روابط للدخول

حسن العيدي


يتحدث الضيف عن ولادته في مدينة الكميت من لواء العمارة عام 1934، ثم انتقاله إلى بغداد لينهي دراسته الثانوية في المدارس الجعفرية التي أدت دوراً متميزاً في حفظ وتعليم النشأ المغضوب عليه من قبل السلطة. ثم ينتقل في حديثه ليصف الوضع المزري للحياة الجامعية أثناء فترة عمله كأستاذ جامعي في السبعينات، حيث قُضَيَ على العلمية والاستقلالية من قبل النظام العراقي. وفي الختام يقدم ضيف الحلقة رؤية لمستقبل العراق. المزيد من التفاصيل في سياق هذه الحلقة.

على صلة

XS
SM
MD
LG