روابط للدخول

كارتر يحذر من الحرب الوقائية / جدار تكنولوجي يقي مقر المفتشين التنصت العراقي


مستمعينا الاعزاء، اهلا بكم في جولتنا اليومية على صحف عربية والشأن العراقي فيها، يقدمها لكم من اذاعة العراق الحر/اذاعة اوروبا الحرة ميخائيل الاندارينكو وزينب هادي. وفي البداية كالمعتاد اليكم بعض ابرز العناوين: - بوش يمنح المعارضة العراقية 92 مليون دولار وبلير يتعهد شن الحرب دون انتظار قرار جديد. - كارتر في خطاب جائزة نوبل للسلام يحذر من الحرب "الوقائية". - المفتشون يكثفون أعمالهم في العراق ويدخلون موقعا قرب الحدود مع سورية. - صدام: الحرب مكروهة. - المتحدث باسم وكالة الطاقة الذرية لـ (الزمان): جدار تكنولوجي يقي مقر المفتشين التنصت العراقي. - رامسفيلد: التأكد من مصداقية وثائق التسليح العراقي يتطلب أسابيع. - القاهرة تدعو واشنطن إلى عدم التسرع في الحكم على الإعلان العراقي. - بلير: مستعدون لعمل عسكري إذا خالف العراق القرار 1441.

--- فاصل ---

قبل ان نواصل هذا العرض اليكم تقريرا من مراسلنا في بيروت علي الرماحي عن القضية العراقية كما تناولتها صحف لبنانية صادرة اليوم.

(تقرير بيروت)

--- فاصل ---

نشرت صحيفة الحياة اللندنية مقابلة مطولة مع وزير الدفاع الأميركي دونالد رامسفيلد اجرتها معه مندوبة الحياة و (ال. بي. سي). رامسفيلد اعتبر أن على العراقيين مسؤولية اثبات أن ليست في حوزتهم أسلحة محظورة، وأعلن أن إدارة الرئيس جورج بوش متمسكة بوحدة العراق ولا تريد احتلاله. واعرب المسؤول الاميركي عن اقتناعه بأن النظام في بغداد سيختفي بعد فترة، وربما يقرر الرئيس العراقي صدام حسين غداً مغادرة البلد، على حد قول رامسفيلد. كما اكد دونالد رامسفيلد ان الرئيس الاميركي جورج بوش "لم يتخذ بعد قراراً في ما يتعلق بالعراق".
من جهة اخرى، قال رامسفيلد ان "العراقيين شعب خلاق في بلد مفعم بالحيوية، لكنه رزح تحت نظام ديكتاتوري وحشي." وردا على سؤال عن دور المعارضة العراقية في تشكيل حكومة جديدة، قال رامسفيلد ان "الأمر في نهاية المطاف متروك للشعب العراقي، للعراقيين الذين يعيشون في البلد والذين فروا الى الخارج لإنقاذ أرواحهم وهرباً من النظام" حسبما نُقل عن وزير الدفاع الاميركي دونالد رامسفيلد في صحيفة الحياة اللندنية.

--- فاصل ---

اليكم تقريرا صوتيا من مراسلنا في عمان حازم مبيضين عن الشأن العراقي في صحف اردنية صادر اليوم.

(تقرير عمان)

--- فاصل ---

نشرت صحيفة الزمان اللندنية اسماء بعض المشاركين في مؤتمر المعارضة العراقية المقرر عقده في لندن. الصحيفة قالت ان اللائحة غير كاملة، مضيفة ان اللجنة التحضيرية اتفقت عليها قبل أسبوع.

--- فاصل ---

مراسلنا في الكويت سعد المحمد وافانا بالتقرير الصوتي التالي عن معالجة القضية العراقية في صحف كويتية وسعودية صادرة اليوم.

(تقرير الكويت)

--- فاصل ---

صحيفة القدس العربي اللندنية نشرت افتتاحية تحت عنوان "تركيا تقبض الثمن ماليا وسياسيا" اعتبرت فيها ان استعدادات واشنطن لشن عمل عسكري على العراق "تتم في توازٍ مع تحركات سياسية امريكية نشطة لشراء تعاون بعض الدول المترددة مثل تركيا". واشارت الصحيفة بهذا الصدد الى لقاء عقده يوم امس الرئيس الاميركي جورج بوش وزعيم حزب العدالة والتنمية الحاكم في تركيا رجب طيب اردوغان، اعرب اثناءه بوش عن دعمه لتطلع انقرة الى الانضمام الى الاتحاد الاوروبي، حسبما جاء في الصحيفة.

--- فاصل ---

مراسلنا في القاهرة احمد رجب عرض لشأن العراقي في صحف مصرية صادرة اليوم واعد التقرير الصوتي التالي:

(تقرير القاهرة)

--- فاصل ---

نشرت صحيفة الشرق الاوسط اللندنية عدة مقالات عن الشأن العراقي. الكاتب العراقي خالد القشطيني في مقال عنوانه "مشوارهم طويل" انتقد المعارضة العراقية، مشيرا الى ان "لا أحد يعبأ بمستقبل العراق او احوال الشعب العراقي غير قلة أقل من القليلة" على حد قوله.

