روابط للدخول

هنغاريا توافق على تدريب عراقيين / مسؤول في شبكة القاعدة يختبئ في العراق


- ذكر وزير الخارجية البريطاني جاك سترو أن لندن لم تنته بعد من التحليل الكامل لإعلان العراق عن برامجه التسليحية. - حذر الرئيس الإيراني السابق علي أكبر هاشمي رفسنجاني من أن الولايات المتحدة ستواجه مخاطر كبيرة في حال شنها حربا على العراق. - وافقت الحكومة الهنغارية اليوم على طلب أميركي لاستخدام قاعدة عسكرية في تدريب نحو ثلاثة آلافٍ من العراقيين في المنافي. - أشار رئيس الوزراء الأردني إلى الاعتقاد بأن أحد كبار مسؤولي شبكة القاعدة الذي أصدر أمر اغتيال دبلوماسي أميركي في عمان مختبئ في شمال العراق.

تفاصيل الأنباء..

- نقلت وكالة فرانس برس عن الناطق الرئاسي الأميركي تصريحه اليوم الأربعاء بأن الرئيس جورج دبليو بوش "قلق" في شأن الإغفالات والمشاكل الموجودة في الإعلان الذي قدمه العراق إلى الأمم المتحدة عن أسلحة الدمار الشامل.
آري فلايشر، الناطق باسم البيت الأبيض، صرح للمراسلين بأن "الرئيس بوش قلق في شأن إغفالات الإعلان العراقي والمشاكل الموجودة فيه"، على حد تعبيره.

- ذكر وزير الخارجية البريطاني جاك سترو أن لندن لم تنته بعد من التحليل الكامل لإعلان العراق عن برامجه التسليحية. لكنه أضاف أن "من الواضح أن هذا الإعلان هو ليس البيان التام والشامل المطلوب وفقا لقرار مجلس الأمن 1441"، بحسب تعبيره.
وكالة فرانس برس نقلت عن بيان سترو الذي أصدرته وزارة الخارجية البريطانية اليوم أن ثمة إغفالات واضحة في الإعلان العراقي. وأضاف سترو "يبدو أن الرئيس صدام حسين قرر أن يستمر في زعمه بأن العراق لا يمتلك برامج أسلحةٍ للدمار الشامل منذ مغادرة لجنة آنسكوم في عام 1998"، على حد تعبيره.

- حذر الرئيس الإيراني السابق علي أكبر هاشمي رفسنجاني من أن الولايات المتحدة ستواجه مخاطر كبيرة في حال شنها حربا على العراق.
وكالة فرانس برس نقلت عن رفسنجاني قوله اليوم الأربعاء " إن الولايات المتحدة سوف تجد نفسها في ورطة إذا ما تجرأت على مهاجمة العراق"، بحسب تعبيره.
وأضاف قائلا: "بالنظر إلى الظروف الخاصة في العراق فإننا سوف نشهد في الأيام القليلة القادمة تجربة جديدة في تاريخ الحروب"، على حد تعبير الرئيس الإيراني السابق.

- وافقت الحكومة الهنغارية اليوم على طلب أميركي لاستخدام قاعدة عسكرية في تدريب نحو ثلاثة آلافٍ من العراقيين في المنافي على إدارة شؤون البلاد في حكومة تخلف نظام صدام حسين.
وكالة (رويترز) أشارت في النبأ الذي بثته من بودابست إلى أن الأفراد الذين سيتم تدريبهم سيعملون أيضا بصفة مترجمين ومرشدين في أي ضربة عسكرية دولية ضد العراق، إضافة إلى المساعدة في تشكيل إدارة مدنية جديدة في البلاد.

- نقلت وكالة رويترز عن مصادر في صناعة الشحن في لندن قولها إن الحكومة البريطانية تعاقدت اليوم الأربعاء على أول طلب لسفينة تجارية كبيرة من أجل نقل أسلحة ثقيلة ومعدات عسكرية إلى منطقة الخليج استباقا لضربة محتملة ضد العراق.

