روابط للدخول

تهديد شركات النفط في ختام مؤتمر المعارضة العراقية / نصف مليون منشور أمريكي فوق جنوب العراق


سيداتي وسادتي، حان وقت جولتنا اليومية على الصحف العربية والشأن العراقي فيها. من اذاعة العراق الحر/اوروبا الحرة في براغ ميخائيل الاندارينكو وزينب هادي يرحبان بكم ويقدمان لكم عرضا للصحافة يشارك فيه مراسلو اذاعتنا في عدد من العواصم العربية. وفي البداية نقرأ عليكم بعض ابرز العناوين من صحف عربية تصدر في لندن: - بريطانيا تستنفر جزءاً من قواتها وتركيا ترسل 70 ألفاً إلى كردستان. - تهديد شركات النفط في ختام مؤتمر المعارضة العراقية. - الاسد: حرب امريكا ضد العراق ستعيد العرب عقودا إلى الوراء. - انسحابات واحتجاجات تعصف بختام مؤتمر المعارضة. - باريس: لن نتسامح إزاء عدم تطبيق القرار 1441 حرفياً. - نصف مليون منشور أمريكي فوق جنوب العراق. - العراق وإيران أبلغا الأمم المتحدة بفتح معبر حدودي بينهما. - إحالة عناصر في منشآت صناعية على التقاعد لإبعادهم عن مساءلة الأنموفيك. - مقتل امرأة في انفجار عبوة ناسفة بأربيل. - معارضون مستقلون: نرفض مقايضة الدكتاتورية بالاحتلال الاجنبي.

--- فاصل ---

قبل أن نواصل هذا العرض نقدم لكم تقريرا صوتيا وافانا به مراسلنا في بيروت (علي الرماحي) عما كتبته صحف لبنانية صادرة اليوم عن الشأن العراقي:

(تقرير بيروت)

--- فاصل ---

احتل موضوع مؤتمر المعارضة العراقية في لندن مكان الصدارة في صحف عربية صادرة في العاصمة البريطانية. فقد كرّست الشرق الاوسط افتتاحية لهذا الموضوع. المقال الذي يحمل عنوان "العراق لكل العراقيين" اشاد، بشكل حذر، بنتائج المؤتمر، مشيرا الى ان مشروع الوثيقة الذي من المفترض ان يكون المؤتمر قد اقره، يسجل "التأكيد على انه لا مكان للفوضى وحالات الانتقام والثأر العشوائي" في العراق. ووصفت الافتتاحية المؤتمر بانه "المحكّ الرئيسي في تحديد مستقبل العراق" حسبما جاء في لاشرق الاوسط اللندنية.

--- فاصل ---

من جهة اخرى، انتقد الكاتب العراقي عدنان حسين بشدة مؤتمر المعارضة في لندن في مقال عنونه "العيب الكبير لمؤتمر لندن العراقي". عدنان حسين اعتبر في المقال الذي نُشر في الشرق الاوسط ان مد ايام المؤتمر ليس عيبا او حراما لكن "العيب الحقيقي (...) هو ما تسبب في مدّ ايامه يوما اضافيا". واوضح ان هذا السبب هو "المسعى الذي بذله البعض للتأسيس لدولة طائفية في العراق، تستبدل بدكتاتورية صدام المقيتة دكتاتورية طائفية مقيتة هي الاخرى" بحسب رأيه.

--- فاصل ---

اما صحيفة القدس العربي فقد عرّضت المؤتمر لانتقادات اكثر شراسة. فقد زعمت في افتتاحيتها التي عنوانها "مؤتمر المعارضة العراقية وقراراته" ان انعقاده في حد ذاته "جاء انتصارا للمشروع الامريكي الذي تعكف ادارة الرئيس بوش على طبخه لمستقبل العراق" على حد تعبيرها.

--- فاصل ---

ونشرت صحيفة القدس العربي ايضا رأيا بقلم د. سعيد الشهابي يسمى "مستقبل العراق من يرسمه... الامريكيون ام المعارضة؟" اعتبر فيه انه يستعصي التنبؤ بمصير العراق السياسي على خبراء وعلى العراقيين انفسهم. وقلل المقال من قدرة الامريكيين على تغيير النظام الحاكم في بغداد. ومضى الى القول ان تعدد الاطياف العرقية والايديولوجية والمذهبية للمعارضة العراقية يزيد من صعوبة مهماتها "الامر الذي انعكس على المؤتمر ونتائجه بشكل واضح" حسبما جاء في صحيفة القدس العربي الصادرة في لندن.

