روابط للدخول

الملف الأول: طائرات اميركية وبريطانية تقصف دفاعات جوية عراقية في الجنوب / إيطاليا تعمل على تجنب الحرب مع العراق


طابت اوقاتكم مستمعي الكرام، فوزي عبد الامير يحييكم ويقدم لحضراتكم عرضا للشأن العراقي، كما تناولته صحف ووكالات انباء غربية، او تابعه مراسلو الاذاعة من مواقع الاحداث. متابعتنا اليوم، تتضمن محاور وقضايا عراقية عدة، من ابرزها: - مسؤول مالي اميركي، يتوقع ان تترواح تكلفة الحرب ضد العراق، ما بين خمسين الى ستين مليار دولار، وهو ما يقل كثيرا عن تقديرات مسؤولين اخرين في الادارة الاميركية. - القواعد البريطانية في قبرص، تتخذ اجراءات احترازية للتعامل مع هجوم محتمل ضد العراق. - رئيس الوزراء الايطالي، يعلن ان بلاده تعمل على تجنب الحرب مع العراق. ومراسلنا في باريس ينقل عن متحدث باسم الخارجية الفرنسية، ان بلاده لن تعارض اتخاذ أي اجراءات اضافية لضمان تنفيذ العراق، لجميع بنود قرار مجلس الامن الاخير بشأن اسلحة الدمار الشامل العراقية. - طائرات اميركية وبريطانية تقصف دفاعات جوية عراقية في الجنوب، وبغداد، تطالب الامم المتحدة بوضع حد للغارات التي تشنها الطائرات الاميركية والبريطانية على العراق. - انقرة تبلغ الولايات المتحدة، انها لن تستطيع اتخاذ قرار سريع، بشأن الدور التركي، في الحرب المحتملة ضد العراق، ومراسلنا في استنبول، يفيد بان قياديين من المعارضة العراقية، اقترحوا ان يقعد اجتماع المعارضة المقبل على الاراضي التركية، بدلا من مدينة صلاح الدين، في محافظة اربيل. كما تستمعون في ملف اليوم، الى تقارير وافانا بها مراسلو الاذاعة من عمان، وباريس والكويت.

--- فاصل ---

ذكرت صحيفة نيويورك تايمز، في عددها الصادر اليوم، ان ميتشل دانييلز، مدير الميزانية في البيت الابيض الاميركي، توقع ان تتراوح تكلفة الحرب المحتملة ضد العراق، ما بين خمسين الى ستين مليار دولار وهو ما يقل كثيرا عن تقديرات مسؤولين اخرين في الادارة الامريكية.
إلا ان وكالة رويترز للانباء، ذكرت ان متحدثا باسم دانييلز اعترض على ما نشرته الصحيفة الاميركية، وقال ان مدير الميزانية كان يشير الى تكلفة حرب الخليج عام واحد وتسعين، ولم يكن يتكهن بتكلفة حرب محتملة مع العراق.
الصحيفة الاميركية ذكرت من جهتها ان المدير العام للموازنة الاميركية، لم يحدد في حوار عبر الهاتف ارقاما محددة لتكلفة حملة عسكرية سواء طويلة او قصيرة للاطاحة بالرئيس العراقي صدام حسين. لكنه قال ان الادارة تضع تقديرات للتكلفة في الحالتين.
وحذر دانييلز من ان توقعاته للميزانية لا تعني ان حربا مع العراق اصبحت وشيكة. وقال ايضا انه من المستحيل معرفة التكلفة النهائية لاي حملة عسكرية ضد العراق.

--- فاصل ---

وفي السياق ذاته لفتت وكالات الانباء، الى ان مسؤول الميزانية الاميركية، كان قد اختلف مع تقديرات مسؤول امريكي آخر، رفيع المستوى، قال ان اي حرب مع العراق يمكن ان تصل تكلفتها الى مائتي مليار دولار، ووصف دانييلز هذه التقديرات بانها مرتفعة للغاية.
وكان المستشار الاقتصادي السابق للبيت الابيض لورانس لينزي، قدر ان الولايات المتحدة قد تضطر لانفاق ما يتراوح بين واحد واثنين بالمائة من اجمالي الناتج المحلي على حرب مع العراق وهو ما يعادل مائة الى مائتي مليار دولار.
فيما نقلت وكالة رويترز للانباء، عن محللين في الكونكرس الاميركي، ان اي حرب مع العراق ستكلف الولايات المتحدة ما يصل الى تسعة مليارات دولار شهريا، وان الاستعدادات للحرب والاثار المترتبة عليها ستضيف الى هذه التكاليف نحو عشرين مليار دولار اخرى.

