روابط للدخول

الربط بين الأزمة العراقية وقضية كوريا الشمالية


نشرت صحف أميركية عدة مقالات رأي عن الأزمة العراقية، رابطة بعضها بقضية كوريا الشمالية التي تسعى كما يعتقد إلى امتلاك سلاح نووي. (ميخائيل ألاندرينكو) يعرض فيما يلي للصحافة الأميركية التي تطرقت إلى الشأن العراقي.

نشرت صحيفة Chicago Tribune الاميركية مقالا امس الاثنين عن الضحايا التي قد تسببها الحرب المحتملة على العراق، وما اذا كان ذلك سيسبب احتجاجا على أي عمل عسكري ضد بغداد.

المقال اعاد الى الاذهان ان الشعب الاميركي قد اعتاد على الفوز في الحروب لقاء تضحيات قليلة نسبيا، ويتبين ذلك من العمليات العسكرية التي نفذتها الولايات المتحدة في الخليج عام 1991 والبلقان وافغانستان. لكن بعض القادة العسكريين حذّروا في الايام الاخيرة من ان الحرب ضد الرئيس العراقي صدام حسين قد تسفر عن وقوع عدد كبير من الضحايا بين الجنود الاميركيين والمدنيين العراقيين.

الصحيفة نقلت عن Anthony Cordesman وهو خبير في شؤون الشرق الاوسط ومحلل عسكري في مركز الدراسات الاستراتيجية والدولية، قوله ان كافة التقييمات التي يقوم بها الناس على الورق، ليس لها معنى، لانه لا يُعرف اذا ما كان صدام سيقرر استخدام اسلحة الدمار الشامل، على حد تعبير Cordesman.

وذكرت الصحيفة ان حرب الخليج اودت بحياة اقل من 150 اميركي، وهو عدد متدنٍ نسبيا مقارنة بالحروب السابقة التي خاضتها الولايات المتحدة والتي قُدّر عدد الضحايا فيها بعشرات او مئات الآلاف. حملة 1999 لتحرير اقليم كوسوفو في يوغوسلافيا لم تسفر عن إسقاط جندي اميركي واحد في القتال، اما اقتحام افغانستان فقد ادى الى وقوع اقل من 40 اميركياً.

واذا ارتفع عدد الضحايا ودامت العملية العسكرية ولم يتمّ احراز التقدم المنشود فقد يضعف التأييد السياسي الذي يحتاج اليه رئيس اميركي الى خوض أي حرب، بحسب الصحيفة.

--- فاصل ---

وربطت عدة صحف اميركية الازمة العراقية بقضية كوريا الشمالية التي تسعى هي الاخرى الى امتلاك سلاح نووي. فقد اعتبر المستشار الرئاسي السابق للأمن القومي Samuel Burger وRobert
Gallucci كبير المفاوضين السابق في البرنامج الاميركي من اجل تقديم المساعدة الى بيونغ يانغ مقابل تراجعها عن رغباتها النووية، اعتبرا ان على الولايات المتحدة معالجة كلا الموضوعين في نفس الوقت. المقال رأى ان كوريا الشمالية ربما ستحصل على كميات كافية من مادة البلوتونيوم لانتاج خمس او ست قنابل نووية بعد بضعة اشهر.

ورغم ان برنامج العراق النووي لم يحرز تقدماً قدر ما أحرزه البرنامج الكوري الشمالي، الا ان التأخر في معالجة بغداد قد يتسبب في عواقب وخيمة. ذلك ان دولة عراقية ذات سلاح نووي من شأنها أن تغير الوضع في المنطقة، وهو ليس امرا مقبولا بالنسبة للولايات المتحدة، حسب المقال.

--- فاصل ---

وزير الخارجية الاميركي السابق Warren Christopher كتب في صحيفة New York Times ان استئناف كوريا الشمالية برنامجها النووي، سوية مع خطر الارهاب الدولي، يجبر الرئيس جورج بوش على التراجع عن القضية العراقية واعادة النظر في اولويات سياسته. Christopher اعتبر ان اعادة افتتاح مصنع لتكرير البلوتونيوم في Yongbyon ستسمح للبلاد بالحصول على مادة قابلة لإنتاج الاسلحة في غضون ستة اشهر. واذا ما قورن الخطر الذي يشكله العراق بخطر كوريا الشمالية، يصبح من الواضح ان كوريا الشمالية قطعت شوطا اكبر في هذا المجال، اضافة الى انها تملك صواريخ بعيدة المدى.

Christopher رأى ان واشنطن لا تستطيع معالجة اكثر من ازمة في الوقت نفسه. فقد اشار الى ان ازمة الرهائن الاميركيين في السفارة الاميركية في طهران نهاية السبعينات طغت على كافة الاحداث الاخرى، بما فيها الاقتحام السوفياتي لافغانستان. كما ان التشديد الاميركي على قضيتي البوسنة وهاييتي في التسعينات صرف انتباه واشنطن عن رواندا. وتوصل Christopher الى استنتاج مفاده ان الحملة الاميركية ضد العراق قد تلقي بظلال على كافة الامور الاخرى في السياسة الخارجية، حسبما جاء في صحيفة New York Times.

--- فاصل ---

صحيفة International Herald Tribune اشارت اليوم الى ان قرار الادارة الاميركية حلّ قضية كوريا الشمالية بشكل سلمي اظهر فائدة توحيد الحلفاء والذين يقفون على الحياد من اجل تفادي ردود فعل سريعة ومغامرات غير مأمونة النتائج.

الصحيفة اعتبرت ان احتمال توجيه الضربة الى كوريا الشمالية باعتبارها نقطة خطر نووي، ليس احتمالا ملائماً بالنسبة للدول المجاورة، مضيفة ان هذا الخطر كلامي اكثر من كونه واقعيا.

وعلى صعيد الشأن العراقي، اعتبر المقال انه كان على الاتحاد الاوروبي ان ينتهج سياسة تتطابق وسياسات حلف شمال الاطلسي من اجل نزع فتيل الازمة العراقية او تجنب الاندفاع نحو الحرب، بحسب صحيفة International Herald Tribune.

--- فاصل ---

نشرت صحيفة Los Angeles Times مقالا عن السياسة الخارجية الاميركية قالت فيه ان سياسة واشنطن تفتقد الى المنطق، مشيرة الا ان ضرب العراق امر غير مجدٍ في الوقت الذي تشكل كوريا الشمالية خطرا اكبر.

واوضحت الادارة الاميركية انها لا تخطط لمحاربة بيونغ يانغ. ودعا وزير الخارجية الاميركي كولين باول الى التأني في القضية الكورية الشمالية. الصحيفة اعتبرت انه بصفته جنديا حقيقيا يدرك ان السلم يستحقّ المحاربة وان اللباقة الدبلوماسية، خلافا للحرب، ليست دليل ضعف بل انها دليل قوة، حسب ما قالته صحيفة Los Angeles Times.

على صلة

XS
SM
MD
LG