--- فاصل ---

اما الكاتب الكويتي أحمد الربعي فقد رأى في مقال يحمل عنوان "أنتو فهمتونا غلط"، ان "الحرب الفعلية قد بدأت ضد النظام العراقي". واوضح ان هذا يتبين من "التنسيق الذي اصبح واضحا بين الولايات المتحدة واغلب جيران العراق في المجال العسكري، وانتهاء التنسيق بين الاطراف الفاعلة في المعارضة العراقية مع اميركا وعدد من جيران العراق"، حسبما جاء في الشرق الاوسط.

--- فاصل ---

الكاتب السعودي رضا محمد لاري اعتبر في مقال في الشرق الاوسط عنوانه "تقرير الاعتراف العراقي والسلام العالمي"، اعتبر ان الولايات المتحدة مع اصطدمت مع الأمم المتحدة فيما يخص كشف العراق عن اسلحته للدمار الشامل. لاري اوضح ان المنظمة الدولية اتخذت قرارا بفرض السرية التامة على الكشف العراقي المطول، بينما اخذته واشنطن للدراسة.

--- فاصل ---

وتطرق الكاتب العراقي عدنان حسين في مقال نُشر في الشرق الاوسط اللندنية عنوانه "ليطلق سراح «الجواسيس» في بغداد فورا!"، تطرق الى موضوع الاستفتاء على تمديد ولاية الرئيس العراقي صدام حسين في تشرين الاول الماضي، والعفو العام عن السجناء والمعتقلين والهاربين الذي اعقب الاستفتاء. ورغم ان العفو شمل كل مرتكبي الجرائم والجنايات العادية، "لكن لم يظهر حتى اليوم اي اثر لمئات الآلاف من السجناء والمعتقلين السياسيين العراقيين، فضلا عن مئات الاسرى الكويتيين والايرانيين ومن بلدان اخرى" حسبما قال عدنان حسين.

--- فاصل ---

صحيفة الزمان اللندنية نشرت مقالا بقلم الكاتب العراقي المقيم في جنيف علاء اللامي عن اعتذار الرئيس العراقي صدام حسين للشعب الكويتي لغزو عام 1990. المقال يحمل عنوان "اعتذار النظام يعكس هشاشته ويعطي الصدقية للخيار الثالث!" واوضح الكاتب ان الخيار الثالث هو "خيار التغيير السلمي" مضيفا ان الدكتاتورية ماتت عمليا في العراق منذ انتفاضة ربيع 1991 و"الخيار الثالث (...) يمنحها فرصة الدفن الكريم كنمط في الحكم وسيلحق بها في ذات القبر مشروع الحرب الرهيبة الوشيكة والمصفقين لها في المعارضة التابعة" حسبما جاء في صحيفة الزمان.

--- فاصل ---

كما نشرت الزمان اللندنية الحلقة الاولى من وقائع ندوة أُجريت عبر شبكة الانترنت حول العمل المشترك بين الجيش والمعارضة وهل سيوفر هذا فرص نجاح التغيير في العراق. وذكرت الصحيفة ان العميديْن محمد الربيعي وتوفيق الياسري شاركا في الندوة.

--- فاصل ---

صحيفة الحياة اللندنية نشرت مقالا بقلم الكاتب الكويتي محمد الرميحي يثمل ردا على مقال بقلم الباحث الاميركي من اصل عربي الدكتور ادوارد. مقال سعيد تناول موقف ورؤية المثقف العراقي كنعان مكية من الأحداث الجارية في العراق، وقال الرميحي ان الباحث الاميركي استخدم "لغة بالغة القسوة وغير موضوعية" ضد مكية.

--- فاصل ---

نشرت الحياة اللندنية مقالا بقلم الكاتبة اللبنانية رندة تقي الدين عن منظمة الدول المصدرة للنفط (اوبك) واحتمال نشوب حرب في العراق. الكاتبة اشارت الى ان "العراق دولة أساسية في (أوبك) وقدرتها التصديرية حالياً تفوق مليوني برميل من النفط في اليوم". واضافت ان "المشاكل القائمة مع لجنة العقوبات الدولية، والتوتر المستمر بين العراق والولايات المتحدة، أدت إلى عدم استقرار في مستوى تصدير النفط العراقي." ونقلت عن أحد وزراء (أوبك) انه "في حال تعرض العراق لحرب، فإن أسعار النفط سترتفع بشكل كبير في البداية ثم تعود وتنخفض" حسبما جاء في صحيفة الحياة اللندنية.

--- فاصل ---

الى هنا سيداتي وسادتي نختتم هذا العرض للشأن العراقي فير الصحف العربية، قدمناه لكم من اذاعة العراق الحر/اذاعة اوروبا الحرة في براغ. شكرا على متابعتكم والى اللقاء.

على صلة

XS
SM
MD
LG