روابط للدخول

تصور ليبرالي لمفهوم الفيدرالية العراقية


سيداتي وسادتي.. تحولات كثيرة شهدتها المعارضة العراقية خلال العام الجاري، خصوصا في الأشهر القليلة الماضية بسبب التصعيد الأميركي ضد العراق. وكان أحد المنعطفات المهمة في هذه التحولات الزيارة التي قام بها قبل نحو أربعة اشهر تلبية لدعوة من حكومة الولايات المتحدة، وفدٌ مثل ما بات يُعرف بجماعة الستة: الاتحاد الوطني لكردستان العراق، والمجلس الأعلى للثورة الاسلامية في العراق، والحزب الديموقراطي الكردستاني وحركة الوفاق العراقي، والمؤتمر الوطني العراقي، والحركة الدستورية. المحادثات التي أجراها الوفد في واشنطن أسفرت كما هو معروف عن تشكيل لجنة تحضيرية من هذه الجماعات الست لعقد مؤتمر موسع للمعارضة تشارك فيه الجماعات العراقية الأخرى ايضا. وأخيرا وبعد جهود تعثرت تارة وتقدمت تارة اخرى، عقد المؤتمر في لندن بدعم قوي ومباشر من قبل الادارة الاميركية التي أرسلت الى العاصمة البريطانية وفودا لمتابعة أعمال المؤتمر مثّلت مجلس الأمن القومي، ووزارة الخارجية ووزارة الدفاع ووكالة الاستخبارات المركزية، وكان على رأس هذه الوفود زالماي خليلزاد مبعوث الرئيس الأميركي لدى العراقيين الأحرار العضو في مجلس الأمن القومي. مستمعينا الكرام.. بين التحولات المهمة ايضا على صعيد المعارضة نعرض في حلقة هذا الأسبوع من برنامج "عالم متحول" لواحد من أبرز التحولات في الفكر العراقي المعارض خلال العقود الأخيرة، تحديدا التعاطي مع الفدرالية التي تكاد الجماعات المعارضة العراقية كلها تتفق على أنها الضمان الوحيد للحفاظ على وحدة الكيان العراقي. وسنقتصر في هذه الحلقة على تقديم تصور ليبرالي لمفهوم الفيدرالية العراقية من وجهة نظر شخصيتين ليبراليتين مستقلتين، عربية وكردية، شاركتا في أعمال المؤتمر.

--- فاصل ---

سيداتي وسادتي..
نبدأ بالتصور الليبرالي العربي كما عرضه في كلمته أمام المؤتمرين الأكاديمي العراقي الأميركي كنعان مكية:

(مقطع من كلمة كنعان مكية)

--- فاصل ---

كان هذا كنعان مكية، الأكاديمي العراقي الأميركي ومفهومه لمبدأ الفيدرالية، كما طرحه في مؤتمر المعارضة الذي عقد في لندن.
خارج قاعة المؤتمر، في أحد أروقة فندق هلتون متروبول، التقيت السياسي الليبرالي المستقل الشخصية الكردية الدكتور محمود عثمان، وكان هذا الحوار الذي تحدث فيه عن تصوره للحل الفدرالي.

(المقابلة مع محمود عثمان)

على صلة

XS
SM
MD
LG