--- فاصل ---

وفي اطار الاستعدادات لشن حرب محتملة ضد العراق، أكد نائب المتحدث باسم القواعد البريطانية في قبرص الميجور توني برومويل، ان القواعد البريطانية تتخذ اجراءات احترازية للتعامل مع هجوم محتمل ضد العراق.
ونقلت وكالة الانباء القبرصية عن الميجر توني قوله :بأن القواعد البريطانية في قبرص، التي تعتبر أقرب نقطة الى الشرق، يمكن ان تنطلق منها الطائرات الحربية الغربية، وفيها أكثر المنشآت حساسية لاغراض التنصت تلقت يوم الاحد الماضي، امدادات مختلفة من عربات ومقطورات وذخائر سيجرى تخزينها في الوقت الراهن.
وتجدر الاشارة الى أن بريطانيا تحتفظ بقاعدتين عسكريتين في قبرص بالاضافة الى مركز للانصات.

وردا على سؤال بشأن دور القواعد البريطانية، في حال اتخاذ قرار بشن هجوم ضد العراق، قال برومويل:
لم يتم اتخاذ أي قرار بعد، للقيام بعمل عسكري ضد العراق، وان الحكومة البريطانية لم تبلغ القواعد بأي دور معين. لكنه اضاف بان القواعد البريطانية، اتخذت بعض الاجراءات الاحترازية، كي تكون على اهبة الاستعداد لتنفيذ ما يطلب منها في هذا المجال.

--- فاصل ---

نفى الأمير سعود الفيصل وزير الخارجية السعودي مجددا التقارير التي افادت ان الرياض ستسمح باستخدام قواعدها الجوية لضرب العراق.
وردا على المعلومات التي نشرتها صحيفة نيويورك تايمز الاميركية، ونقلت فيها عن احد مسؤولي الجيش الاميركي، بان السعودية ستتعاون مع الولايات المتحدة في حربها المحتملة ضد العراق، خلافا لموقف السعودية الرسمي المعلن، قال الوزير السعودي، في تصريحات للصحفيين في مطار الخرطوم، بالسودان، إن حقيقة الموقف السعودي هي تلك التي قالها في تصريحاته، وليس ما تنشره الصحف.
مراسلنا في الكويت، اطلع على تصريحات الوزير السعودي ووافانا بالتقرير التالي.

(تقرير الكويت)

--- فاصل ---

من اذاعة العراق الحر اذاعة اوروبا الحرة في براغ، نواصل مستمعي الكرام بث فقرات الملف العراقي.

وننتقل الى المواقف وردود الفعل العالمية من الحرب المحتملة ضد العراق.
في روما اعلن رئيس الحكومة الايطالية سيلفيو برلوسكوني، اليوم ان بلاده تعمل بقوة لتجنب النزاع المسلح مع العراق. وقال برلوسكوني في المؤتمر الصحفي الذي يعقده آخر كل سنة، قال إن
الولايات المتحدة وعدت بعدم اللجوء الى اي عمل مسلح ما لم يكن في اطار الامم المتحدة.

الى ذلك اعرب الامين العام للامم المتحدة كوفي انان، عن ارتياحه للظروف التي يعمل في اطارها المفتشون الدوليون في العراق معتبرا ان ليس هناك ما يبرر في الوقت الراهن شن اي هجوم على بغداد.
وفي برلين، قال المستشار الالماني كيرهارد شرويدر، في رسالة وجهها بمناسبة حلول العام الجديد، قال إنه في بعض لا يمكن التعامل مع الدكتاتوريين إلا عن طريق القوة.
واشار في هذا السياق الى الزعيم النازي ادولف هتلر، لكن شرودر لفت ايضا في رسالته، الى حجم الخسائر البشرية والمادية التي يمكن ان تخلفها الحروب، ولهذا السبب قال المستشار الالماني، إن بلاده تعطي الاولوية القصوى الى الجهود السلمية في التعامل مع القضية العراقية. مجددا رفضه الكامل لاشتراك المانيا في أي عمل عسكري محتمل ضد العراق.

ومن باريس تابع مراسلنا شاكر الجبوري الموقف الفرنسي، من القضية العراقية.

(تقرير باريس)

--- فاصل ---

اقليميا نُــقل عن عبد الله كول رئيس الوزراء التركي قوله، إن على الولايات المتحدة الا تنتظر قرارا سريعا من انقرة بشأن حجم تأييدها للحرب المتوقعة ضد العراق.
وابلغ كول الصحف التركية، انه يعتزم ارسال وفد رفيع المستوى الى العراق ليضغط على الرئيس صدام حسين، من اجل الالتزام بقرارات الامم المتحدة.
على صعيد آخر افاد مراسلنا في استنبول، ان زعيم الاتحاد الوطني الكردستاني، جلال طالباني، ورئيس الجبهة التركمانية، سمعان احمد، اقترحا ان تعقد المعارضة العراقية اجتماعها المقرر في منتصف الشهر المقبل، على الاراضي التركية، بدلا من مدينة صلاح الدين، في شمال العراق، وانقرة لم تعلن بعد موقفها من الاقتراح.
التفاصيل مع جان لطفي:

