساً لمجلس الأعيان في العراق عام 1941، مع التاجر الثري (علي البهبهاني). إذ دخل الشيخ بدشداشته ونعاله إلى المخزن الفاخر ليسأل عن سعر صحن كريستال بوهيمي أعجبه. فأراد التاجر أن يستخف به لما رآه من بساطة لبس الشيخ دون أن يعرف شخصه، فأخبره أن الصحن بربع دينار. في حين أن القيمة الحقيقية للصحن كانت خمسة دنانير. وحسب التاجر أن الربع دينار نفسها ستكون ثمناً غالياً بالنسبة لرجل كان يعتقده فقيراً. لكن الشيخ أدرك مقصد صاحبه، فكسر أمامه ستة صحون ثم دفع ثمنها دينار ونصف فقط. وعند دخول سائق الشيخ إلى المتجر لسيتفسر عن سبب تأخر المسؤول الكبير، علم البهبهاني بجسامة ما فعل فاعتذر للياسري، فبادله الشيخ الاعتذار قائلاً له: "مو كل لابس دشداشة مفلس".

على صلة

XS
SM
MD
LG