- أشار رئيس الوزراء الأردني علي أبو الراغب اليوم الأربعاء إلى الاعتقاد بأن أحد كبار مسؤولي شبكة القاعدة الذي أصدر أمر اغتيال دبلوماسي أميركي في عمان في تشرين الأول الماضي مختبئ في شمال العراق.
وكالة فرانس برس نقلت عن أبو الراغب قوله: "نعتقد أنه موجود في مكان ما بين الجزء الشمالي من العراق والحدود مع إيران"، بحسب تعبيره.
الوكالة ذكرت أن رئيس الوزراء الأردني كان بذلك يشير إلى فاضل نزال الخلايلة وهو أردني الجنسية ويعرف أيضا باسم أبو مصعب الزرقاوي.

- بدأت في القاهرة اليوم أعمال مؤتمر لتعبئة الدعم الدولي ضد حملة عسكرية محتملة بقيادة الولايات المتحدة على العراق.
وكالة الصحافة الألمانية أفادت بان المؤتمر الذي ينعقد تحت شعار (معا ضد الهيمنة الأميركية العالمية والحرب على العراق) تُنظمه هيئة تعرف باسم (الحملة الشعبية المصرية لمواجهة العدوان الأميركي).
ونُقل عن منظّمي المؤتمر قولهم إن شخصيات بارزة من أنحاء العالم ستشارك فيه. وبين المدعوين الرئيس الجزائري السابق أحمد بن بلا والمسؤولان الدوليان السابقان عن البرنامج الإنساني في العراق دنيس هاليداي وهانز فون شبونك، إضافة إلى النائب العمالي البريطاني جورج غالواي.

- أصدرت محكمة دنماركية اليوم الأربعاء أمرا بتمديد الإقامة الجبرية المفروضة على قائد عسكري عراقي سابق لفترة أربعة أسابيع.
وكالة فرانس برس أفادت من كوبنهاغن بأن المحكمة أمرت بذلك كي تواصلَ السلطات المختصة تحقيقها في مزاعم جرائم الحرب الموجهة ضد رئيس أركان الجيش العراقي السابق الفريق الركن نزار الخزرجي. ويهدف الأمر إلى منع الخزرجي الذي اتُهم الشهر الماضي بجرائم الحرب المتعلقة بهجماتٍ بالأسلحة الكيماوية على العراقيين الكرد في الثمانينات يهدف إلى منعه من الهروب من الدنمارك قبل انتهاء التحقيق.
ونُقل عن المحامي أندرس جوزيفسون الذي يتولى الدفاع عن الخزرجي أن موكّله "ما يزال يدعي أنه برئ من التهم الموجهة ضده"، بحسب تعبيره. وأضاف المحامي أنه تقدم باستئناف ضد أمر المحكمة الذي وصفه بأنه "لا مبرر له".

- قام نحو ألفٍ وخمسمائة فلسطيني بتظاهرةِ تأييدٍ للعراق في مدينة غزة اليوم في الوقت الذي كان ممثلو منظمة فلسطينية موالية للعراق بتوزيع مائتين وثمانين ألف دولار على عوائل منفذي الهجمات الانتحارية وأقارب الضحايا الذين سقطوا بنار القوات الإسرائيلية.
وكالة فرانس برس نقلت عن شهود في تظاهرة التأييد أن الجبهة الشعبية العربية الموالية للعراق منحت خمسة وعشرين ألف دولار لعائلتين من عوائل منفذي الهجمات الانتحارية إضافة إلى مبلغ عشرة آلاف دولار لكل أسرة فلسطينية قُتل أحد أفرادها بنار القوات الإسرائيلية.
وقد رفع المتظاهرون شعارات تندد بالولايات المتحدة وإسرائيل والضربة العسكرية المحتملة ضد نظام الرئيس صدام حسين.

- أفادت وكالة فرانس برس نقلا عن تجار في العاصمة العراقية أن سعر صرف الدينار تراجع مقابل الدولار في الأسبوع الحالي وذلك في الوقت الذي تشدّد واشنطن الضغوط على بغداد.
الوكالة ذكرت أن سعر صرف الدولار وصل الاثنين الماضي إلى ألفين وأربعمائة وخمسين دينارا قبل أن يستقر الثلاثاء على سعر ألفين ومائتين وعشرين دينارا للدولار الواحد.

على صلة

XS
SM
MD
LG