(تقرير اسطنبول)

--- فاصل ---

ومن بغداد افادت وكالات الانباء ان مفتشي الاسلحة الدوليين، واصلوا اليوم عمليات التفتيش في ما لا يقل عن سبعة مواقع يشتبه في انها تقوم بانشطة محظورة في العراق.
ونقلت الوكالات عن مصدر رسمي عراقي ان فريقا من خبراء الاسلحة البيولوجية، زاروا اليوم، مركز بحوث طبية في بغداد، بينما قام فريق اخر بتفقد مركز بحوث ابن سينا في بغداد ايضا.
فيما زار فريق كيميائي من المفتشين الدوليين، مركزا للبحوث والتنمية النفطية شمال بغداد، وتوجه فريق آخر الى مؤسسة سعد للهندسة والبناء وسط العاصمة العراقية.
الوكالات افادت ايضا ان فريقا نوويا من المفتشين الدوليين، زار مركز ابي يونس جنوب بغداد.
الى ذلك، قال رئيس هيئة الرقابة العراقية اللواء حسام محمد امين، إن بغداد تريد ضمانات تتعلق بشهادات العلماء العراقيين الذين يقوم مفتشو الاسلحة الدوليون باستجوابهم.
وقال امين في حديث لقناة الجزيرة الفضائية ان "الضمانات" التي تريدها بغداد تتعلق بما سيقوله الخبراء العراقيون، الذين قد ينسب اليهم كلام لم يقولوه، وقد يستخدم ذريعة لشن عدوان على العراق.

--- فاصل ---

ذكرت القيادة المركزية الاميركية العسكرية، إن طائرات اميركية وبريطانية قصفت، مساء امس، مراكز اتصال ومنظومة رادار متحرك، في جنوب العراق.
وقالت القيادة العسكرية الاميركية، في بيان لها، إن التحالف قصف مراكز الاتصال هذه بعد دخول طائرات عسكرية عراقية في منطقة الحظر الجوي في الجنوب.
وقالت المتحدثة باسم وزارة الدفاع الاميركية شيريل ايروين ان الرادار كان موجودا في المدينة الكوت جنوب شرق بغداد.
وفي السياق ذاته، طالب العراق الامم المتحدة بوضع حد للغارات التي تشنها الطائرات الاميركية والبريطانية على اراضي. وقال وزير الخارجية العراقي، ناجي صبري، في رسالة وجهها الى الامين العام للامم المتحدة كوفي انان، إن هذا العدوان، الذي يشارك فيه حكام دولة الكويت بشكل مباشر هو انتهاك مادي صارخ لقرارات مجلس الامن ذات الصلة، حسب ما ورد في الرسالة العراقية الرسمية.

--- فاصل ---

اجرى وزير النقل العراقي، احمد مرتضى يوم امس في عمان، محادثات مع نظيره الاردني، نادر الذهبي، تناولت سبل تعزيز التعاون بين البلدين في مجال النقل البري.
ونقل مراسلنا في عمان ان الوزير العراقي، اشار في تصريحاته، الى ان العراق لم يسعى اساسا الى امتلاك أي نوع من اسلحة الدمار الشامل، هذا التصريح كان مادة لحوار اجراه حازم مبيضين مع محلل سياسي اردني.

--- فاصل ---

اخيرا مستمعينا الكرام..
اقر مجلس الامن الدولي، يوم امس، اضافة نحو ستين سلعة جديدة، الى لائحة المنتجات التي يحظر على العراق استيرادها.
وقد اوضحت وكالات الانباء، ان السلع المضافة، ترتبط بقطاعات الكيمياء والادوية والالكترونيات والنقل، وان العراق لا يستطيع استيراد هذه السلع، في اطار برنامج "النفط مقابل الغذاء" الذي يسمح بتصدير النفط العراقي لتمويل شراء مواد غذائية وادوية للشعب العراقي.
وقد امتنعت سوريا وروسيا عن التصويت على القرار الذي اقترحته الولايات المتحدة بسبب الاصرار على ادراج نوع محدد من الشاحنات على اللائحة التي تهدف الى منع العراق من شراء مواد يمكن استخدامها في القطاع العسكري.
ورأى مندوب روسيا سيرغي لافروف بعد التصويت على القرار ان الشاحنات ضرورية لتأمين عمليات نقل في القطاع المدني العادي في عدة مجالات مثل مياه الشرب وتكرير النفط والنظام الصحي.
واضاف ان منع العراق من استيراد هذه الشاحنات سيؤثر على توزيع المساعدة الانسانية وخصوصا المواد الغذائية.
من جهته، رأى السفير السوري ميخائيل وهبة انه على الامم المتحدة التفكير في تخفيف العقوبات عن العراق بدلا من فرض قيود جديدة.

على صلة

XS
SM
MD
LG