روابط للدخول

بلير يستقبل طالباني وبارزاني / الصين تصر على الحل السلمي للأزمة العراقية


- استقبل رئيس الوزراء البريطاني توني بلير زعيميْ الحزب الديمقراطي الكردستاني مسعود بارزاني والاتحاد الوطني الكردستاني جلال طالباني في مكتبه اليوم. - جدد وزير الخارجية الصيني Tang Jiaxuan اصرار بلاده على حل القضية العراقية بطرق سلمية وفي اطار الامم المتحدة. - اعلنت اوستراليا اليوم انها وضعت خطة عسكرية للطوارئ سيتم تطبيقها في حال دخول البلاد في حرب محتملة على العراق.

تفاصيل الأنباء..

- استقبل رئيس الوزراء البريطاني توني بلير زعيميْ الحزب الديمقراطي الكردستاني مسعود بارزاني والاتحاد الوطني الكردستاني جلال طالباني في مكتبه اليوم. وكالة رويترز للانباء افادت بان الاجتماع ناقش نتائج مؤتمر المعارضة العراقية الذي جرى نهاية الاسبوع الماضي في لندن.

- جدد وزير الخارجية الصيني Tang Jiaxuan اصرار بلاده على حل القضية العراقية بطرق سلمية وفي اطار الامم المتحدة. وكالة فرانس بريس للانباء نقلت حديث ادلى به Tang لصحيفة People’s Daily الصينية اليومية قال فيه ان بيجينغ تدعو الى حل سياسي للقضية انطلاقا من ترسيخ استقرار الوضع العالمي والاقليمي، على حد بعبيره.

- اعلنت اوستراليا اليوم انها وضعت خطة عسكرية للطوارئ سيتم تطبيقها في حال دخول البلاد في حرب محتملة على العراق. وكالة رويترز للانباء نسبت الى رئيس الوزراء جون هاورد ان اوستراليا لم تتخذ قرارا حول ارسال قواتها الى العراق، لكن خطة الطوارئ قد تم وضعها.

- ذكرت وكالة رويترز للانباء ان سوريا امرت وفدها الى الامم المتحدة بمقاطعة محادثات مجلس الامن حول الاسلحة العراقية، احتجاجا على استلام دمشق نسخةً منقحة للاعلان العراقي عن اسلحته.

- قالت وكالة فرانس بريس للانباء ان وزير الخارجية العراقي ناجي صبري الحديثي اتهم نظيره البريطاني جاك سترو بالكذب، بعد ان صرح الاخير بان العراق لم يكشف عن اسلحته بالكامل. يُذكر ان سترو يوم امس وصف الاعلان العراقي بانه مزور ,يحتوي فجوات واضحة.

- وفي تقرير منفصل، نقلت فرانس بريس عن سترو ان العراق ليس بعدُ في حال انتهاك لقرار مجلس الامن الاخير حول نزع الاسلحة تؤدي الى شن حرب ضد النظام الحاكم في بغداد.

- اختتمت وزيرة الدفاع الفرنسية Michele Alliot-Marie جولة على ثلاث دول خليجية. وكالة فرانس بريس للانباء نقلت عن Alliot-Marie ان فرنسا مستعدة للدفاع عن الكويت، مستبعدة في الوقت نفسه أي حرب ضد العراق بدون تفويض من الامم المتحدة.

- ذكرت وكالة الصحافة الالمانية للانباء ان الرئيس اليمني علي عبد الله صالح يزور بيروت حاليا لمناقشة القضية العراقية والازمة الفلسطينية مع نظيره اللبناني اميل لحود.

- امرت وزارة الدفاع البريطانية بارسال اربع سفن تجارية كبيرة محملة اسلحة الى شرق البحر المتوسط.افادت بذلك وكالة رويترز للانباء نقلا عن مصدر صناعي مقرب من وزارة الدفاع. لكن الوزارة لم تدل بتعليق.

- وكالة رويترز للانباء اشارت الى ان جمهورية جنوب افريقيا تعارض عملا عسكريا ضد العراق. الوكالة نقلت عن وزير الخارجية الجنوب افريقي Nkosazana Dlamini-Zuma اتهامه الولايات المتحدة بأنها تحاول العمل خارج اطار الامم المتحدة.

- اعلن نائب الامين العام لحلف شمال الاطلسي للشؤون السياسيةDaniel Speckhard عدم وجود خلافات داخل الحلف حول القضية العراقية. وكالة ايتار – تاس للانباء نسبت الى Speckhard تعليقه على الموقف الاميركي قائلا انّ من المبكر الحديث عن هذا الامر.

- دعت جبهة العمل الاسلامي – وهي منظمة معارضة في الاردن – دعت الدول العربية والاسلامية الى عدم السماح للولايات المتحدة باستخدام اراضيها من اجل شن حرب صليبية ضد العراق، على حد تعبيرها. الجبهة اصدرت بيانا قالت فيه ان واشنطن تشن حربا مذلّة ولا تخفي نواياها الشريرة ضد الامة العربية، بحسب البيان.

- نقلت وكالة فرنس بريس للانباء عن نائب الرئيس العراقي طه ياسين رمضان ان بغداد جاهزة لتقديم توضيحات حول اعلانها للاسلحة، اذا اقتضت الحاجة. رمضان ادلى بهذا التصريح الى اذاعة فرنسا العالمية.

- قال السفير الاميركي الى الامم المتحدة اليوم ان الفجوات التي تحتوي عليها الاعلان العراقي عن اسلحته ترقى الى انتهاك مادي لقرار الامم المتحدة حول نزع هذه الاسلحة.
من جهة اخرى، اعلن كبير المفتشين الدوليين عن الاسلحة العراقية هانز بليكس ان اعلان بغداد يحتوي قليلا من المعلومات الجديدة. بليكس ذكر في الوقت نفسه ان المفتشين كانوا يُمنحون السماح لزيارة المواقع بسرعة، مضيفا انهم تلقوا كثيرا من المساعدات اللوجيستية. لكنه اشار الى ان العراق فشل في تقديم معلومات تثبت خلوّه من اسلحة الدمار الشامل. لكنه اردف قائلا ان مسؤولين عراقيين يمكن ان ينتهزون فرصة تقديم هذه الادلة بصورة شفوية.
وفي تطور آخر، اعلنت بغداد انها لم تتخذ بعدُ قرارا حول السماح او عدم السماح لعلماء عراقيين بمغادرة البلاد للمساءلة في الخارج. المستشار في الشؤون العلمية للرئيس العراقي، اللواء عامر سعدي، اعرب اثناء مؤتمر صحفي عُقد في بغداد عن شكه في ان بلاده ستطالَب بترحيل العلماء الى الخارج للاستجواب.

على صلة

XS
SM
MD
LG