--- فاصل ---

إليكم الآن تقريرا من مراسلنا في عمان (حازم مبيضين) حول الشأن العراقي كما تناولته صحف أردنية صادرة اليوم الجمعة:

(تقرير عمان)

--- فاصل ---

الكاتب والسياسي العراقي من اربيل محمود العزاوي طرح في دراسة نُشرت في الزمان اللندنية عديدا من الاسئلة منها ما هو هدف المؤتمر ودور الولايات المتحدة فيه وتأثير الدول الاقليمية عليه. كاتب الدراسة التي تسمى "مؤتمر لندن.. خيارات غامضة بين مصالح اقليمية ورغبات الداخل" اعتبر انّ مما يأتي في مقدمة مهامّ المؤتمر هو وحدة المعارضة العراقية ووضع اهدافها، وبرامجها، في مرحلتين معقدتين، أي قبل سقوط النظام في العراق وبعده، حسبما جاء في صحيفة الزمان اللندنية.

--- فاصل ---

مراسلنا في القاهرة (أحمد رجب) قرأ لكم صحفا مصرية صادرة اليوم وافانا بالتقرير الصوتي التالي عن الشأن العراقي:

(تقرير القاهرة)

--- فاصل ---

اعتبر صباح سلمان السكرتير الصحفي الاسبق للرئيس العراقي في مقال في الزمان اللندنية اعتبر ان النظام الحاكم ليس مستعدا لتلبية مستلزمات العبور الأمين بالتخلي عن السلطة "ولا المعارضة متحدة لتخليص العراق من الخانق الخطير" على حد قوله.

--- فاصل ---

الاكاديمي القانوني العراقي الكردي نوري طالباني رأى في دراسة نًُشرت في الحياة اللندنية ان "النظام الفيديرالي يعتبر النظام الاصلح للدول ذات القوميات المتعددة اذا كانت تتخذ من الديموقراطية اسلوباً للحكم. الدراسة التي عنوانها "الفيديرالية كنظام دستوري لعراق الغد" اعادت الى الاذهان ان الكرد يطالبون الكرد بالفيديرالية منذ أمد يزيد على ربع قرن.

--- فاصل ---

كما اعارت الصحف العربية اهتماما بالخطاب الذي القاه الرئيس العراقي صدام حسين والذي اعتبره اعتذارا للشعب الكويتي. الكاتب الكويتي احمد الربعي انتقد في مقالٍ نُشر في الشرق الاوسط اللندنية الامين العام للجامعة العربية عمرو موسى من موقف تجاه خطاب صدام. المقال الذي عنوانه "امين عام جامعة.. كل العرب" اشار الى ان "هناك مرارة على المستويين الرسمي والشعبي الكويتي" من اداء موسى الذي "يعتبره الكثيرون غير محايد وغير عادل" حسبما جاء في المقال.

--- فاصل ---

وتطرق عبد الهادي بو طالب الى نفس الموضوع في الشرق الاوسط اللندنية ايضا، أي ما اعتبره صدام اعتذارا للكويتيين. ورأى بو طالب في المقال الذي يسمى "ماذا يعني أدب الاعتذار وما جدواه؟" ان فقرات الاعتذار في خطاب صدام قد جاءت "مفاجِئة للجميع بما في ذلك الشعبان العراقي والكويتي". الكاتب قال ان هذا الخطاب "اكد اتجاه النظام العراقي إلى إحداث تغيير في عقليته وسلوكه، وسعيه إلى تصحيحه للأخطاء المرتكبة". لكن بو طالب اشار الى ان الخطاب "لم يُرضِ الكويت لخلوّه من الاعتذار للحكومة الشرعية ولأنه ـ على حد قول الوزراء الكويتيين ـ كان تحريضاً مباشراً للشعب الكويتي على الثورة على حكامه". واورد الكاتب في نهاية المقال حكمة عربية تقول " «رب سكوت ابلغ من كلام".

--- فاصل ---

وتناول الاعلامي الكويتي خالد أحمد الطراح موضوع خطاب صدام في مقال عنوانه "احتضار رئيس في العراق" نشرته الشرق الاوسط. الطراح وصف الخطاب بانه "مبطن بالتحريض والتهديد والاتهامات الى ما اسماه الشعب في الكويت وليس الشعب الكويتي" حسبما جاء في الشرق الاوسط.

--- فاصل ---

وفي ختام هذا العرض للصحف العربية عن الشأن العراقي اليكم تقريرا من مراسلنا في الكويت سعد المحمد الذي رصد القضية العراقية في صحف كويتية وسعودية صادرة اليوم. شكرا على حسن استماعكم والى اللقاء.

(تقرير الكويت)

على صلة

XS
SM
MD
LG