روابط للدخول

معارضون عراقيون يجتمعون في طهران / دعوة عراقية إلى مهاجمة القوات الأمريكية في الكويت


- ذكر تقرير لوكالة رويترز أن ثلاثة من زعماء المعارضة العراقية البارزين أجروا اليوم محادثات في العاصمة الإيرانية. - أفادت وكالة رويترز بأن مناورات أمريكية بدأت اليوم في قطر حيث يوجد المقر المتنقل الجديد للقيادة المركزية الأمريكية برئاسة الجنرال تومي فرانكس. - جاء في تقرير لوكالة رويترز للأنباء أن متحدثا باسم المجلس الوطني العراقي حض العرب اليوم الاثنين على طلب الشهادة بمهاجمة القوات الأمريكية في الكويت قائلا إن الأمريكيين يستعدون لاحتلال العراق.

تفاصيل الأنباء..

- ذكرت وكالة الأنباء التشيخية طبقا لنتائج استطلاع نشرت اليوم أن ثلاثة أرباع التشيخيين يخشون من أن يستخدم الرئيس صدام حسين أسلحة للدمار الشامل فيما يؤيد خمسون في المائة عملا عسكريا ضد العراق من أجل نزع أسلحته.

- نقلت وكالة الصحافة الألمانية للأنباء عن الأمين العام للأمم المتحدة كوفي انان أن دراسة الوثائق العراقية التي سلمتها بغداد ستستغرق وقتا. وقد دعا أنان حكومات العالم إلى السماح لمفتشي الأسلحة بتنفيذ مهمتهم بطريقة كفوءة وبمهنية عالية.

- جاء في تقرير لوكالة فرانس بريس أن ألمانيا تركت اليوم الباب مفتوحا أمام ضمان سماحها لطيران التحالف الغربي القيام بطلعات إضافية واستخدام القواعد الأميركية الموجودة على أراضيها إذا وقعت حرب مع العراق لا تحظى بغطاء من الأمم المتحدة.
الوكالة نقلت عن ناطق حكومي ألماني قوله إن بإمكان الولايات المتحدة أخذ مساعدة من هذا النوع في حساباتها.

- أفاد تقرير لفرانس بريس بأن مفتشي الأسلحة التابعين للأمم المتحدة ارتدوا ألبسة واقية للتأثيرات الكيماوية خلال زيارتهم اليوم ولمدة أربع ساعات مصنعا كيماويا عراقيا يقع في الفلوجة غرب بغداد.
ولفت التقرير إلى أنها المرة الأولى التي سمح فيها للمراسلين بمشاهدة المفتشين وهم يرتدون هذا النوع من الملابس الخاصة منذ استئناف أعمال التفتيش.

- ذكر تقرير لوكالة رويترز أن ثلاثة من زعماء المعارضة العراقية البارزين أجروا اليوم محادثات في العاصمة الإيرانية قبيل اجتماع لمعارضي الرئيس صدام حسين من المقرر أن يبدأ في لندن في وقت لاحق هذا الأسبوع.
وقد اجتمع احمد الجلبي القيادي في المؤتمر الوطني العراقي الموالي للغرب مع آية الله محمد باقر الحكيم المقيم في إيران والذي يحظى بتأييد الشيعة العراقيين ومع مسعود البرزاني أحد الفصيلين الكرديين العراقيين الرئيسيين والذي يزور إيران أيضا.

- أفادت وكالة رويترز بأن مناورات أمريكية بدأت اليوم في قطر حيث يوجد المقر المتنقل الجديد للقيادة المركزية الأمريكية برئاسة الجنرال تومي فرانكس.
ومن بين السيناريوهات العسكرية التي يجرى اختبارها في المناورات توجيه ضربات ضد العراق.
وينفي مسؤولون عسكريون أن تكون هذه المناورات تجربة لحرب حقيقية ويرفضون الكشف عمن سيقاتل من خلال معارك افتراضية تجري أيضا على شاشات الكمبيوتر يطلق عليها اسم نظرة من الداخل.لكنهم يعترفون بأن العراق من الخيارات المطروحة ولكنه ليس الخيار الوحيد.
والمناورات التي تستمر لمدة أسبوع تركز على القيادة والسيطرة والاتصالات ولن تتحرك خلالها أي دبابات أو سفن أو طائرات أو قوات كما لن تستخدم فيها الذخيرة الحية.

- جاء في تقرير لوكالة رويترز للأنباء أن متحدثا باسم المجلس الوطني العراقي حض العرب اليوم الاثنين على طلب الشهادة بمهاجمة القوات الأمريكية في الكويت قائلا إن الأمريكيين يستعدون لاحتلال العراق.
ونقلت وكالة الأنباء العراقية عن المتحدث الذي لم تذكر اسمه أن العراق والأمة العربية كلها ترى أن من حق كل عربي مخلص ومن واجبه ومما يشرفه أن يواجه هذه القوات في الكويت.
وقالت الوكالة إن المتحدث كان يرد على تصريحات عبد الرحمن العطية اللامين العام لمجلس التعاون الخليجي التي رفض فيها اعتذار الرئيس العراقي صدام حسين للشعب الكويتي عن غزو الكويت عام ١٩٩٠.

- بدأ خبراء الأسلحة النظر في وثائق الكشف العراقي الرسمي عن برامج أسلحته.
وقد أفادت وكالات الأنباء بأن مسؤولين في الأمم المتحدة قرروا إعطاء نسخ كاملة من الكشف العراقي إلى الدول الخمس التي تتمتع بعضوية دائمة في مجلس الأمن وهي بريطانيا والصين وفرنسا وروسيا والولايات المتحدة.
يذكر أن الوثائق العراقية التي وصلت أمس إلى مقر الأمم المتحدة في نيويورك والوكالة الدولية للطاقة الذرية في فيينا، وقد بدا مترجمون عن اللغة العربية بالعمل فورا على بعض من هذه الوثائق. وقد أفيد بأن ملف الكشف العراقي يتضمن اثني عشر ألف صفحة.

- وفي بغداد، كرر اليوم خبراء من الوكالة الدولية للطاقة الذرية زيارتهم التفقدية لمنشأة التويثة النووية جنوب العاصمة العراقية، وهي عملية التفتيش الثالثة للمنشاة بينما توجه فريق ثان من المفتشين إلى موقع مجهول شمال بغداد.
يشار إلى خمسة وعشرين مفتشا آخر وصلوا أمس للمساعدة في البحث عن دليل عما إذا كانت لدى العراق برامج لأسلحة نووية وكيماوية وبيولوجية.

- رأت الصين أن ملف الأسلحة العراقية الذي قدمته بغداد إلى الأمم المتحدة خلال نهاية الأسبوع المنصرم يجب أن يتم تقويمه على أساس نتائج عمليات التفتيش الدولي عن الأسلحة العراقية.
وزارة الخارجية الصينية قالت في بيان أصدرته اليوم إن حكما عادلا وموضوعيا من قبل مفتشي الأسلحة التابعين للأمم المتحدة يجب أن يسبق أي مناقشة أو استنتاج لمجلس الأمن عن التقرير.

- على صعيد ذي صلة، دعا المدير العام للوكالة الدولية للطاقة الذرية محمد البرادعي اليوم الاثنين إلى الصبر وانتظار نتائج دراسة الإعلان العراقي حول أسلحته للدمار الشامل وخصوصا السلاح النووي. وكالة (فرانس برس) ذكرت أن الوكالة الدولية للطاقة الذرية منحت نفسها عشرة أيام لتسليم مجلس الأمن تقريرا أوليا حول البيان العراقي.

- بدأت اليوم قوات أميركية في قطر تمرينا رئيسيا يجرى بأسلوب المحاكاة على أجهزة الكمبيوتر من أجل اختبار وسائل الاتصال والطاقات التقنية لمركز قيادة فائق التطور ربما يتولى الإشراف على حرب محتملة ضد العراق.

- في طوكيو، صرح (ريتشارد آرميتاج)، نائب وزير الخارجية الأميركي الذي يقوم حاليا بزيارة رسمية لليابان صرح اليوم الاثنين بأن الرئيس جورج بوش مستعد للتحلي بالصبر مع العراق ولكن إذا لم تنزع بغداد سلاحها بنفسها فسيتم تجريدها من السلاح في نهاية الأمر.
ومن واشنطن، أفادت وكالة (فرانس برس) بأن عددا من كبار المشرّعين الديموقراطيين في الكونغرس الأميركي أعربوا الأحد عن دعمهم للرئيس الجمهوري بوش في حملته ضد العراق.

- في بغداد، أعلن مستشار الرئيس العراقي للشؤون العلمية الفريق عامر السعدي الأحد أن بغداد لم تكن قد وصلت بعد إلى مرحلة تجميع أو اختبار قنبلة نووية قبل بدء العمل ببرنامج نزع السلاح الذي فرضه المجتمع الدولي عام 1991.
وكالة (فرانس برس) نقلت عن السعدي ردّه على سؤال حول المرحلة التي بلغها العراق من تصنيع قنبلة نووية: "يعود إلى الخبراء الدوليين أن يجيبوا عن هذا السؤال".
وقال "لدينا البرامج، لكننا لم نجمعها أو نختبرها"، على حد تعبيره.

على صلة

XS
SM
MD
LG